1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أوباما: سنضغط مع لندن من أجل سوريا من دون الأسد

قال الرئيس باراك أوباما إن واشنطن ولندن ستستمران بالضغط للإعداد لسوريا من دون الأسد وتعزيز الجناح المعتدل في المعارضة. وفي غضون ذلك قالت الخارجية الأميركية إن المؤتمر الدولي حول سوريا قد يؤجل حتى نهاية شهر يونيو حزيران.

أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الاثنين 13 مايو أيار 2013، في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن واشنطن ولندن تريدان "تعزيز الضغط" على الرئيس السوري بشار الأسد لإجباره على التنحي. وقال أوباما "معا سنواصل جهودنا لزيادة الضغط على النظام وتقديم المساعدة الإنسانية للسوريين (الذين يعانون من النزاع)، وتعزيز الجناح المعتدل في المعارضة والاستعداد لسوريا ديمقراطية من دون بشار الأسد". ومن جهته، دعا كاميرون الأسرة الدولية إلى التحرك وتجاوز الخلافات القائمة بين العواصم الغربية وروسيا.

وبعد ثلاثة أيام من لقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي يدعم نظام الأسد، أكد كاميرون إن "تاريخ سوريا يكتب بدماء شعبها وهذا على مرأى منا". وشدد كاميرون على "وجوب أن يعمل المجتمع الدولي على وقف المجزرة التي تحصل. وأضاف "ليس من مصلحة أحد أن تهدر المزيد من الأرواح وان تستخدم الأسلحة الكيميائية أو أن تتسع أعمال العنف التي يرتكبها متطرفون".

وفي تطور لافت، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية جين ساكي اليوم الاثنين ان المؤتمر الذي يحتمل عقده بمشاركة ممثلين للحكومة السورية والمعارضة لمحاولة انهاء الحرب الاهلية قد يتأجل إلى اوائل يونيو حزيران. واشارت إلى ان وزير الخارجية الاميركي جون كيري قال الاسبوع الماضي إن المؤتمر قد يعقد بحلول نهاية مايو ايار وقالت للصحفيين"يبدو انه سيتأخر عن ذلك ربما إلى اوائل يونيو. ليس لدي موعد دقيق الآن."

A Free Syrian Army fighter walks past a pile of sandbags with the Syrian opposition flag placed on it, in Deir al-Zor May 12, 2013. Picture taken May 12, 2013. REUTERS/Khalil Ashawi (SYRIA - Tags: CONFLICT CIVIL UNREST POLITICS)

مقاتل من الجيش السوري الحر في دير الزور

واشنطن ولندن تحثان موسكو على تغيير موقفها

وقد دعا أوباما موسكو إلى تغيير موقفها من أزمة سوريا. وقال "من مصلحة روسيا كدولة عظمى على الساحة الدولية، لا بل من واجبها أن تحاول تسوية المشكلة بطريقة تفضي إلى النتيجة التي نرغب فيها على الأجل الطويل".

وقال كاميرون إن روسيا والولايات المتحدة اتفقتا الأسبوع الماضي على تحريك "عملية جنيف" للتوصل إلى عملية انتقالية سياسية في سوريا. وأضاف كاميرون "نرحب بموافقة بوتين على الانضمام إلى الجهود الرامية إلى إيجاد حل سياسي. تبقى الصعوبات ضخمة لكن ما زالت هناك نافذة قبل أن تتحول أسوأ المخاوف إلى واقع".

وبخصوص تسليح المعارضة قال كاميرون انه لم يتخذ قرارا بعد بهذا الشأن لكن بمقدور بريطانيا تقديم مزيد من المساعدة الفنية وغيرها. وأضاف "على السوريين الجلوس معا إلى الطاولة للاتفاق على حكومة انتقالية تحصل على الضوء الأخضر من قبل جميع السوريين".

وعلى صعيد آخر، اعلنت وزارة الخارجية الروسية الاثنين ان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون سيلتقي في 17 ايار/مايو في موسكو وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ليبحث معه الازمة السورية. وقالت الخارجية الروسية في بيان ان "بان كي مون سيزور روسيا بين 16 و19 ايار/مايو" وسيجري محادثات في 17 منه مع سيرغي لافروف ستتناول "قضايا الساعة على الصعيد الدولي وخصوصا الازمة في سوريا".

يذكر أن النزاع السوري حصد حتى الآن 80 ألف قتيل وبدأ يتسع إلى خارج الحدود السورية.

هـ د/ م. س ( أ ف ب / رويترز)