1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أوباما يبلغ بوتين أن الغرب لن يعترف باستفتاء القرم

بقي التباين قائما بين موسكو وعواصم الغرب بسبب الأزمة الأوكرانية واستفتاء القرم، الذي أيدت بموجبه غالبية ساحقة الانضمام لروسيا. الرئيس الأمريكي أبلغ نظيره الروسي أنه وحلفاءه في الغرب لن يعترفوا أبدا باستفتاء القرم.

في اتصال هاتفي بين الرئيسين الأمريكي باراك أوباما والروسي فلاديمير بوتين اليوم الأحد (16 آذار/ مارس 2014) طالب نظيره بالموافقة على إرسال مراقبين دوليين إلى المناطق الحدودية مع أوكرانيا. كما أكد أوباما أن بلاده مستعدة لأن تفرض على روسيا ما وصفها بـ "أثمان إضافية". وبحسب مصادر أمريكية فإن أوباما أبلغ بوتين بأن الولايات المتحدة وحليفاتها لن تعترف "أبدا" باستفتاء القرم الذي صوتت فيه غالبية ساحقة من المقترعين لصالح انضمام شبه جزيرة القرم لروسيا.

من جانبه ذكر الكرملين أن الرئيس الروسي لنظيره الأميركي باراك أن استفتاء القرم "يتطابق تماما" مع القانون الدولي، وانه في حال رغب الغرب في إرسال مراقبين من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا فيجب أن يشمل نطاق عملهم كامل أراضي أوكرانيا. ونقل الكرملين عن بوتين قوله لاوباما إن استفتاء القرم "يتطابق تماما مع مبادئ القانون الدولي وشرعة الأمم المتحدة، وقد أخذ في الاعتبار خصوصا سابقة كوسوفو"، الإقليم الصربي ذي الغالبية الألبانية الذي أصبح مستقلا بدعم من الغرب ورغم معارضة روسيا.

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري قد أكد في وقت سابق الأحد وفي مكالمة هاتفية مع نظيره الروسي سيرغي لافروف مجددا عدم شرعية الاستفتاء الذي نظم في شبه جزيرة القرم الأوكرانية لإلحاقها بروسيا. وقال كيري إن "الولايات المتحدة لن تعترف بنتيجة" هذا الاستفتاء، طالبا من روسيا في الوقت نفسه دعم الإصلاحات الدستورية التي تعتزم أوكرانيا إجراءها، وكذلك إعادة جنودها إلى قواعدهم، بحسب بيان لوزارة الخارجية الأميركية.

بدوره دان وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير الوضع "الخطير جدا"، ووعد برد الاثنين من قبل الاتحاد الأوروبي في حال لم تعدل روسيا عن مخططتها في اللحظة الأخيرة. من جانبهما، قال مسؤولان كبيران من الاتحاد الأوروبي في بيان مشترك الأحد إن الاستفتاء على انفصال شبه جزيرة القرم الأوكرانية غير قانوني وغير مشروع ولن يتم الاعتراف بنتائجه.

ودعا رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو ورئيس المجلس الأوروبي هيرمان فان رومبوي روسيا الى العودة بحجم قواتها المسلحة إلى ما قبل الأزمة وسحبها إلى مناطق انتشارها العادية. ومن المقرر أن يتخذ وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي قرارا بشأن إجراءات محتملة ضد روسيا في الاجتماع الذي يعقد غدا الاثنين في بروكسل.

يشار إلى أن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل كانت أجرت اتصالا هاتفيا بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول الأزمة الأوكرانية حيث بقيت مواقف الطرفين متباعدة.

ع.م/ ع.ش (أ ف ب ، رويترز ، د ب أ)