1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

أوباما يطالب بإصلاحات فورية لتصحيح الأخطاء في مجال الاستخبارات

الرئيس الأمريكي باراك أوباما يعلن أن أجهزة الاستخبارات الأميركية لم تكشف إشارات أخرى عن الإعداد لمحاولة التفجير الفاشلة التي استهدفت طائرة ركاب أميركية يوم عيد الميلاد، ويعد مجددا بإغلاق معتقل جوانتانمو.

default

بارك أوباما يعلن عن اخفاقات جديدية في مجال الاستخبارات ويعد بالتصحيح

شدد الرئيس الأمريكي باراك أوباما أمس الثلاثاء (5 يناير/ كانون الثاني 2010) على أنه كان يتعين على أجهزة الاستخبارات الأمريكية الحيلولة دون بدء المحاولة الإرهابية التي استهدفت طائرة ديترويت التي تم إحباطها، وتعهد أوباما بتغييرات سريعة في نظم أمن المطارات وجمع المعلومات. وقال أوباما، عقب اجتماع مع ما يزيد على 12 من أعضاء إدارته وكبار المسئولين الأمنيين، إنه كان من الواضح أن الولايات المتحدة كانت تستطيع منع الشاب النيجيري من ركوب الطائرة في أمستردام التي حاول تفجيرها خلال الهبوط في ديترويت.

وأضاف أوباما، بعد الاجتماع الذي عقد في البيت الأبيض بالقول "الحقيقة الثابتة هنا أن حكومة الولايات المتحدة كان لديها من المعلومات ما يكفي لكشف المخطط والقدرة على إحباط الهجوم. غير أن أجهزتنا الإستخباراتية فشلت في الربط بين تلك النقاط". وتابع "عندما يتمكن شخص يشتبه في أنه إرهابي من ركوب طائرة حاملا متفجرات يوم عيد الميلاد ..فهذا يعني أن النظام فشل بشكل كان من الممكن أن يفضي لكارثة". إلا أن أوباما حذر في الوقت ذاته المجتمعين، من أي محاولة للبحث عن كبش فداء لهذا الإخفاق قائلا "إذا كان هناك من اتجاه لتوجيه أصابع الاتهام فلن أتسامح مع هذا الأمر".

خطوات جديدة لتحسين الوضع الأمني

Flash-Galerie Obama Sicherheitsgipfel Weißes Haus

أوباما يعد مجددا بإغلاق معتقل جونتانمو

وقال أوباما إنه سيعلن عن مزيد من الخطوات لتحسين الوضع الأمني الأمريكي خلال الأيام المقبلة. وستهدف التغيرات في المقام الأول إلى تحسين التنسيق بين وكالات الاستخبارات والتي ينظر إليها على أنها كانت سببا رئيسيا في الحادث الذي وقع في 25 كانون أول/ديسمبر الماضي. من جهة ثانية حدد عدد من النواب الجمهوريين شروطهم لكيفية تعزيز الإجراءات الأمنية الخاصة بمكافحة الإرهاب. وأصدر النواب بيت هوكسترا (لجنة الاستخبارات) وبيتر كينج (لجنة الأمن الداخلي) وهاورد ماكون (لجنة الدفاع) بيانا طالبوا فيه بـ "إعادة النظر بالقواعد المعمول بها حاليا وبالمعايير التي تحد بشكل كبير من احتمال وضع أشخاص على لائحة الممنوعين من استخدام الطائرات" المتوجهة إلى الولايات المتحدة. وطالبوا أيضا بأن يحال أي إرهابي يعتقل "إلى القضاء العسكري".

التوقف عن نقل معتقلي جوانتانامو إلى اليمن

وقد أعلن الرئيس الأمريكي أمس توقف الولايات المتحدة عن إعادة معتقلي جوانتانامو إلى اليمن، حيث يوجد فرع لتنظيم القاعدة تردد أنه "خطط" لتفجير الطائرة المتجهة إلى ديترويت الأمريكية. يذكر أن ما يقرب من نصف معتقلي جوانتانامو الباقين، وعددهم نحو 200 معتقل، مواطنون يمنيون، مما يجعل مصيرهم جزءا رئيسيا من تعهد الإدارة الأمريكية بإغلاق المعتقل في كوبا. وقال أوباما إن الإدارة لا تزال تنوي إغلاق المعتقل، غير أن "الموقف المعلق" في اليمن، التي تقاتل مسلحي القاعدة أجبر على وقف عمليات النقل. وأضاف أوباما "كونوا واثقين..سنغلق سجن جوانتنامو الذي أضر بمصالح أمننا القومي وأصبح أداة تعبئة ضخمة للقاعدة".

(ه.إ/د.ب.أ/ أ.ف.ب/رويترز)

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع