1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أمريكا ترفع حظرا على مشاركة النساء في المهام القتالية بالخطوط الأمامية

بعد حظر امتد قرابة عشرين عاما على مشاركة المجندات الأميركيات في مهام قتالية قرر الجيش الأميركي إنهاء الحظر والسماح لهن بالخدمة في الوحدات القتالية، فاتحا بذلك الباب لآلاف الوظائف القتالية للمجندات للمرة الأولى.

قال مسؤولون أميركيون إن الجيش الأمريكي سينهي رسميا حظرا على خدمة النساء في المهام القتالية في الخطوط الأمامية، في خطوة قد تفتح آلاف الوظائف القتالية للمجندات للمرة الأولى. وتتغلب هذه الخطوة على حاجز مجتمعي آخر في القوات المسلحة الأمريكية، بعدما ألغت وزارة الدفاع الأمريكية في عام 2011 حظرها.

ومن المتوقع أن يعلن وزير الدفاع المنتهية ولايته ليون بانيتا القرار رسميا اليوم الخميس بعد 11 عاما من حرب مستمرة شهدت مقتل عشرات النساء في العراق وأفغانستان. وقالت السناتور الديمقراطية عن واشنطن باتي موراي وهي رئيسة لجنة شؤون المحاربين القدامى المنتهية ولايتها في مجلس الشيوخ "هذه خطوة تاريخية من أجل المساواة والاعتراف بدور النساء في الدفاع عن أمتنا".

ورحب أيضا بهذه الخطوة السناتور الديمقراطي عن ميشيغان كارل ليفين ورئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ. وقال ليفين إن القرار يعكس "واقع العمليات العسكرية في القرن الحادي والعشرين".

كما أشاد الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية بهذه الخطوة. وكان الاتحاد قد رفع دعوى في تشرين ثان/نوفمبر تسعى لإجبار وزارة الدفاع على إنهاء الحظر. ويلغي القرار سياسة وضعت في عام 1994 تمنع النساء من العمل في وحدات قتالية صغيرة في الخطوط الأمامية.

ع.خ/س.ك(د.ب.أ، رويترز)