1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أنباء عن تقارب روسي-أمريكي حول الأزمة الأوكرانية

فيما أعلن وزير الخارجية الروسي لافروف عن تقارب في وجهات النظر مع الغرب حول حل للأزمة الأوكرانية، أكد البيت الأبيض أن الرئيس الروسي بوتين ناقش مقترحاً في هذا الصدد مع نظيره الأمريكي أوباما.

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم السبت (29 مارس/ آذار 2014) إن وجهات النظر الروسية والغربية حول الأزمة الأوكرانية تتقارب، مما يمهد الطريق "لمبادرة مشتركة" ممكنة. وصرح لافروف لقناة "فيستي" الروسية أن "وجهات نظرنا تحقق تقارباً. لقائي الأخير مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في لاهاي واتصالاتي مع ألمانيا وفرنسا ودول أخرى تشير إلى أن إمكانية مبادرة مشتركة تقدم إلى اوكرانيا بدأت ترتسم"، مؤكداً أن روسيا "لا تنوي إطلاقاً عبور حدود أوكرانيا".

وكان البيت الأبيض قد أعلن أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اتصل هاتفياً بالرئيس الأمريكي باراك أوباما أمس الجمعة لمناقشة اقتراح طرحته واشنطن بشأن حل دبلوماسي للأزمة في أوكرانيا. واقترح أوباما أن تقدم روسيا رداً كتابياً واضحاً على خطة قدمها وزير الخارجية الأمريكي لنظيره الروسي في لاهاي الأسبوع الماضي.

كما حث أوباما روسيا على تجنب المزيد من الاستفزازات، بما في ذلك حشد قوات على حدودها مع أوكرانيا، وعلى دعم نهج الحكومة الأوكرانية في ضبط النفس والتهدئة. وكان أوباما قد أشار إلى أنه لن يمكن اتباع مسار دبلوماسي إلا إذا سحبت روسيا قواتها ولم تتخذ أي خطوات لارتكاب المزيد من الانتهاكات التي تتعلق بسلامة وسيادة الأراضي الأوكرانية. هذا ووصف مسؤول كبير في حكومة أوباما الاقتراح الذي ناقشه الرئيسان بأنه "أحدث نسخة من ورقة عمل" يعكف كيري ولافروف على إعدادها "لتهدئة الوضع". وأوضح المسؤول أن الاقتراح يتضمن "عناصر عامة لمخرج (من الأزمة)، من بينها الاستعانة بمراقبين دوليين وانسحاب القوات الروسية وإقامة حوار مباشر بين روسيا وأوكرانيا بدعم من المجتمع الدولي".

Wladimir Putin und Barack Obama am Telefon

بوتين يناقش مع أوباما الأزمة الاوكرانية هاتفيا

تخوف أوروبي من مظاهرات متطرفة في كييف

من جهة أخرى، أعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه حيال احتجاجات القوى القومية في أوكرانيا. وحذرت كاثرين آشتون، مفوضة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي، من أن مثل هذه الاحتجاجات من شأنها ترهيب البرلمان في كييف.

وكان أنصار الحزب القومي اليميني (القطاع اليميني) قد طوقوا مبنى البرلمان في كييف للمطالبة بإقالة وزير الداخلية أرسين أفاكوف. وقالت آشتون في بيان لها نشر ليلة الجمعة/ السبت :"أدعو حزب القطاع اليميني والأحزاب الأخرى في أوكرانيا إلى عدم التهديد بالقوة ولا استخدامها". وطالبت المسؤولة الأوروبية البارزة الأحزاب الأوكرانية بتسليم الأسلحة غير المرخصة فوراً.

ي.أ / ع.ج (د ب أ، أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة