1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أوباما يشيد بـ"شجاعة" مانديلا، ويحث المصريين على تجنب العنف

وصف الرئيس الأمريكي باراك أوباما الزعيم الجنوب أفريقي نيلسون مانديلا بـ"واحد من أعظم الأشخاص في التاريخ". من ناحية أخرى أعرب أوباما من بريتوريا عن قلقه إزاء العنف في مصر داعيا الجميع إلى التحلي بضبط النفس وتفادي العنف.

أشاد الرئيس الأمريكي باراك أوباما السبت ( 29 يونيو/ حزيران) ب"شجاعة" نيلسون مانديلا معتبر أن بطل النضال ضد التمييز العنصري وأول رئيس أسود لجنوب إفريقيا هو "مصدر إلهام" للعالم بأسره. وصرح أوباما في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الجنوب إفريقي جاكوب زوما في بريتوريا أن "شجاعته كانت مصدر إلهام لي شخصيا.. وللعالم بأسره". وأضاف أن "انتصار مانديلا وهذه الأمة له وقع عميق في النفس البشرية".

وكان أوباما قرر في وقت سابق عدم زيارة مانديلا في المستشفى الذي نقل إليه في بريتوريا، مفضلا الالتقاء بأفراد من أسرة مانديلا. وأعلن مسؤول أمريكي أن أوباما أراد عدم إزعاج مانديلا. وأضاف المسؤول نفسه إن الرئيس وزوجته ميشال "سيعقدان لقاء خاصا مع إفراد عائلة مانديلا للتعبير عن مواساتهم لهم وصلواتهم من اجلهم في هذه اللحظة الصعبة".

من ناحيته صرح رئيس جنوب إفريقيا جاكوب زوما اليوم السبت أن الرئيس السابق نيلسون مانديلا "ما زال في حالة حرجة لكن مستقرة"، موضحا أنه يأمل في أن يعود بطل النضال ضد الفصل العنصري البالغ من العمر 94 عاما إلى بيته "قريبا جدا".

ونقل مانديلا إلى المستشفى قبل أكثر من ثلاثة أسابيع بعد إصابته بالتهاب رئوي، ويرقد حاليا في المستشفي بين الحياة والموت، بعد رحلة سياسية حافلة توجها بالقضاء على نظام التفرقة العنصرية في بلاده.

أوباما يعرب عن قلقه إزاء العنف في مصر

Opponents of Egyptian President Mohamed Morsi burn the content of a Freedom and Justice Party office in the coastal city of Alexandria on June 28, 2013. One person was killed and more than 70 injured in Egypt's second city of Alexandria on Friday as clashes raged between supporters and opponents of Islamist President Mohamed Morsi, state media reported. AFP PHOTO/STR (Photo credit should read STR/AFP/Getty Images)

غداة مواجهات عنيفة تستعد مصر في أجواء من التوتر الشديد لإحتشاد جدي الأحد

على صعيد آخر، أعرب الرئيس الأمريكي عن قلقه إزاء العنف في مصر، ودعا السلطات المصرية إلى العمل على تأمين السفارة الأمريكية والقنصليات لديها. كما طالب أوباما المتظاهرين وقوات الأمن بالتحلي بضبط النفس وتفادي العنف. وقال في المؤتمر الصحفي مع الرئيس الجنوب الأفريقي، :"نحن نؤيد الاحتجاجات السلمية والطرق السلمية الرامية لإحداث تغيير في مصر".

ورفض الرئيس الأمريكي الانحياز لجانب الحكومة أو المعارضة في مصر، قائلا إن "الشعب المصري يجب أن يجد طريقه"، لكنه طلب من الرئيس المصري محمد مرسي آن يجري "مباحثات بناءة أكثر" لتحسين الوضع في البلاد.

يأتي ذلك فيما تستعد مصر في أجواء من التوتر الشديد لتظاهرة الأحد للمطالبة برحيل الرئيس الإسلامي محمد مرسي بعد صدامات عنيفة بين أنصاره ومعارضيه أسفرت عن سقوط سبعة قتلى في الأيام الأخيرة. وما زال متظاهرون منتشرين صباح السبت في القاهرة في المواقع التي تجمع فيها آلاف الأشخاص الجمعة؛ ميدان التحرير للمعارضين لمرسي ومحيط مدينة نصر لمؤيديه. ونصبت عشرات الخيام في ميدان التحرير حيث يدعو المعارضون إلى "ثورة ثانية". وأمضى ناشطون إسلاميون الليل أمام جامع رابعة العدوية الذي توجهوا إليه بالآلاف الجمعة دعما لمرسي، فيما

هـ د/ع.ج.م ( أ ف ب / د ب أ)

مختارات