1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

أوباما يتحدث عن تقدم نحو حل مشكلة المستوطنات الإسرائيلية

في إطار اجتماعه مع 16 زعيماً يهودياً أمريكيا،تحدث الرئيس أوباما عن تقدم في الاتصالات الجارية بين واشنطن وإسرائيل حول وقف بناء المستوطنات، كما رفض الإدعاء بأنه يتبع سياسة غير متوازنة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

default

أوباما يؤكد أن توسيع المستوطنات ليس من مصلحة الولايات المتحدة وإسرائيل ويجدد التزامه بالعمل من أجل تحقيق السلام

ذكر الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن تقدماًً أحرز في الاتصالات الجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل حول قضية بناء المستوطنات. وذكرت الإذاعة الإسرائيلية اليوم الثلاثاء 14 يوليو/تموز أن أوباما أدلى بهذه الأقوال خلال أول لقاء من نوعه عقد في واشنطن مساء أمس الاثنين مع 16 زعيماً يهودياً أمريكيا. وقال عدد من المشاركين في الاجتماع إن أوباما اعتبر أن توسيع المستوطنات ليس من مصلحة الولايات المتحدة وإسرائيل.

أوباما يشير إلى تضييق حدة الخلافات بين مواقف البلدين

Israelische Siedlung in Ost-Jerusalem

الولايات المتحدة كانت طالبت إسرائيل بإيقاف تام لبناء المستوطنات

ونقلت وكالة رويترز عن مالكولم هونلين، نائب الرئيس التنفيذي لمؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الأمريكية الكبرى، وأحد المشاركين في الاجتماع قوله إن أوباما أن تحدث عن حدوث تقدم أكبر في المفاوضات، كما تحدث بشكل إيجابي عن المباحثات بين ميتشل وباراك وبين الحكومتين. وكانت هناك عقبة رئيسية تتعلق بإصرار إسرائيل على السماح ببعض "النمو الطبيعي" لمستوطنات قائمة. كما نقلت الوكالة نفسها عن الحاخام ستيفن فيرنيك نائب الرئيس التنفيذي للكنيس المتحد لليهودية المحافظة إن اوباما شدد على أنه يضغط أيضاً على الفلسطينيين لاتخاذ الخطوات الضرورية من أجل السلام. وقال متحدث باسم ستيفن سفيتسكي رئيس الاتحاد الأورثوذكسي إنه كان هناك شعور بالقلق لما بدا أنه ضغط متحيز على إسرائيل. وقال المتحدث إن أوباما أشار إلى أنه يعتزم في الأسابيع القادمة الكشف علانية عن مزيد من المعلومات عما يجري عمله لحفز الفلسطينيين أيضاً.

تجدد الالتزام بأمن إسرائيل والعمل على تحقيق السلام

ومن جانبه، رفض الرئيس الأمريكي الإدعاء بأنه يتبع سياسة غير متوازنة في هذا المجال، قائلا إن وسائل الإعلام تركز اهتمامها على الخلافات بين واشنطن وتل أبيب، لكنها تتجاهل المطالب التي يطرحها على الدول العربية والفلسطينيين. وأضاف أوباما أنه طلب إلى الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني اتخاذ خطوات معينة في مسعى لاستئناف المفاوضات السلمية مما يستلزم تقديم تنازلات من قبل كل طرف. وأكد الرئيس الأمريكي مجددا التزامه الراسخ بأمن إسرائيل وبالعمل من أجل تحقيق السلام في الشرق الأوسط. وردا على سؤال حول ما إذا كان ينوي زيارة إسرائيل، قال أوباما إنه لا يستبعد ذلك ولكنه لم يشر إلى موعد لمثل هذه الزيارة.

يذكر أن أوباما ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو كانا قد اختلفا بشكل حاد حول المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية. فالولايات المتحدة تريد من جانبها إيقافاً تاماً لبناء المستوطنات، وهو مطلب أحدث صدعاً في العلاقات الأمريكية الإسرائيلية. وأشارت الحكومة الإسرائيلية إلى إمكانية أن تمتنع بصورة مؤقتة عن بدء مشروعات بناء جديدة مع الاستمرار في مشروعات كثيرة يجري تنفيذها بالفعل مقابل خطوات نحو اتفاق سلام إقليمي تتضمن تقدماً نحو تطبيع الدول العربية العلاقات مع إسرائيل. وأجرى المبعوث الأمريكي جورج ميتشيل ووزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك سلسلة من المحادثات في هذه القضية.

(س.ك/ د.ب.ا/ رويترز)

مراجعة: ابراهيم محمد

مختارات