1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

إحالة نظام تشغيل "ويندوز إكس بي" للتقاعد يسبب مشكلات كبيرة

قررت شركة مايكروسوفت وقف العمل بنظام ويندوز إكس بي مطلع نيسان/ أبريل 2014، وهذا يعني أن أكثر من نصف مليار جهاز كمبيوتر لن تحصل على تحديثات أمنية بعد ذلك التاريخ. وسيكون الصينيون أكبر المتضررين من هذا القرار.

قبل ثمانية أشهر تقريباً من توقف شركة مايكروسوفت العملاقة للبرمجيات عن توفير الدعم التقني لنظام تشغيل "ويندوز إكس بي" إيذاناً بإحالته للتقاعد، سيواجه الصينيون مشكلات كبيرة للغاية في التخلص من "عادة إكس بي". ومن المقرر إحالة نظام إكس بي، الذي يعتبر أنجح نظام تشغيل طرحته شركة مايكروسوفت على الإطلاق، للتقاعد يوم 8 نيسان/ أبريل عام 2014. وفي ذلك اليوم ستطرح شركة "ريدموند ووش" لأمن المعلومات آخر حزمة تحديث أمنية للنظام الذي ظل يعمل بكفاءة على مدار 12 عاماً.

وتقول شركة "نيت أبليكيشنز" للدراسات التحليلية إن 37.2 في المئة من أجهزة الكمبيوتر الشخصية على مستوى العالم تعمل حالياً بنظام تشغيل "ويندوز إكس بي"، بما يوازي قرابة 570 مليون جهاز، إذا ما افترضنا دقة تقديرات شركة مايكروسوفت التي تقول إن عدد أجهزة الكمبيوتر التي تعمل بأنظمة ويندوز على اختلافها يبلغ 1.4 مليار جهاز حول العالم.

أما في الصين، فما زال نظام ويندوز إكس بي يتربع على عرش أنظمة تشغيل الكمبيوترات بنسبة تبلغ 72.1 في المئة، أي أن ثلاثة من كل أربعة أجهزة كمبيوتر في الصين تقريباً تعمل بنظام إكس بي، حسبما أفادت مجلة "كمبيوتر وورلد" الأمريكية على موقعها الإلكتروني.

وبالنظر إلى حجم التراجع الحالي في معدلات استخدام نظام ويندوز إكس بي، فإن عدد الأجهزة التي ستظل تعمل بهذا النظام في الصين بحلول نيسان/ أبريل 2014 سيتراوح بين 65.2 إلى 65.7 في المئة من إجمالي أجهزة الكمبيوتر الشخصية في البلاد، مقارنة بنسبة 9.1 إلى 11.1 في المئة في الولايات المتحدة على سبيل المثال، بمعنى أن حجم مشكلة نظام إكس بي في الصين ستكون أكبر ستة أو سبعة أمثال مقارنة بحجمها في الولايات المتحدة بحلول موعد إحالة النظام للتقاعد.

ع.ع./ ي.أ (د ب أ)