1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات عن ألمانيا

أوروبا تحي الذكرى الـ 70 لاندلاع الحرب العالمية الثانية

تقام في أنحاء القارة الأوروبية في الأول من أيلول/سبتمبر احتفالات وفعاليات مختلفة في ذكرى اندلاع الحرب العالمية الثانية قبل 70 عاما والتي راح ضحيتها أكثر من 55 مليون شخص وتسببت في دمار وخراب واسع في أوروبا.

default

في الأول من أيلول/سبتمبر 1939 أعلنت بريطانيا الحرب على ألمانيا النازية.

بمناسبة مرور 70 عاما على اندلاع الحرب العالمية الثانية تقام في الأول من أيلول/ سبتمبر 2009 في الدول الأوروبية احتفالات وفعاليات مختلفة من بينها وضع أكاليل الزهور على نصب تذكارية تكريما لضحايا الحرب الذين تجاوز عددهم 55 مليون قتيل. ومن المقرر أن تنضم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين إلى الرئيس البولندي ليش كاشينسكي ورئيس الوزراء دونالد توسك في الاحتفال الذي سيقام في ويستربلات القريبة من مدينة جدانسك، دانزج سابقا. كما ستقام احتفالات مماثلة في مدن وبلدات أوروبية أخرى.

وفي لندن افتتح في 20 آب /أغسطس الجاري معرض للحرب العالمية الثانية في المتحف الحربي الملكي يستعرض التطورات والاستعدادات التي سبقت إعلان بريطانيا الحرب على ألمانيا قبل 70 عاما.

شرارة الحرب اندلعت في بولندا

Zweiter Weltkrieg Adolf Hitler in Polen

الزعيم النازي أدلوف هتلر أثناء زيارته لإحدى ساحات المعارك في بولندا.

في الأول من أيلول/سبتمبر 1939 قصفت سفينة حربية ألمانية مخزنا عسكريا بولنديا في شبه جزيرة ويستربلات، وكانت تلك أولى الحلقات في عدوان ألمانيا النازية على بولندا والذي قاد إلى الحرب العالمية الثانية. ورغم أن الحرب بدأت رسميا بالغزو الألماني لبولندا فإن هتلر كان قد استولى بالفعل على النمسا وأجزاء من تشيكوسلوفاكيا ولم يتدخل أحد. وفي حزيران/ يونيو عام 1940 كانت ألمانيا قد احتلت أيضا الدنمارك ولوكسومبرج وهولندا وبلجيكا والنرويج وفرنسا بالإضافة إلى بولندا تاركة بريطانيا وحدها لتقاتل ضد القوات الفاشية.

وفي نفس الشهر شن الجيش الألماني عمليته بارباروسا ( غزو الاتحاد السوفييتي). وحتى الهجوم الياباني ضد بيرل هاربور في كانون أول / ديسمبر عام 1941 لم تكن الولايات المتحدة قد دخلت في الحرب إلى جانب بريطانيا. ومع نهاية الحرب في عام 1945 كان أكثر من 55 مليون شخص قد قتلوا وفقدت أعداد لا حصر لها مأواها.

"صعود وسقوط الرايخ الثالث"

Cover Aufstieg und Fall des Dritten Reiches

"صعود وسقوط الرايخ الثالث" للكاتب الأمريكي وليام شيرر.

الكاتب الأمريكي وليام شيرر الذي كان يعمل مراسلا في العاصمة الألمانية وقت غزو القوات الألمانية لبولندا وصف تلك الأحداث في يومياته التي كتب فيها يقول: " عند فجر هذا الصباح تحرك هتلر ضد بولندا. إنه عدوان صريح، غير مبرر وبلا استفزاز. لكن هتلر والقيادة الألمانية العليا وصفاه بأنه هجوم مضاد".

ويقارن شيرر بين الحربين العالميتين ويقول بأنه في مستهل الحرب العالمية الأولى عام 1914 كانت هناك حالة من الإثارة الهائلة في برلين، لكن حمى الحرب هذه لم يكن لها أثر في الحرب العالمية الثانية، التي وصفها شيرر بأنها كانت خالية من البهجة والتصفيق و إلقاء الزهور.

وفي كتابه "صعود وسقوط الرايخ الثالث" الذي أصبح من أكثر الكتب مبيعا في العالم وصف شيرر أيضا مشهد 250 مواطن يقفون في شمس ميدان فيلهيلمبلاتس في برلين في 3 أيلول/ سبتمبر عام 1939 عندما أعلنت مكبرات الصوت أن بريطانيا أعلنت الحرب على ألمانيا، إذ يقول :" الناس أصغوا ولم تكن ثمة كلمة. لقد وقفوا هناك كما كانوا يقفون من قبل. الناس لم تدرك وقتها أن هتلر قد قادها إلى حرب عالمية".

(م. ع./ د ب أ)

تحرير: طارق أنكاي

مختارات