1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

أنباء عن معارك عنيفة بين الجيش اليمني والحوثيين

مصادر عسكرية يمنية تقول إن أكثر من 140 قتيلا من المتمردين الحوثيين سقطوا خلال معارك اليوم، الجيش يعلن استعادته السيطرة على موقع إستراتيجي مهم للمتمردين، والحوثيون ينفون إي علاقة لهم بإيران محذرين من توسع رقعة الحرب.

default

الحكومة والمتمردون تبادلوا الاتهامات بخرق بخرق وقف إطلاق النار

تواصلت المعارك بين الجيش اليمني والمتمردين الحوثيين في شمال اليمن رغم إعلان الحكومة اليمنية تعليق العمليات العسكرية بمناسبة عيد الفطر، وقبول الحوثيين بحث المبادرة الحكومية، وتبادل الطرفان الاتهامات بخرق الهدنة. فقد أعلن مصدر عسكري يمني، لوكالة فرانس برس، أن أكثر من 140 متمردا شيعيا قتلوا اليوم الأحد (20 سبتمبر/ أيلول 2009) في شمال اليمن خلال معارك عنيفة مع الجيش في مدينة صعده عاصمة المحافظة التي تحمل الاسم نفسه، وجاء ذلك خلال هجوم شنه المتمردون على المدينة وأحبطه الجيش، وفقا للمصدر العسكري. وأضاف أن هذه المعارك "كانت الأعنف" منذ بدء هجوم الجيش على المتمردين في الحادي عشر من أب/أغسطس الماضي. ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن موقع وزارة الدفاع اليمنية على شبكة الإنترنت ­بأن مصدر عسكري حكومي، لم يتم الكشف عن هويته، قال إن وحدات من الجيش والأمن صدت هجوم المتمردين الحوثيين وكبدتهم خسائر فادحة.

تعذّر التأكد من صحة المعلومات

Kämpfe im Jemen

الحوثيون يحذرون من توسع رقعة الحرب

ونقلت الوكالة الفرنسية عن شهود عيان أن "اشتباكات متقطعة تجري في ضواحي صعدة"، مؤكدين أن "الجيش يتعقب فلول الحوثيين"، غير أنه تعذر على الوكالة الاتصال بالمتمردين لتأكيد حصيلة القتلى التي ذكرها المصدر العسكري، كما تعذر تأكيدها من مصادر مستقلة، في ظل تعذر دخول الصحافيين إلى منطقة النزاع. لكن موقع "نيوز يمن" الإخباري المستقل نقل عن مصادر محلية وقوع اشتباكات عنيفة خلال هجوم شنه الحوثيون من منتصف الليل حتى السابعة من فجر اليوم، ولم تفصح تلك المصادر عن عدد القتلى، لكنها أشارت أن وجود جثث لعشرات الحوثيين.

من جهة أخرى وفي محافظة عمران جنوب صعدة، تمكن "لواء العمالقة" وهو من وحدات القوات الخاصة في الجيش اليمني، من "استعادة جبل شقراء غرب حرف سفيان، الموقع الاستراتيجي الذي استولى عليه المتمردون قبل أسبوعين، حسب ما ذكر مصدر عسكري آخر لفرانس برس.

الحوثيون ينفون وجود مواجهات...

من جانبهم نفي المتمردون ما تردد حول شن هجوم على مدينة صعدة. وأكد بيان صادر عن المكتب الإعلامي لزعيم المتمردين عبد الملك الحوثي أنه "لا صحة على الإطلاق لما تناولته بعض وسائل الإعلام عن مواجهات في محيط مدينة صعدة ومحاولة اقتحامها". وأوضح البيان، الذي أوردته وكالة الأنباء الألمانية، أن ما أعلنه الجيش اليمني "يهدف لتبرير الاعتداء المستمر في مختلف المناطق". واتهمت المجموعة الجيش بخرق الهدنة من خلال قيامه بقصف 23 قرية في محافظة صعدة ومحافظة عمران المجاورة بالمدفعية والصواريخ خلال ليل السبت وصباح اليوم الأحد.

....وأي علاقة لهم بإيران

Kämpfe im Jemen

مصادر عسركية تقول إن المعارك اليوم هي "الأعنف" منذ بدء الحرب

من ناحية أخرى أكد عبد الملك الحوثي، القائد الميداني للحوثيين الشيعة في اليمن، أن الحرب الدائرة الآن في محافظة صعدة وحرف سفيان ومحافظة عمران بشمال اليمن يمكن أن تتطور لتشمل رقعة أوسع إذا استمرت القوات اليمنية في محاربتهم. وأشار الحوثي في حوار مع صحيفة "الشرق الأوسط"، ونقلته وكالة الأنباء الألمانية/ دب ا إلى أن هذه الحرب يمكن أن تتوقف "إذا أوقفت السلطات اليمنية إستهدافنا".

ونفى الحوثي أي ارتباطات مع إيران قائلا "هذه اتهامات باطلة" وأشار إلى أن السلطة "لا تملك أي دليل يثبت أن إيران تمدنا بالسلاح"، مشيرا إلى أن السلطة هي التي تعتمد على الدعم الأجنبي "في مواجهتنا" وتعمل على إثارة المخاوف بشكل كبير لدى أطراف إقليمية للحصول على دعم غير محدود. وتابع إن الحل الجذري للقضية يحتاج إلى مراجعة جادة للسلطة لموقفها وإصلاح سلوكها "لأنها تتعامل معنا باستكبار وغطرسة وعنجهية ولم تردنا مواطنين بل أرادتنا عبيدا".

(ع ج م/ أ ف ب/ د ب أ)

مراجعة: ابراهيم محمد

مختارات

مواضيع ذات صلة