1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

أمريكيان يسبحان في الفضاء من أجل إصلاح جهاز كمبيوتر

تمكن رائدا فضاء أمريكيان من السباحة في الفضاء في مدة قياسية بدّلا فيها جهازا معطلاً في المحطة الدولية. وتعتبر عمليات صيانة وإصلاح الأجهزة من بين المهمات المعقدة التي يقوم بها رجال الفضاء.

أنهى رائدا فضاء أمريكان جولة سباحة في الفضاء خارج المحطة الفضائية الدولية، قاما خلالها بإبدال جهاز كمبيوتر معطل يدعم جهازا أخر يستخدم للتحكم في أنظمة حساسة، مثل أجنحة الألواح الشمسية للمحطة.

وتمكّن ريك ماسترتشيو وستيف سوانسون من إتمام المهمة والعودة إلي المحطة في حوالي ساعة ونصف، في حين كان من المتوقع أن تستغرق ساعتين ونصف. وأبلغ رائد الفضاء الكندي جيرمي هانسون في غرفة التحكم الأرضية التابعة لإدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) في هيوستون، رائدي الفضاء وهما يستعدان لغلق كوة المحطة "أنتما بارعان، لقد أنجزتما مهمة عظيمة".

وفي العادة تستغرق جولات السباحة الأمريكية في الفضاء أكثر من ست ساعات باستثناء الإصلاحات الطارئة. وما تزال عمليات ناسا للسباحة في الفضاء معلقة بينما يعكف مهندسون على تقييم عطل تسبب في تسرب مياه إلى خوذة رائد الفضاء الايطالي لوكا بارميتانو العام الماضي.

وتتوقع ناسا استئناف جولات السباحة الروتينية في الفضاء للصيانة والإصلاحات الأقل إلحاحا في يوليو تموز. وتحلق المحطة الفضائية الدولية -وهي مشروع أبحاث تكلف 100 مليار دولار وتشارك فيه 15 دولة- على مسافة 420 كيلومترا فوق كوكب الأرض.

ع.ع/ ع.ج. م (رويترز)

مختارات