1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أوباما: ضرب سوريا ما كان سيمنع الأزمة الإنسانية

قال الرئيس باراك أوباما في مقابلة تلفزيونية إن الولايات المتحدة لم يكن بإمكانها منع الأزمة الإنسانية في سوريا باستخدام ضربات جوية، وقال إن القوات الأمريكية وصلت لأقصى حدودها بعد حروب طويلة في العراق وأفغانستان.

سئل أوباما في مقابلة في شبكة (سي.بي.إس) التلفزيونية عما إذا كان يأسف على عدم استخدام القوة الأمريكية في سوريا حيث قتلت الحرب الأهلية الدائرة منذ ثلاث سنوات أكثر من 140 ألف شخص وشردت الملايين فقال "أعتقد أنها فكرة خاطئة أننا كنا بشكل ما في وضع يتيح لنا منع حدوث المعاناة التي نشهدها في سوريا من خلال بضع ضربات منتقاة". وأضاف "بعد عقد من الحرب تعرفون إن الولايات المتحدة لديها حدود." إذ شاركت القوات الأمريكية في عقد من الحروب في العراق وأفغانستان.

وقال أوباما إن الولايات المتحدة كانت ستواجه صعوبة في الالتزام بنشر جنود على الأرض في سوريا وهو التزام قال إنه كان يمكن أن يستمر "ربما عقد آخر." وتابع "ومن غير الواضح ماإذا كان سيثبت في نهاية الأمر أن النتيجة ستكون أفضل بشكل

كبير ."

وأكد اوباما انه "عندما ترى بلدا مثل سوريا، كيف تم تقطيع اوصاله، وترى الأزمة الإنسانية الحاصلة، بالطبع هذا لا يتفق مع أي تفسير منطقي لما هو عليه الإسلام، أن ترى أطفالا يجوعون أو يقتلون أو ترى عائلات مضطرة لمغادرة منازلها."

وبعيد ساعات من تسجيل هذه المقابلة، حاول أوباما لدى وصوله إلى السعودية، طمأنة المملكة إلى سياسة الولايات المتحدة إزاء ملفي سوريا وايران، مؤكدا أن المصالح الاستراتيجية لواشنطن والرياض ستبقى "متوافقة".

ع.ج / ي.أ (آ ف ب، رويترز)