1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أوكرانيا: المعارضون يخلون وزارة العدل ويستمرون في التظاهر

أخلى المعارضون للحكومة الأوكرانية مبنى وزارة العدل في كييف، معلنين أنهم سيستمرون في إغلاق مداخلها، يأتي هذا فيما يبذل الاتحاد الأوروبي جهودا لدفع المفاوضات بين الطرفين قدما.

أخلى المعارضون للرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش الاثنين (27 كانون الثاني/ يناير 2014) وزارة العدل التي يحتلونها منذ مساء الأحد في وسط كييف، لكنهم يواصلون سد مداخلها كما ذكر صحافيون من وكالة فرانس برس. وكانت السلطات الأوكرانية هددت الاثنين بفرض حالة الطوارئ بعد أن احتل متظاهرون في كييف مقر الوزارة، فيما توسعت حركة الاحتجاج إلى المناطق الأخرى رغم عرض الرئيس على المعارضة قيادة الحكومة.

ويأتي اختبار القوة الجديد عشية افتتاح جلسة استثنائية للبرلمان الأوكراني مخصصة لبحث الوضع السياسي واجتماع قمة يبدو أنه سيكون صعبا بين الاتحاد الأوروبي وروسيا لتوتر العلاقات بينهما بسبب أزمة أوكرانيا وتبادل الاتهامات بالتدخل فيها.

وأعلنت المعارضة اليوم أنها مستعدة لمواصلة المفاوضات مع الرئيس يانوكوفيتش، لكنها حذرت من أن لصبر المحتجين حدودا. وقالت أحزاب المعارضة الرئيسية في بيان إنها مستعدة لاستئناف المفاوضات "على الرغم من محاولات السلطات قطعها وإعلان حالة الطوارئ".

من ناحية أخرى، أعلن متحدث باسم المفوضية الأوروبية أن ممثلا للاتحاد الأوروبي سيتوجه الاثنين إلى كييف في زيارة جديدة تدخل في إطار الجهود المبذولة لمحاولة تسوية الأزمة في أوكرانيا. وقال بيتر ستانو الناطق باسم المفوض المكلف بعلاقات الجوار ستيفان فولي إنه "تأكيدا لالتزامنا حيال أوكرانيا سيزور فولي كييف مجددا لمواصلة الجهود من أجل المساعدة على التوصل إلى حل سياسي".

وكان فولي زار الجمعة والسبت كييف حيث التقى الرئيس فيكتور يانوكوفيتش وممثلين عن المعارضة. وقال بعد ذلك إنه ينتظر من السلطات الأوكرانية "خطوات عملية" من أجل "وقف دوامة العنف والترهيب". وستزور وزيرة خارجية الاتحاد كاترين اشتون الخميس والجمعة كييف من أجل تسهيل "الحوار" بهدف إيجاد "حل سياسي" في البلاد، كما قال الاتحاد الأوروبي.

ي.ب/ ف.ي (ا ف ب، رويترز)