1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

أنصار حماس يتظاهرون في غزة لمطالبة مصر بوقف بناء حاجز معدني على الحدود

انتقدت حركة حماس مجددا ما تردد من أنباء بأن السلطات المصرية ستضع حواجز معدنية داخل الأرض على الحدود المصرية الفلسطينية لمنع التهريب إلى غزة عبر الأنفاق، وذلك خلال تظاهرة نظمتها اليوم في مدينة غزة.

default

حماس تندد بالاجراءات المصرية المزمعة على الحدود مع القطاع

تظاهر المئات من أنصار وعناصر حركة حماس في مدينة غزة اليوم الجمعة (25 ديسمبر/كانون أول) احتجاجا على ما يتردد من أنباء عن بناء مصر جدارا فولاذيا في باطن حدودها مع قطاع غزة. وردد المتظاهرون، الذين تجمعوا في ميدان فلسطين وسط مدينة غزة رافعين الأعلام الفلسطينية ورايات الحركة الخضراء، عبارات منددة بالإجراءات المصرية بينها "كفى لخنق غزة " و"لا للحصار الإسرائيلي والعربي على القطاع". وطالب المتظاهرون بوقف مصر فورا لبناء الجدار الفولاذي وفتح معبر رفح.

"القطاع سندان لحماية مصر"

وأعرب القيادي في حماس حماد الرقب في كلمة ألقها خلال المسيرة عن الاستهجان والأسف لبناء مصر الجدار الفولاذي أو أي خطوات إنشائية "تشدد الحصار على قطاع غزة وتزيد من معاناة سكانه". وطالب حماد الحكومة المصرية بوقف فوري لأي إنشاءات على الحدود من شأنها الحد من نشاط الأنفاق الأرضية التي تمثل شريان الحياة للقطاع في مواجهة الحصار الإسرائيلي المشدد المفروض منذ عامين ونصف.

ونفى حماد أن يكون قطاع غزة يمثل أي تهديد لمصر قائلاً إن القطاع " يقف سندان حماية لمصر في وجه التهديدات والضغوط الإسرائيلية التي تستهدف القاهرة وشعبها ".

وأفادت مصادر رسمية مصرية وسكان في منطقة رفح المحاذية للحدود مع قطاع غزة أن السلطات المصرية بدأت وضع حواجز معدنية داخل الأرض لمنع التهريب عبر الأنفاق على طول الحدود الممتدة لحوالي 13 كيلومترا. يذكر أن إسرائيل شددت الحصار على قطاع غزة بعد سيطرة حركة حماس عليه في حزيران/يونيو 2007، كما لا تسمح السلطات المصرية لسكان غزة بدخول أراضيها من رفح إلا في ظروف استثنائية. وبدأت مصر منذ كانون الثاني/يناير الماضي في تركيب كاميرات مراقبة وإنذار على طول الحدود، في إطار تقنية مراقبة متطورة ساهمت فيها الولايات المتحدة.

Lage in Gaza - Flash-Galerie

الفلسطينيون يقولون إن الأنفاق هي شريان الحياة الوحيد إلى قطاع غزة

إسرائيل تسمح بتصدير الفراولة الغزاوية

وفي غضون ذلك أغلقت السلطات الإسرائيلية اليوم الجمعة كافة المعابر التجارية مع قطاع غزة. وقال رائد فتوح، رئيس لجنة تنسيق إدخال البضائع إلى القطاع، إن السلطات الإسرائيلية فرضت إغلاقا شاملا على معابر غزة التجارية وهي­ معبر كرم أبو سالم جنوبي القطاع ونحل عوز والمنطار شرق غزة.

وكانت السلطات الإسرائيلية سمحت أمس بفتح معبر كرم أبو سالم لإدخال 72 شاحنة محملة بالمساعدات بينما بقيت 20 شاحنة في أرض المعبر بسبب تأخير فتح المعبر، كما فتحت معبر ناحل عوز لضخ 495 ألف لتراً من السولار الصناعي لمحطة توليد الكهرباء وكميات محدودة من غاز الطهي. ودأبت تلك السلطات على إغلاق المعابر التجارية بشكل كامل يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع.

وفي سياق متصل قالت مصادر فلسطينية في قطاع غزة إن إسرائيل قررت السماح بتصدير التوت الأرضي "الفراولة" إلى الخارج منتصف الأسبوع المقبل. وذكرت المصادر أنه لأول مرة سيتم تصدير الفراولة إلى إسرائيل والخارج منذ فرض الحصار الإسرائيلي المشدد على القطاع قبل عامين ونصف.

ومن جهة أخرى أطلقت زوارق إسرائيلية متمركزة في بحر غزة اليوم نيران رشاشاتها الثقيلة تجاه قوارب صيد فلسطينية في بحر منطقة (السودانية) وبلدة بيت لاهيا شمالي قطاع غزة. وذكرت مصادر فلسطينية أن إطلاق النار لم يسفر عن وقوع أي إصابات بين الصيادين الفلسطينيين الذين اضطروا الرسو على شاطئ البحر تجنبا للإصابة. وتستهدف الزوارق الإسرائيلية بشكل شبه يومي قوارب الصيد الفلسطينية في بحر قطاع غزة زاعمة تجاوزها المسافة المحددة للصيد وهي ثلاثة أميال.

(ه ع ا/د ب ا/ا ف ب)

مراجعة: لؤي المدهون

مختارات