1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أنصار مرسي يحتفلون بالعيد في الشوارع ويرفضون فض اعتصامهم

فيما احتفل أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي بأول أيام عيد الفطر في الشوارع ورفضوا فض اعتصامهم، حذر رئيس الوزراء الببلاوي من أن الحكومة لن تتراجع عن فض الاعتصامات، وسط تحذيرات أمريكية من أوروبية من مواجهات دامية.

نزل الآلاف من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي الخميس (8 أغسطس/ آب 2013) إلى شوارع القاهرة محتفلين بعيد الفطر ومتحدين دعوة الحكومة المؤقتة لهم بالتفرق في أسرع وقت.

وشارك الآلاف من رجال ونساء وأطفال في صلاة العيد فجر الخميس في منطقتي "رابعة العدوية" و"ميدان النهضة" في القاهرة، حيث يعتصمون منذ عزل مرسي في الثالث من يوليو/ تموز. وكان رئيس الوزراء حازم الببلاوي قد توعد أمس الأربعاء بفض الاعتصامات، مضيفاً أنه "لا تراجع عن فض اعتصامي النهضة ورابعة العدوية" ومؤكداً أن "القرار نهائي".

كما شارك الآلاف من أنصار مرسي في مناطق أخرى من البلاد، خصوصاً في الإسكندرية وقنا في جنوب البلاد، في تظاهرات مماثلة. وعنونت صحيفة الجمهورية الحكومية صفحتها الأولى الخميس "الإنذار الأخير"، معتبرة أن جماعة الإخوان المسلمين "تتحمل مسؤولية فشل مفاوضات فك الاعتصامات".

وكانت الحكومة قد أصدرت سابقاً أمراً للشرطة بإنهاء اعتصامات الإسلاميين التي وصفتها بأنها "تهديد للأمن القومي"، إلا أنها امتنعت عن تنفيذ الأمر بسبب الجهود الدبلوماسية المكثفة لإيجاد حل و"مراعاة لشهر رمضان" كما قال الببلاوي.

Egyptian women organize a demonstration in support of Mohamed Morsi aftermath interior ministry's call to leave sit-ins in Alexandria, Egypt. Omnia Koraiem / Anadolu Agency

نزل الآلاف من أنصار مرسي إلى الشوارع في عدد من المدن المصرية تحدياً لأوامر للشرطة بفض اعتصاماتهم

الولايات المتحدة وأوروبا تحذران من مواجهات دامية

وأدت المواجهات بين قوات الأمن المصرية وأنصار مرسي منذ نهاية يونيو/ حزيران الماضي إلى وقوع أكثر من 250 قتيلاً، غالبيتهم من أنصار مرسي. وزاد إعلان الرئاسة المصرية في بيان الأربعاء أن "مرحلة الجهود الدبلوماسية انتهت اليوم" المخاوف من وقوع مواجهات دامية جديدة.

بالمقابل، صدر بيان مشترك عن وزير خارجية الولايات المتحدة جون كيري ومسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي وكاثرين آشتون ليلة الأربعاء/ الخميس، أكدا فيه على أن "الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ما زالا ملتزمين تماماً تجاه مصر قوية وديمقراطية ومنفتحة ومزدهرة".

لكن البيان اعتبر أيضاً أن "على الحكومة المصرية مسؤولية خاصة لانطلاق هذه العملية (الديمقراطية) من أجل تأمين سلامة ورفاهية مواطنيها"، مُعربين عن تخوفهما من "خطر إراقة المزيد من الدم والاستقطاب في مصر، الأمر الذي سيعيق النمو الاقتصادي الذي يعتبر أساسياً من أجل عملية انتقالية ناجحة في مصر".

هذا وكان وزير خارجية هولندا، فرانز تيمرمانس، قد غادر القاهرة الخميس عائداً إلى بلاده، بعد زيارة لمصر استمرت يومين بحث خلالها آخر تطورات الوضع في البلاد. وأنهى وزير خارجية هولندا إجراءات سفره على الطائرة الهولندية المتجهة إلى أمستردام بعد اختتام زيارته التي التقى خلالها الرئيس المؤقت عدلي منصور وعدداً من المسؤولين.

ي.أ/ ش.ع (د.ب.أ، أ.ف.ب)

مختارات