1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

أمل كبير في التخلص من الخرف بفضل دواء جديد

لم تظهر الأدوية التي تم تطويرها لمواجهة النسيان أي مفعول حتى الآن. ولكن مؤخرا تم تطوير عقار جديد يفترض أن يوقف فقدان الذاكرة، بل وربما يعالجه كليا. نتعرف على هذا العقار الجديد ومزاياه، ومتى سيكون متاحا للبيع في الأسواق.

كلنا نتقدم في العمر ونشيخ. وكلما زدنا عمرا، كثرت الأمراض. وأحد أشهر الأمراض المرتبطة بالشيخوخة هو الزهايمر، المسبب للخرف، حيث يحدث تدهور في وظائف الدماغ فتضطرب القدرات العقلية، وهكذا تضعف الذاكرة، بل وقد يفقد المريض ذاكرته كليا. وهكذا لا يستطيع التعرف حتى على أفراد عائلته أو أقرب أصدقائه.

يعاني من مرض الزهايمر حول العالم حوالي 35 مليون إنسان. وبما أن متوسط عمر البشر في ارتفاع بسبب التقدم الطبي، فإن الأمم المتحدة تتوقع أن يرتفع عدد المصابين بهذا المرض إلى 150 مليونا، بحلول سنة 2050.

وحتى الآن ليس هناك أي وسيلة تشفي من الزهايمر. كل ما هو متوفر مجرد أدوية، يصفها الأطباء لتسكين الأعراض، ولكنها لا توقف تطور المرض. والآن تأتي شركات أدوية عملاقة (هي Eli Lilly وRoche وBiogen) لتعلن عن أنها تطور عقارا طبيا جديدا يوقف تطور المرض.

الدواء الجديد يستهدف التراكمات البروتينية الخطيرة في الدماغ، وهي التي تعتبر أهم مسبب للمرض. هي تحطم الخلايا العصبية وكلما مات عدد أكبر من الخلايا العصبية كلما تقلص الدماغ.

Flash-Galerie Gehirn

الأجسام المضادة يفترض أن توقف انتشار التراكمات البروتينية الخطيرة في الدماغ، وتدمرها

المادة الفعالة في العقار تقوم باستهداف هذه البروتينات (أميلويد بيتا) وتدميرها. إنها أجسام مضادة يفترض أن تنشط الجهاز المناعي، وأن توقف زيادة التراكمات البروتينية الضارة (أميلويد بيتا)، بل وتفككها.

"لو حصل المرضى على هذا الدواء مبكرا، وتناولوه لفترة كافية، فإن الدواء سيفيدهم فعلا في إيقاف فقدان الذاكرة"، يقول كريستيان هاس، من المركز الألماني للأمراض العصبية الانتكاسية في ميونيخ، في حديثه لـDW.

دماغ كل إنسان ينتج الأميلويد و"هذا هو سبب ارتفاع احتمال الإصابة بالمرض"، يقول هاس، ويوضح: "عادة هناك آلية تنظيف في دماغنا تتخلص من كل الفضلات ومنها الأميلويد". ولكن هذه الآلية لا تعمل جيدا كلما تقدم العمر.

المواد الفعالة في العقار الجديد، يقيمها الباحث هاس، على أنها تطور "ثوري"، ويضيف: "إنها المرة الأولى التي يصبح لدينا فيها أمل".

أعراض جانبية غير معروفة

ويشدد الباحث في البيولوجيا الجزيئية على أن هناك حاجة لوقت طويل قبل أن يصبح العقار متاحا في الأسواق. "ما زلنا لا نعرف، على سبيل المثل، إن كان الدواء قادرا على إيقاف فقدان الذاكرة على المدى الطويل، أو إن كان هناك أعراض جانبية أخرى ستظهر".

إضافة لذلك فإن الدواء لن يكون فعالا عند المرضى الذين وصل المرض عندهم إلى مراحل متقدمة، بحسب هاس: "بالنسبة للمرضى الذين يعانون من ضعف ذاكرة متوسط الشدة إلى قوي الشدة، فإنه لا يمكن إنقاذ الوضع".

كلما بكّر المريض كلما كانت فرص النجاح أكبر

هذا أيضا أحد أسباب فشل التجارب في السنوات الأخيرة. فقد كانت هناك منتجات تستهدف تثبيط الأميلويد، ولكنها لم تكن فعالة. هاس، المتخصص بأمراض الخرف، يوضح أن ما تعلموه من تلك التجارب الفاشلة كان أن المرض يبدأ قبل 15 إلى 20 عاما من ظهور أولى أعراضه. لذلك "كلما بكرنا في العلاج، فسنحصل على نتائج أفضل".

مختارات