1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

أمطار الحديد المصهور على جرم لومان 16 بي

قد نشكو أحياناً من حال الطقس على كوكبنا الأزرق، لكنه لا يُقارن بما يحدث على جرم لومان 16 بي، إذ أكتشف العلماء أن سماءه ملبدة بالسحب المحتوية على حديد سائل ومعادن أخرى، وتتجمع لتمطر حديداً.

كشف علماء في بحث نُشر الأربعاء (29 كانون الثاني/ يناير 2014) أن أمطار من الحديد المصهور تهطل في جرم فلكي يطلق عليه اسم (لومان 16 بي)، يصفه العلماء بأنه ما بين الكوكب والنجم ويبعد عن نظامنا الشمسي 6.7 سنة ضوئية.

ووضع العلماء أول خريطة للطقس لهذا الجرم المعتم الغازي المعروف بينهم باسم القزم البني وأظهرت دراستان جديدتان أن الطقس هناك مليء بالسحب التي تحوي حديداً سائلاً ومعادن أخرى، تغلي في درجات هائلة.

وتشير نماذج الكمبيوتر التي صممها العلماء إلى أنه حين يبرد القزم البني تتشكل في غلافه الجوي قطرات تحوي حديداً ومعادن أخرى. ويقول العلماء إن هذه القطرات تتجمع في شكل سحب ثم تمطر.

والأقزام البنية هي أكبر من الكواكب التي في حجم كوكب المشترى، لكنها أصغر من أن يحدث فيها انصهار نووي، وهي عملية لازمة ليكتسب النجم بريقه. ويُطلق على الأقزام البنية أيضاً اسم "نجوم فاشلة" وهي تبدأ دورتها الكونية ساخنة تبعث ضوءا خافتاً، ثم تبرد تدريجياً.

وتصل درجة حرارة سحب لومان 16 بي إلى 927 درجة مئوية. واكتشف العلماء حتى الآن بضع مئات من الأقزام البنية. واخترع العلماء تقنية جديدة مكنتهم من رصد تغير درجة البريق للومان 16 بي الواقع على بعد 64 تريليون كيلومتر من الأرض.

ع.غ/ س.ك (رويترز)

مختارات