1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أوباما يحشد دعم شمال أوروبا لخطته ودمشق تتحدى

في إطار حشد تأييد دول شمال أوروبا لتأييد دعم ضربة عسكرية ضد نظام الأسد أعرب أوباما في السويد عن اعتقاده بتأييد الكونغرس لخطته للقيام بالعمل العسكري، فيما صعدت دمشق لهجة التحدي على لسان معاون وزير الخارجية فيصل المقداد.

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما في العاصمة السويدية ستوكهولم الأربعاء (الرابع من سبتمبر/ أيلول 2013) إن المجتمع الدولي "لا يمكن أن يبقى صامتا" بعد الهجوم باستخدام أسلحة كيماوية، متهما النظام السوري بشن هجوم بالغاز السام الشهر الماضي على مناطق في ريف دمشق راح ضحيتها المئات. وصرح أوباما في العاصمة السويدية قائلاً: "لقد ناقشت تقييمنا وأنا و(رئيس الوزراء السويدي فريدريك ريفيلدت) نتفق على أنه في مواجهة مثل هذه الهمجية لا يمكن للمجتمع الدولي أن يبقى صامتا". وقال الرئيس الأمريكي إن الأزمة السورية تجعل مصداقية المجتمع الدولي والكونغرس الأمريكي على المحك.

وذكر أوباما: "لقد عارضت الحرب في العراق. ولا أريد تكرار أخطائنا ببناء قراراتنا على معلومات استخباراتية خاطئة"، معربا عن اعتقاده بأنه سيحصل على موافقة الكونغرس على ذلك العمل. وأضاف قائلا: "لا أطرح الأمر على الكونغرس كمجرد بادرة رمزية"، مضيفا أن الولايات المتحدة ستكون أقوى عندما يعمل الرئيس والكونغرس معا. وذكر أوباما أنه يأمل في أن يغير الرئيس الروسي فلاديمير بوتين موقفه بشأن سوريا.

مشاهدة الفيديو 02:21

أوباما في ستوكهولم لحشد التأييد لخطته السورية

بدوره قال رئيس الوزراء السويدي فريدريك ريفيلدت إن بلاده "تدين بأقوى العبارات استخدام أسلحة كيميائية في سوريا". وأضاف أن ذلك يعتبر "انتهاكا واضحا للقانون الدولي. ويجب محاسبة المسؤولين عنه". وكانت رئيسة وزراء الدنمرك هيله شميدت، قبل زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى السويد، قالت إن بلادها عرضت على الولايات المتحدة تقديم الدعم الدبلوماسي لعمل عسكري أمريكي في سوريا.

دمشق تتحدى

من جانبها أكدت دمشق الأربعاء أنها تحشد حلفاءها لمواجهة أية ضربة عسكرية محتملة قد تقدم واشنطن وحلفاؤها على شنها ضدها، بحسب ما قال نائب وزير الخارجية فيصل المقداد. وقال المقداد إن "الولايات المتحدة تقوم الآن بحشد حلفائها للعدوان على سوريا وأعتقد بالمقابل أن من حق سوريا أن تحشد حلفاءها ليقوموا بدعمها بمختلف أشكال الدعم، ولا استطيع أن أحدد كيف سيكون هذا الدعم". وأضاف "لن تغير الحكومة السورية موقفها ولو شنت حرب عالمية ثالثة. ولا يمكن لأي سوري التنازل عن سيادة واستقلال سوريا".

ع.م/ أ.ح (د ب أ ، أ ف ب ، رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع