1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

أهمية التفرغ العلمي بعد الدكتوراه

يؤكد د. محمد الربيعي أن الوضع الحالي للجامعات المتميز بالتوسع الأفقي وزيادة إعداد الطلبة والذي يحصل دون ان يرافق عملية تطوير لقابليات التدريسيين البيداغوغية والتربوية والبحثية وانعكاساتها على ضعف التحصيل الدراسي للطلبة.

كنت قد استنتجت بان جزء من أزمة التعليم الجامعي في العراق يعود بالأساس الى عزوف عدد كبير من اعضاء هيئة التدريس عن المتابعة وتطوير القابليات وعدم الاهتمام بالتطورات العلمية وغيرها من الأسباب التي تؤدي الى تراجع وضعف اداء الهيئة التدريسية، بالرغم من ان ذلك يعود ايضا في بعض جوانبه الى عوامل سياسية واجتماعية وإدارية وهيكلية. ولهذا تفرض عملية الإصلاح الجامعي اولا وأساسا تطوير قابليات الأستاذ التدريسية والبحثية وتحسين مستواه العلمي وتحفيزه على متابعة التطورات العلمية وتعميق معرفته العامة بموضوع اختصاصه، وعلى ترجمة الأفكار الأكاديمية إلى ممارسات عملية، واشعال روح الاهتمام والتتبع والحماس للبحث العلمي العميق .

اضع هذه المقدمة لكي اطرح موضوع ابتعاث التدريسيين الى الخارج وهو بالرغم من اهميته لازال يعاني من كونه يأتي في خلف سياسة ابتعاث طلبة الدراسات العليا بالرغم من كونه يحقق أهداف التطوير الأكاديمي بصورة أفضل وأكثر كفاءة واقل تكلفة.

أنا لا أنكر أهمية ابتعاث الطلبة للحصول على شهادات عليا من جامعات الدول المتطورة فهذا من مبادئ تطوير التعليم العالي، ولكننا يجب ان نعلم جيدا ان مجرد الحصول على شهادة عليا لا يؤهل حامل الشهادة للتدريس في الجامعات ولا يمكنه لحد ما من قيادة مجموعة بحث، ولكي يتمكن من هذه الوظيفة بكفاءة لابد له من تأهيل لما بعد الدكتوراه. وهذا الأسلوب مألوف في يومنا هذا في الجامعات الغربية فنرى معظم إن لم يكن كل التدريسيين المعينين حديثا يمتلكون خبرة ما بعد الدكتوراه، ومن الندرة ان نرى خريجا حديث العهد بشهادة الدكتوراه يعين بدرجة تدريسية .

" أهمية تأهيل حاملي الشهادات العليا في الخارج"

أثبتت دراسة أجريت في البرتغال ان أعضاء هيئة التدريس من الذين قضوا فترة دراسة ما بعد الدكتوراه في الخارج أكثر فعالية وكفاءة بحثيا وعلميا من أقرانهم ممن لم يقضوا مثل هذه الفترة العلمية، وإنهم أكثر نشاطا في العلاقات البحثية مع العلماء في خارج البرتغال. وأظهرت دراسة أخرى ان 43% من البحوث المنشورة في احدى أرقى المجلات العلمية وهي مجلة العلم الأمريكية كانت قد أجريت من قبل باحثين في مرحلة ما بعد الدكتوراه .

Symbolbild ERASMUS Studium Auslandssemester

الكفاءات الاكاديمية العليا مطلوبة عالميا

في الدكتوراه يتدرب الطالب على البحث العلمي من دون اهتمام كبير بطرق إدارة وقيادة البحث العلمي ومن دون التأكيد على اهمية كتابة مشاريع البحث والحصول على التمويل والعلاقات الأكاديمية داخل وخارج الجامعة. ان الطالب في هذه الفترة يهتم بما يقترح او يملي عليه المشرف وجل همه هو الحصول على نتائج لأطروحته، وما المهارات الاخرى الضرورية لتأهيله ليصبح مدرسا جامعيا فهي مؤجلة ولا تدرج في جدول مهماته. من اين يكتسب الطالب هذه المهارات ومعلوماته داخل العراق لا تتعدى الا بعض التقنيات الخاصة ببحوثه وهي بالعادة لا تتعدى تقنيات قديمة او بسيطة .

في مرحلة ما بعد الدكتوراه في الدول المتطورة فانه بالإضافة الى اجراء البحث يتعلم الباحث كثير من المهارات البحثية والأكاديمية والاشرافية والتدريسية لكي يصبح أكاديميا مؤهلا لقيادة البحث ولتنظيمه بكفاءة وللإشراف على طلبة الدراسات العليا، ويكون الباحث بالضرورة بمثابة معاون لمشرفه، ويتفقان معا على جدول للتعاون والبحث ونشر النتائج .

أن وظائف ما بعد الدكتوراه هي في الأساس نوع من التدريب المهني في مجال بعينه، ولذلك يتم دفع رواتب لهؤلاء الباحثين المتدربين ولكنها رواتب منخفضة. وقد يدفع المشرف هذه الرواتب من منحته البحثية ، وفي معظم الأحيان بالنسبة للراغبين بالحصول على هذه الخبرة من الأجانب ان يحصلوا بشكل مستقل على منح خارجية بأنفسهم. وبالنسبة للعراقيين المبتعثين من قبل جامعاتهم ستكون الوزارة مسؤولة عن توفير هذه المنح وهي ستكون شكلا متطورا من التفرغ العلمي المعمول به حاليا في الوزارة إلا أنها يجب ان توفر كلفة المواد المختبرية والكتب والمصروفات العلمية الأخرى.

"الدكتوراه تتطلب تحديثا مستمرا لمعلومات حاملها"

اقتراحي هو ان تأخذ وزارة التعليم العالي والجامعات على عاتقها ايفاد ما لا يقل عن 10% من أعضاء الهيئات التدريسية من حملة الدكتوراه وبالتأكيد من حملة الدكتوراه العراقية في كل عام ولفترة لا تقل عن سنة واحدة ويفضل لسنتين او أكثر الى جامعات الدول المتطورة ضمن برنامج متكامل يشابه برنامج البعثات الدراسية للدكتوراه يدار من قبل جهاز مستقل لتنظيمه والإشراف عليه ولكي يصبح أسلوبا اعتياديا لتدريب الحاصل على شهادة الدكتوراه خصوصا من حصل عليها من داخل العراق لتأهيله للتدريس والبحث العلمي والقيادة الأكاديمية. ولربما يساعد مثل هذا التوجه على القضاء على الاعتقاد الشائع والخاطئ بأن الحصول على الدكتوراه هو نهاية فترة التعلم والتدريب وبأن الحاصل عليها قد اكتسب كل المعارف اللازمة ليصبح أكاديميا وباحثا ناجحا .

ان الاختبار الحقيقي لتنمية قدرات التدريسيين لا يكمن فقط في حصولهم على الدكتوراه وتدريبهم البحثي تحت إشراف مباشر فقط، وانما يكمن أيضا في تطوير ممارسات التدريس والبحث العلمي، وفي تكوين قدرة كاملة على ادارة البحث والتعلم الذاتي والمستمر . واكرر ما قلته سابقا "أعطني أستاذا جيدا أعطيك جامعة ناجحة" .