1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أوباما يزور برلين لأول مرة كرئيس للولايات المتحدة

يحل الرئيس الأمريكي باراك أوباما ضيفا على برلين الشهر المقبل، في زيارة ستكون الأولى له كرئيس. وكان أوباما قد زار برلين عام 2008 حين كان مرشحا عن الحزب الديمقراطي للرئاسة وألقى خطابا تاريخيا أمام جماهير غفيرة.

يقوم الرئيس الأمريكي باراك أوباما يومي 18 و19 من شهر حزيران/ يونيو المقبل، بزيارة عمل إلى ألمانيا، بحسب ما أعلن اليوم الجمعة (10 مايو / ايار) متحدث باسم الحكومة الألمانية. وأوضح جورج شترايتر، مساعد المتحدث باسم الحكومة الألمانية، أن أوباما الذي يلبي بذلك دعوة من المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل سيصل إلى برلين بعد حضوره اجتماع مجموعة الثماني في ايرلندا الشمالية.

وأضاف أن "المستشارة الألمانية سعيدة سلفا بهذه الزيارة والمباحثات مع الرئيس ووفده الذي سيضم عددا كبيرا من القضايا الثنائية والعالمية وخصوصا تعميق الروابط بين ضفتي الأطلسي". ولم يفصح عن تفاصيل برنامج الزيارة.

ومن المقرر أن يبدأ الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في الأشهر القادمة مباحثات بشأن اتفاق بين ضفتي الأطلسي من شأنه أن يؤدي إلى قيام أكبر منطقة تبادل حر في العالم. لكن الولايات المتحدة اتهمت في الآونة الأخيرة ألمانيا بعدم تحمل مسؤولياتها كأكبر اقتصاد أوروبي، بالتسبب في إبطاء الانتعاش الاقتصادي العالمي من خلال تركيزها على سياسات التقشف في أوروبا. والرد المعتاد من ألمانيا على ذلك هو أن تفاقم العجز في الميزانيات مسؤول جزئيا عن الأزمة وما من حل لمواجهة ذلك غير التقشف في الميزانيات.

Barack Obama an der Siegessäule in Berlin 2008

أوباما كان ألقى خطابا تاريخيا في برلين عام 2008 أمام جماهير غفيرة جاءت من كل حدب وصوب..

وكان أوباما قد زار برلين من قبل في تموز/يوليو عام 2008 عندما كان مرشحا عن الحزب الديمقراطي للرئاسة الأمريكية. ورفضت ميركل آنذاك أن يقيم أوباما تجمعا انتخابيا أمام بوابة براندبورغ التاريخية في برلين. وانتهى الأمر بخطاب ألقاه أوباما عند قوس النصر، حيث احتفت به جماهير غفيرة.

وتتزامن زيارته المرتقبة مع الذكرى السنوية الخمسين لخطاب ألقاه الرئيس الأمريكي الأسبق جون كنيدي قال فيها بالألمانية في برلين المقسمة بجدارها الشهر إلى جزء غربي وآخر شرقي آنذاك "أنا برليني" (ايش بين آين بيرلينر).

ش.ع/ ع.ج (د.ب.أ، أ.ف.ب، رويترز)

مواضيع ذات صلة