أول عملية إنقاذ من الغرق في العالم بواسطة طائرة دون طيار | عالم المنوعات | DW | 19.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

أول عملية إنقاذ من الغرق في العالم بواسطة طائرة دون طيار

استخدم فريق إنقاذ طائرة "الدرون" لإنقاذ شابين مراهقين من الغرق، وذلك بعد أن واجها موجة كبيرة بطول 3 أمتار على إحدى شواطئ أستراليا. وتعتبر هذه أول تجربة يقوم بها حرس الإنقاذ باستخدام التقنية الحديثة.

اشتهر شابان مراهقان من أستراليا الخميس (18 يناير/ كانون الثاني) كونهما أول من خضعا لعملية إنقاذ بواسطة طائرة دون طيار "الدرون" من قبل فريق الإنقاذ  بإحدى شواطئ أستراليا.

ويبلغ الشابان 17 و 15 سنة وتم انقاذهما أثناء صراعهما مع الأمواج التي بلغ طولها 3 أمتار في لينوكس هيد بولاية نيو ساوث ويلز الاسترالية.

وتمكن حرس الإنقاذ بواسطة جهاز تحكم الطائرة دون طيار من رمي وسادة الإنقاذ، التي انتفخت فور ملامستها المياه ليتشبثا الشابان بها ويسبحا معاً إلى الشاطئ. ووفقاً لما ذكرته سلطات الدولة، لم يصب الشابان بأذى.

وقال جاي شيريدان، أحد فريق الإنقاذ، لنشرة غولد كوست بيوليتين: "تمكنت من إطلاق طائرة دون طيار وتوجيهها إلى الموقع ثم أسقطنا وسادة الإنقاذ... استغرقت العملية دقيقة أو دقيقتين". وأضاف: "من دونها، لاستغرقت العملية من قبل حرس الإنقاذ وقتاً أطول".

من جانبه قال جون باريلارو، نائب رئيس الوزراء في نيو ساوث ويلز: "إن هذا هو الإنقاذ الأول في العالم بواسطة طائرة دون طيار".

تجدر الإشارة إلى أن فريق الإنقاذ كانوا يستعدون لإجراء أول دورة تدريبية مع الطائرة دون طيار بعد حصولهم عليها من قبل الجهات المختصة. ولحسن حظ الشابين، فإنهما وقعا في الوقت المناسب والمكان المناسب وتم إنقاذهما من الغرق.

وتعتبر ولاية نيو ساوث ويلز الأسترالية أول من تقوم باستخدام طائرات دون طيار لعملية الإنقاذ فى اطار مشروع تجريبى لتقليل الوفيات على الشواطئ. 

وتستطيع الطائرات دون طيار التحليق على ارتفاع 60 متراً فوق المياه والتحرك بسرعة تصل إلى 50 كيلومتراً في الساعة.

س.آ/هـ.د

مشاهدة الفيديو 00:49
بث مباشر الآن
00:49 دقيقة

عملية إنقاذ مثيرة لفتاة علقت في انهيار طيني

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع