1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أوباما: وجود إسرائيل حصن منيع ضد حدوث "هولوكوست" أخرى

خلال زيارته للنصب التذكاري لضحايا المحرقة قال أوباما إن وجود إسرائيل "حصن منيع" ضد وقوع "هولوكوست" أخرى. محطة الرئيس الأمريكي الأخيرة ستكون في الأردن لطمأنة ملكها بشأن دعم واشنطن لبلاده لمواجهة أعباء الحرب في سوريا.

خلال زيارته للنصب التذكاري لضحايا المحرقة قال أوباما إن وجود إسرائيل "حصن منيع" ضد وقوع "هولوكوست" أخرى. محطة الرئيس الأمريكي الأخيرة ستكون في الأردن لطمأنة ملكها بشأن دعم واشنطن لبلاده لمواجهة تدفق اللاجئين السوريين.

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الجمعة (22 آذار/ مارس 2013) إن وجود إسرائيل يعد حصناً منيعاً يحول دون وقوع محرقة "هولوكوست" أخرى. جاء ذلك خلال زيارة الرئيس أوباما لمؤسسة ياد فاشيم لتخليد ذكرى ضحايا المحرقة النازية بحق اليهود "الهولوكست"، يرافقه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس شيمون بيريز وحاخام إسرائيل الأكبر السابق إسرائيل لاو، الذي كان قد نجا من الهولوكوست وهو طفل، بحسب ما ذكرته صحيفة "يديعوت احرونوت" الإسرائيلية.

وقال الرئيس الأمريكي: "هنا في أرضكم القديمة، لنقل: وجود دولة إسرائيل ليس نتيجة للمحرقة، ولكن نظراً لوجود دولة إسرائيل، المحرقة لن تكرر". وكان أوباما قد صرح أمس الخميس بأن أولئك الذين ينكرون حق إسرائيل في الوجود ربما "ينكرون أيضاً الأرض تحت الأقدام أو السماء التي فوقنا". وأضاف في كلمة وجهها إلى ألف من الشبان الإسرائيليين في القدس: "إسرائيل لن تذهب إلى أي مكان". وتابع أوباما بالقول: "طالما أن الولايات المتحدة موجودة، فإنكم لستم وحدكم "، وقد نطق هذه الكلمات الأخيرة باللغة العبرية، وهو ما قوبل بتصفيق حاد.

دلالة رمزية

وفي اليوم الأخير له في إسرائيل زار الرئيس الأمريكي باراك أوباما قبر مؤسس الحركة الصهيونية الحديثة تيودورهرتزل وقبر رئيس الوزراء الإسرائيلي الراحل إسحاق رابين الذي أصبح رمزاً لعملية السلام.

وتحت أشعة شمس ساطعة تجول أوباما في مدافن جبل هرتزل بالقدس ووضع إكليلا من الزهور على الضريح الرخامي الأسود هرتزل، الذي توفي قبل أكثر من أربعة عقود من قيام دولة إسرائيل عام 1948. وقال مسؤولون إن الزيارة كانت تهدف إلى تصحيح انطباع أعطاه الرئيس في كلمة ألقاها في القاهرة عام 2009 بدا فيها وكأنه يدفع بأن شرعية الدولة اليهودية نبعت من تلك المحارق.

وبعد جولة أخيرة من المحادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو اليوم الجمعة يلتقي أوباما مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس مرة ثانية حين يتوجه جوا لمدينة بيت لحم في الضفة الغربية ليزور كنيسة المهد التي يعتقد المسيحيون أنها شهدت ميلاد السيد المسيح. وينظر إلى الزيارة على إنها رسالة تضامن مع الأقليات المسيحية في المنطقة المضطربة.

محادثات في الأردن

ومن المقرر أن يتوجه أوباما إلى الأردن اليوم الجمعة لإجراء محادثات مع العاهل الأردني الملك عبد الله وهو حليف رئيسي للولايات المتحدة في الشرق الأوسط حول مجموعة من المشاكل الإقليمية الملحة من بينها الصراع في سوريا.

وقال مساعدو الرئيس الأمريكي إن أوباما يأمل في طمأنة الملك عبد الله بشأن دعم واشنطن في وقت يتدفق فيه اللاجئون على بلاده فراراً من الصراع في سوريا، بينما تجاهد المملكة للتغلب على الصعوبات الاقتصادية والتوترات الناجمة عن ثورات "الربيع العربي".

وسيجري أوباما والعاهل الأردني مشاورات مكثفة حول تداعيات الصراع السوري على الأردن حيث أدى تدفق أكثر من 350 ألف لأجيء سوري إلى مزيد من الضغط على موارد المملكة غير المنتجة للنفط. وقدمت واشنطن بعض المساعدات للتخفيف من الوضع الإنساني.

ويؤيد أوباما جهود المعارضة السورية للإطاحة بالرئيس بشار الأسد لكنه قصر هذا التأييد على تقديم المساعدات غير القتالية لمقاتلي المعارضة السورية بالرغم من الدعوات المتزايدة من الحلفاء الأوروبيين والعرب لانتهاج سياسات أقوى.

واتخذ العاهل الأردني موقفا حذرا حيال سوريا وطالب الأسد بالرحيل لكنه دعا إلى "حل سلمي" ولم يقدم السلاح للمقاتلين السوريين. وتخشى السلطات الأردنية من أن يجرئ صعود التيار الإسلامي للحكم في سوريا بعد الأسد الإسلاميين الأردنيين الذين يشكلون المعارضة الرئيسية في المملكة.

والأردن هو الدولة العربية الثانية بعد مصر التي وقعت اتفاقية سلام مع إسرائيل وتعتبر طرفاً محتملاً في أي مسعى أمريكي لتحقيق السلام في الشرق الأوسط مستقبلاً. ويوجد بالأردن أعداد كبيرة من المواطنين من أصل فلسطيني.

كما يتطرق جدول أعمال الزيارة إلى الوضع الاقتصادي المضطرب في الأردن الذي يتلقى مساعدات أمريكية تبلغ نحو 360 مليون دولار تقريبا، فضلاً عن تجديد الشراكة بين البلدين في مجال مكافحة الإرهاب.

وسيشجع أوباما العاهل الأردني على المضي في برنامج للإصلاح الاقتصادي والسياسي. وشهد الأردن احتجاجات سلمية في معظمها لم تصل إلى حد الانتفاضات التي هزت بعض جيرانه واتخذ الملك خطوات حذرة تجاه الديمقراطية.

ع.غ/ع.ج.م (د ب أ، رويترز)