1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

أندية رياضية ألمانية تطلق حملة ضد التطرف اليميني

ظلت أندية كرة القدم في ألمانيا تصرف نظرها ولسنوات عن موضوع العنصرية داخل أندية وجمعيات كرة القدم. وبعد حادث الاعتداء على فريق يهودي ببرلين عام 2006، ظهرت مجموعة من المبادرات لتوعية الناس ومواجهة المتطرفين اليمينيين.

في شهر أيلول/ سبتمبر من عام 2006 تعرض فريق كرة قدم تابع لجمعية رياضية يهودية (TuS Makkabi) للسب والشتم في برلين الشرقية من طرف النازيين الجدد المعادين للسامية. يقول غيرد ليسغانغ نائب رئيس العصبة البرلينية لكرة القدم مسترجعاً تلك اللحظات: "فجأة حضر الصحفيون بكاميرات التصوير وشعرنا كم نحن عاجزون".

كان النازيون حينها يرفعون في الملعب شعارات من قبيل: "يجب إحراق معابدَ اليهود"، "حولوا اليهود إلى غاز". وحتى وسائل الإعلام الأوروبية كتبت وبثت تقارير حول ذلك الحادث. وأكد المحققون الصحفيون حينها أن ممثلي عصبة برلين لكرة القدم تعاملوا مع الحادث بطريقة تنم عن جهل. يقول غيرد ليسغانغ في هذا الصدد: " لقد كنا تحت الضغط رغم أن ما نقوم به هو عمل تطوعي، لكننا استخلصنا العبر".

بعد مرور سبع سنوات على ذلك الحادث أصبحت عصبة برلين لكرة القدم تتقدم العصب الأخرى، البالغ عددها إحدى وعشرين عصبة، على مستوى آليات العمل ضد العنصرية. فقد عمل غيرد ليسغانغ على تلقين مدربي الفرق وحكام المباريات مبادئ ضد التطرف اليميني، كما ونظم منافسات كروية تشارك فيها فرق من ثقافات وديانات مختلفة.

وأصدر ليسغانغ كتيبات وأفلاما وأحدث مواقع تذكارية لضحايا التطرف اليميني. لكن العنف والإقصاء لم يختفيا بشكل نهائي. ويضيف ليسغانغ "التحدي الذي يواجهنا هو نقل تصورنا إلى القاعدة" لكي لا يقتصر على النخبة.

Fußball Bundesliga: Hamburger SV - SV Werder Bremen am Mittwoch (07.05.2008) in der HSH-Nordbank-Arena in Hamburg: Die Spieler vom Hamburger SV und Werder Bremen halten vor dem Anpfiff ein Plakat mit der Aufschrift Netz-gegen-Nazis.de hoch. Werder gewann mit 1:0. Foto: Kay Nietfeld +++(c) dpa - Report+++null

الفرق الألمانية ترفع لافتات ضد التطرف اليميني قبل بداية المباريات

مشروع ذو فعالية أم يحول الغرور دون ذلك؟

كان الخوف الذي رافق الأندية والجمعيات الرياضية لسنوات هو أن تتحول إلى مادة تثير الصحف أو فقدان الممولين. وهو السبب الذي دفعها إلى التزام الصمت حيال موضوع العنصرية والتطرف في المجال الرياضي. كما أن توعية المتطرفين اليمينيين لم يكن ممكنا لسنوات عديدة مخافة أن تصبح الجمعيات والأندية الرياضية مكانا يسود فيه تآمر الناس.

لكن السنوات الأربع أو الخمس الأخيرة شهدت ظهور حملات دعائية يعمل أصحابها على تقديم الإرشادات والنصائح حول الشفرات المستعملة أثناء التواصل بين المتطرفين وأصناف الملابس ومحاولات استقطاب الناس إلى صفوفهم. ويتم إضافة فقرات قانونية للقانون الأساسي لهذه الجمعيات الرياضية بغية صد الباب في وجه النازيين الجدد.

وتحاول أندية الكرة تحسين طرق تعاملها وتدبيرها للأمور لتوجيه عملها في اتجاه إيجابي من أجل دعم التعدد والتسامح والمساواة في الحقوق، ولا تقتصر فقط على التركيز على النازيين. يقول الباحث الاجتماعي في مجال الرياضة غونتر بيلز: "لقد كان الاهتمام بمثل هذا الموضوع هامشيا لمدة طويلة". ويضيف "المهم هو نقل المعارف التي أُدخلت عليها التعديلات إلى الناس والعمل بها". لكن الأمر لن يكون سهلاً، فحوالي 27,8 مليون شخص هم أعضاء منظَمون في أكثر من 91 ألف جمعية رياضية، وهناك حوالي تسعة ملايين شخص يعملون بشكل تطوعي.

RCHIV - Gunter A. Pilz, Sportsoziologe und Gewalt- und Konfliktforscher von der Leibniz Universität Hannover (Archivfoto von August 1998). Vor der Fußball-Weltmeisterschaft 2006 in Deutschland gehörte Pilz zu den Mitinitiatoren des Fanbetreuungsprogramms. Er verfasste einen Forschungsbericht über Public Viewing und Fanmeilen. Auch die EM-Gastgeber in der Schweiz und Österreich konnten die Erfahrungen des 63-Jährigen nutzen. Pilz schulte Polizisten in Österreich und der Schweiz für den Umgang mit Fans. Foto: Erwin Elsner (zu dpa-Interview vom 05.06.2008) +++(c) dpa - Bildfunk+++

الباحث في علم اجتماع الرياضة غونتر بيلز

الرياضة والسياسة: معا ضد التطرف

يوجد رهن إشارة الباحث غونتار بيلز شبكة تواصل اجتماعي على الانترنت يتم عبرها منذ بداية العام المنصرم  جمع النتائج وإدارة الفاعلين في المجال. وتحمل الحملة شعار "الرياضة والسياسة تتوحدان ضد التطرف اليميني". ويتكون حاملو هذا المشروع من كبريات المنظمات الرياضية كالإتحاد الألماني لكرة القدم والإتحاد الرياضي الأولمبي الألماني، إضاقفة إلى مراكز القرار السياسي كوزارة الداخلية أو وزارة الأسرة، وأيضا الباحثون ومؤسسات المجتمع المدني.

ويعتبر هذا التحالف، متعدد الطبقات، الوحيد من نوعه في عموم أوروبا. لكن، هل نتائج هذا التحالف فعالة بدون استكبار بعض الجهات على أخرى؟. في هذا الصدد عبر الباحث غونتر بيلز عن رأيه خلال منتدى الحوار الذي نظمته الإطراف المشاركة في المشروع في مدينة فرانكفورت حيث قال: "مختلف المؤسسات تخضع لإكراهات مختلفة. لقد تم القيام بخطوات مهمة. لكن هناك مجال لإدخال إصلاحات أخرى، عندما نترك العداوات جانبا".

firo Fußball, Fussball, 08.10.2010, International, Nationalmannschaft, Saison 2010/2011, EM-Qualifikationsspiel Deutschland, GER - Türkei, TUR, 3:0 Lukas Podolski, GER, Mesut Özil, Oezil, GER, Sami Khedira, GER, Per Mertesacker, GER, Portrait, Fahne

المنتخب الألماني نموذج للتعايش الثقافي والديني بسبب تعدد أصول لاعبيه

كل عصبة بحاجة إلى شريك في الحوار

في خضم النقاشات السياسية يتم قمع الأفكار ويدخل الموظفون في خلافات بسبب التعابير التي وردت في  الندوة أو في الأسئلة المطروحة. وتدفع الأجواء المشحونة بالعديد من المسؤولين إلى ترك الندوة دون الحديث مع أحد الممثلين المتطوعين داخل الجمعيات الرياضية. ويبدو أن هذا النوع من "المجاملات" الدبلوماسية أصبح الثمن الذي تؤديه هذه المبادرة التي لا يستهان بها: فإلى جانب اللقاءات المنتظمة والفيلم الذي تم إنتاجه لتوعية الناس بموضوع العنصرية في كرة القدم، ظهرت أيضا دراسة من شأنها الوقوف عن قرب على أشكال الردع والنزاع.

ورشات العمل البناء التي قدمها المشاركون من الناشطين في مجال كرة القدم في اليوم الثاني من مؤتمر فرانكفورت لم تصبح بعد مؤشراً يعبر عن حضور وعي كامل في المجال الرياضي. وفي أكثر من مرة تم طبع كتيبات ذات محتوى يوجد مسبقاً في كتب أخرى موجودة في السوق أو متقادمة في رفوف مكتبات الأندية الرياضية.

كما أن عصب كرة القدم تقدم للجمعيات والأندية الرياضية فرص الاستفادة من الخبراء، لكنهم لا يفعلون ذلك. تقول الخبيرة أنجليكا ريبلار من مؤسسة الشباب الرياضي لولاية هيسن: "يجب علينا تقريب عروض التكوين الرياضي اليومي من الناس". فعندما يتعلق الأمر بموضوع النازيين الجدد فإن الأندية والجمعيات الرياضية لا تتصل بها في الغالب. "فالأمر مختلف بخصوص مصلحة الأطفال، حيث تصلنا مكالمات كثيرة من الآباء والمؤطرين يعبرون فيها عن قلقهم" على حد تعبيرها.

وتقترح أنجليكا ريبلار ربط موضوعي النازية ومصلحة الأطفال. فالأفكار المتطرفة داخل نادي كرة قدم يمكن أن تؤثر على مصلحة الأطفال حسب الخبيرة: "يجب أن يكون لكل عصبة شريك في الحوار خاص بالجمعيات". فمن خلال الهجوم على التطرف اليميني يمكن الاقتراب أكثر من الهدف المتمثل في القضاء على نزعات التعصب والعنصرية في مجال كرة القدم.

مختارات