1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أوباما يتوعد مرتكبي انفجاري بوسطن: "سنعثر عليكم ونحيلكم على القضاء"

أقيم في كاتدرائية الصليب المقدس ببوسطن قداس لتأبين ضحايا انفجاري ماراثون بوسطن بحضور الرئيس أوباما الذي توعد بتقديم الجناة إلى العدالة، وسط تحقيقات مكثفة لتحديد هوية رجلين التقطت صورهما بالقرب من مكان الانفجارين.

بحضور الرئيس الأمريكي باراك أوباما أقيم الخميس (18 نيسان/ أبريل 2013) قداس في كاتدرائية الصليب المقدس ببوسطن لتأبين القتلى الثلاثة الذين سقطوا ضحايا الاعتداء الذي روع المدينة إثر حدوث انفجارين بالقرب من خط النهاية للماراثون التقليدي للمدينة.

وفي كلمته أشار أوباما إلى أن هذا العمل "الإرهابي لن يقضي على أرواح الضحايا"، كما وعد الجرحى الذين بلغ عددهم نحو 180 شخصاً بـ"أننا سوف نكون معكم في الوقت الذي تتعلمون فيه الوقوف والمشي وحتى العدو مرة أخرى".

وتوعد الرئيس الأمريكي منفذي التفجيرين بالقول: "سنعثر عليكم" و"نحيلكم إلى القضاء"، مضيفاً: "إذا كانوا يريدون ترويعنا وإرهابنا وزعزعة القيم التي تجعل منا ما نحن عليه كأميركيين، فإنه يجب أن نكون واضحين جدا: لقد اخطئوا في اختيار المدينة".

تحقيقات جارية

في غضون ذلك، كشف مسؤولون في سلطات تنفيذ القانون والأمن القومي عن وجود تحقيقات جارية لتحديد مكان رجلين على الأقل التقطت لهما صور فوتوغرافية بالقرب من مكان الانفجارين. وأوضح المسؤولون الذين لم يكشفوا عن هويتهم أن "لا أحد ممن تسعى السلطات للحديث إليه، يعتبر مشتبه به في المرحلة الحالية".

ونفت شرطة بوسطن ومكتب التحقيقات الفدرالي (إف. بي. آي.) قيامهما باعتقال أي مشتبه بهم في التفجيرات، وذلك عكس ما روجت بعض وسائل الإعلام عن قيام السلطات بتوقيف أحد الأشخاص المشتبه في ضلوعهم في الانفجارين.

وتسربت مجموعة واحدة على الأقل من الصور إلى وسائل الإعلام، نشرت صحيفة نيويورك بوست ثلاثا منها. وهي تظهر رجلين، يحمل الأول حقيبة ظهر كبيرة سوداء وقبعة فاتحة اللون ونظارات شمسية، فيما يرتدي الثاني سترة رياضية زرقاء اللون ومخططة الأكمام ويحمل حقيبة رياضية كبيرة زرقاء اللون أيضاً.

ونقلاً عن قوات أمن بوسطن، ذكرت صحيفة نيويورك بوست، بأنه "لا يوجد دليل مباشر (بين الرجلين وبين التفجيرين)، إلا أن السلطات تريد معرفة هويتهما".

أجواء من التوتر

ومع تضارب المعلومات هرع اليوم الخميس مئات الصحافيين إلى محكمة بوسطن الفدرالية تحسباً لمثول أي شخص في القضية وتم إخلاء المحكمة لفترة وجيزة بسبب إنذار خاطئ بوجود قنبلة، وهو الأمر الذي زاد من حدة التوتر.

ويأتي هذا في الوقت الذي أعلن فيه سلاح البحرية الأميركية العثور على مادة مشبوهة في قاعة البريد التابعة له، تتضمن مادة الريسين السامة، وهو ما استدعى إخلاء فورياً للمبنى على سبيل الاحتياط.

إحالة المتهم بإرسال رسالة مسممة إلى أوباما على القضاء

من جانب آخر أعلنت وزارة العدل الأميركية الخميس توجيه التهمة إلى رجل أربعيني من ولاية ميسيسيبي (جنوب) بإرسال رسالة مسممة "عن عمد ودراية بالأمر" إلى الرئيس باراك أوباما. واعتقل بول كيفن كورتيس (45 سنة) الأربعاء في منزله بمدينة كورينث بولاية ميسيسبي وسيعرض اليوم على قاض فدرالي لتوجيه التهمة إليه رسمياً.

وإذا ثبتت إدانته قد يحكم عليهم بالسجن 15 عاماً وثلاث سنوات مطلق السراح تحت المراقبة ودفع غرامة 50 ألف دولار كما جاء في بيان للوزارة. واستناداً إلى قرار الاتهام فإنه "قام عن عمد ودراية بالأمر بإيداع البريد رسالة ورقية تحتوي على تهديد يمكن أن يودي بحياة رئيس الولايات المتحدة أو يصيبه بجروح جسدية".

وأضاف أن بول كورتيس "متهم بأنه وراء إرسال ثلاث رسائل تحتوي على مادة حبيبية ثبت مخبرياً أنها مادة الريسين". ومن ثم ستتم ملاحقته بهذه التهم حتى لو "كان الأمر يتعلق بأي شخص آخر" غير الرئيس الأمريكي.

وكان مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) أعلن الأربعاء العثور على رسالة بريدية تحتوي على مادة الريسين موجهة إلى باراك أوباما، وذلك غداة ضبط رسالة مماثلة مرسلة إلى السناتور الجمهوري عن ولاية ميسيسيبي (جنوب) روجر ويكر. ولاحقاً ضبطت السلطات رسالة ثالثة مماثلة موجهة إلى قاض في ميسيسيبي يدعى سادي هولاند.

و.ب/ ع.غ (ويترز، د ب أ، أ ف ب)