1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أولاند يعرض السماح بعودة فتاة تم ترحيلها لمتابعة دارستها

استجابة لمطالب التلاميذ المحتجين ورضوخا للضغوط التي مورست على الحكومة، أعلن الرئيس الفرنسي عن استعداده للسماح بعودة التلميذة التي رُحلت مع عائلتها إلى كوسوفو. وتقرير حكومي يشير إلى أن الترحيل يتماشى مع سياسة البلاد.

أبدى الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند اليوم السبت (19 تشرين الأول / اكتوبر) استعداده قبول عودة فتاة تم ترحيلها إلى كوسوفو من فرنسا الأسبوع الماضي لاستكمال دراستها. غير أن العرض موجه للفتاة فقط وليس لعائلتها "في حال أرادت مواصلة دراستها في فرنسا". وقال أولاند إنه سوف يسعى أيضا من أجل حظر عمليات الاعتقال، مثل تلك في هذه القضية، التي تجرى في المدارس أو المناطق التابعة لها.

من ناحية أخرى ذكر تقرير حكومي صدر اليوم السبت أن الترحيل المثير للجدل للفتاة وتسمى ليوناردا، إلى كوسوفو والذي أثار احتجاجات نظمها آلاف من الطلاب الفرنسيين جاء تماشيا مع السياسة الفرنسية. غير أن التقرير انتقد بعض محددات ترحيلها، خاصة طريقة اصطحابها للسجن أمام زملائها الطلاب. إذ أجبرت ليوناردا ديبراني (15 عاما) على ترك جولة بحافلة المدرسة في التاسع من تشرين الأول/اكتوبر الجاري، بعد رفض طلب لجوء عائلتها. وعاشت الفتاة في فرنسا لمدة خمسة أعوام.

France's President Francois Hollande makes a televised statement at the Elysee Palace in Paris, in this still image taken from video shot by France's private national TF1 television channel, and aired on its midday news broadcast on October 19, 2013. Hollande declared that the 15-year-old Kosovar schoolgirl, Leonarda Dibrani, who was arrested by police during a school trip and deported to Kosovo, could return to France and continue her education, if she made an official request. REUTERS/TF1/Handout via Reuters (FRANCE - Tags: POLITICS SOCIETY IMMIGRATION HEADSHOT) ATTENTION EDITORS � THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. NO SALES. NO ARCHIVES. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. THIS PICTURE IS DISTRIBUTED EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS

الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند

انتقادات لوزير الداخلية
وواجه وزير الداخلية الفرنسي مانويل فالس انتقادات بسبب الحادثة التي تعد جزءا من سياسة أوسع نطاقا لإبعاد الأجانب الذين يعيشون بشكل غير قانوني في فرنسا. وتسببت هذه السياسة في بعض من الانقسامات بين الاشتراكيين الذين يتولون مقاليد الحكم حاليا. وقدم فالس تقريرا للرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند اليوم، خلص إلى أن الترحيل يتماشى بوجه عام مع الإرشادات الخاصة بالسياسة الفرنسية، لكن أشار إلى أنه ما كان ينبغي أخذ ديبراني إلى الحبس من محيط المدرسة. وأوصى التقرير بتنقيح القانون الحالي حتى يتم حظر مثل تلك الأنشطة في المستقبل.

وقد خرج آلاف التلاميذ إلى شوارع باريس أمس الجمعة احتجاجا على اعتقال وترحيل التلميذة ديبراني، التي أخرجت من حافلة مدرسية ورحلت إلى كوسوفا بالإضافة إلى طالب آخر من أصول أرمنية. وشاب العنف مظاهرة بدأت بشكل سلمي قرب اوبرا باستيل في باريس عندما اشتبكت الشرطة مع الطلاب. وألقى المتظاهرون العلب الفارغة والالواح وغيرها من المقذوفات صوب الشرطة التي اقتادت بعضهم بعيدا.

ع.ج / م. س (د ب آ، رويترز)

مختارات