1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إدانة دولية للأحكام الصادرة في مصر على صحفيي الجزيرة

اعتبر كل من وزير الخارجية الهولندي ونظيرته الاسترالية أن الأحكام الصادرة في مصر ضد الصحفيين العاملين بقناة الجزيرة، منهم هولندية وآخر استرالي، بتهمة دعم الإخوان بأنها "غير عادلة وقاسية". والجزيرة تصف الحكم ب"الجائر".

أعلن وزير الخارجية الهولندي فرانس تيمرمانس اليوم الاثنين (23 يونيو/ حزيران) أنه سيبحث مع نظرائه الأوروبيين الأحكام الصادرة بحق صحافيين في مصر، بينهم هولندية تحاكم غيابيا بتهمة دعم الإخوان المسلمين. وقال تيمرمانس بحسب بيان صادر عن الوزارة: "استدعيت السفير المصري إلى الوزارة وسأبحث القضية اليوم في لوكسمبورغ مع زملائي الأوروبيين"، مشيرا إلى أن الصحافية الهولندية رينا نيتيس لم تحصل على "محاكمة عادلة". كذلك استدعت لندن السفير المصري بعد الأحكام بالسجن على صحافيي الجزيرة.

من ناحيته، قال رئيس الوزراء الاسترالي توني أبوت في مؤتمر صحفي اليوم الإثنين إنه تحدث مع الرئيس المصري بشأن قضية الصحفي الاسترالي بيتر غريست العامل في قناة الجزيرة والذي أدين مع الصحفية الهولندية وزميل آخر بدعم جماعة الإخوان المسلمين. وفي تصريحات أدلى بها قبل بضع ساعات من صدور حكم عليه واثنين من زملائه من محكمة مصرية بالسجن سبع سنوات، قال أبوت: "الرئيس السيسي عازم على بذل ما في وسعه لتحقيق السلام والأمن في مصر وأنا أحييه على ذلك. لكنني أثرت مسألة أن الصحفي الاسترالي بيتر جريست لم يكون يدعم جماعة الإخوان المسلمين. كان فقط ينشر أخبارها. النقطة التي أكدت عليها هي أنه على المدى البعيد، فإن الإعلام الحر النشط يدعم الديمقراطية والأمن والاستقرار."

وعبرت وزيرة الخارجية الاسترالية جوليا بيشوب عن "استيائها" من الحكم بالسجن لسبع سنوات الصادر اليوم الاثنين في مصر على غريست. وقالت بيشوب إن "الحكومة الاسترالية مصدومة من هذا الحكم. نحن متفاجئون بصدور عقوبة ومستاؤون من قسوتها".

الجزيرة تصف الأحكام بـ"الجائرة"

من جهته، أدان مدير عام شبكة الجزيرة مصطفى السواق ما وصفه بـ"الأحكام الجائرة" الصادرة في مصر بحق ثلاثة من صحافيي القناة القطرية المتهمة بدعم الإخوان المسلمين. وقال السواق في مداخلة عبر قناة الجزيرة: "ندين (...) هذه الأحكام الجائرة بالفعل"، معتبرا أن ما قدم "من قبل النيابة العامة لم يرق حتى إلى مستوى الأدلة البسيطة التي قد تؤدي إلى حكم بيوم واحد في السجن". وأضاف أن "الحكم كان مفاجئا أكثر مما نتصور"، كما رأى أنه "لا يبدو أن المحكمة نظرت بالفعل بشكل جاد في الدفاع الذي تقدم به" محامو الصحافيين. كما شدد السواق على أن الصحافيين لم يكن لديهم ما يخفوه وما كانوا يقومون به "كان يبث على شاشة الجزيرة الإنجليزية ولم يكن هناك شيئا مخفيا".

وأصدرت محكمة جنايات مصرية الاثنين أحكاما بالسجن من 7 سنوات الى 10 سنوات على ثلاثة صحافيين من قناة الجزيرة القطرية. وقضت المحكمة بالسجن سبع سنوات لكل من الاسترالي بيتر غريست والمصري-الكندي محمد فاضل فهمي الذي كان مديرا لمكتب الجزيرة الانكليزية قبل حظرها وبحبس المعد المصري في القناة باهر محمد لمدة 10 سنوات. والصحافيون الثلاثة محبوسون احتياطيا في مصر منذ نهاية كانون الاول/ديسمبر الماضي.

وفي الإجمال، كان 20 متهما يحاكمون في هذه القضية من بينهم 16 مصريا متهمين بالانضمام إلى "تنظيم إرهابي" في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين التي صنفها القضاء المصري جماعة إرهابية العام الماضي بعد الإطاحة بالرئيس المنتمي اليها محمد مرسي. وألقي القبض على غريست وفهمي في غرفة بأحد فنادق القاهرة كانوا يستخدمونها كمكتب بعد مداهمة قوات الأمن لمكاتب قناة الجزيرة. وكان الصحافيان يعملان من دون تصريح رسمي يقضي القانون بأن تحصل عليه كل وسائل الإعلام العاملة في مصر.

ش.ع/س.ك (د.ب.أ، أ.ف.ب، روتيز)