1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

أمراض المدنية الحديثة تزيد من إصابات الكلية

دراسة للمؤسسة الألمانية للأمراض الكلية توضح أن أمراض المدنية الحديثة كالسكر وضغط الدم مسؤولة عن الأضرار التي تلحق بالكلية، إضافة إلى ذلك فإن حالات الإصابة في ألمانيا آخذة بالزيادة.

default

مريض يتلقى غسيل كلية

أظهرت دراسة ألمانية صدرت عن المؤسسة الألمانية لأمراض الكلية أن أمراض المدنية الحديثة مثل السكر وارتفاع ضغط الدم تؤدي إلى تزايد تضرر الكلى. وأفادت المؤسسة اليوم الجمعة في دارمشتات بأن عدد حالات الإصابة بالفشل الكلوي في ألمانيا تزيد بنسبة 3 إلى 5 بالمائة سنويا. وقالت المؤسسة إن عدد الأشخاص الذين كانوا يعتمدون على الغسيل الكلوي قبل عشرة أعوام في ألمانيا لم يكن يتعدى 41 ألفاً في حين ارتفع عددهم حاليا إلى 63 ألف شخص. وأضافت المؤسسة أن عدد الذين يعيشون بكلية مزروعة عام 1995 بلغ نحو 13 ألف شخص، وأن عدد حالات الكلى المزروعة يبلغ اليوم 24 ألف حالة.

وفي هذا السياق قال رئيس المؤسسة الأستاذ فيرنر ريغل إن أغلب الإصابات بالفشل الكلوي تسجل بين كبار السن في عمر 65 إلى 75 عاما. وذكر ريغل أن عدد الكلى المصابة في ألمانيا زاد عن الضعف بين هذه المجموعة العمرية، وقال إن هذا الارتفاع الكبير يعزى جزئيا إلى مسألة العمر، معللاً ذلك بالقول: "لأن نسب الإصابة تتزايد بشكل أسرع من تزايد أعمار المجتمع".

أسباب هذه الزيادة

Mensch an einem Dialysegerät

واعتبر ريغل الأمراض الشعبية الحديثة مثل السكر وارتفاع ضغط الدم والتدخين مسؤولة عن هذا التزايد السريع. وأشار الأستاذ الألماني إلى أن 40 بالمائة من المصابين بالسكر يصابون مع الوقت بأمراض الكلى و أن 20 بالمائة من المصابين بارتفاع ضغط الدم يموتون بسبب أمراض الكلى. وتسعى المؤسسة الألمانية للكلى التي تحتفل بمرور عشرة أعوام على تأسيسها إلى تحسين فرص التعرف المبكر على أمراض الكلى، إذ توصي الأشخاص فوق سن السادسة والثلاثين بعمل تحليل للبول كل عامين. وتنفذ المؤسسة حملة بدءا من يوم غد السبت وحتى يوم 21 أيلول/سبتمبر الجاري تحت عنوان:"لحماية الكلية".

وحذر ريغل من "أن القليل جدا من الناس هم الذين يلاحظون تراجعا في أداء هذا العضو الهام للغاية لوظائفه وذلك لأن أمراض الكلى عادة ما تستمر وقتا طويلا دون أعراض ظاهرة". وأضاف ريغل أن من غير الضروري أن يلازم المرضى المعتمدون على الغسيل الكلوي المستشفى "رغم أن نسبة من يقومون بالغسيل الكلوي في منازلهم في ألمانيا لا تتعدى 5 بالمائة".

الغسيل البريتوني

Dialysepatient und Maschine

ينصح ريغل باستخدام طريقة الغسيل البريتوني السهل والممكن داخل المنزل بأقل تكاليف بدلا من غسيل الدم المرهق والمكلف والذي يحتاج لجهاز خاص لتنقية الدم. وحول طريقة الغسيل البريتونى، قال ريغل: "يتم خلال هذه الطريقة إدخال قسطرة تحت جلد المريض يتم من خلالها ضخ لترين من سائل معين إلى تجويف البطن ويقوم هذا السائل بامتصاص السموم من داخل الجسم قبل أن يتم تفريغها بعد أربع ساعات". و أشار إلى تحسن الوضع بالنسبة لقائمة انتظار المرضى الراغبين في إجراء عملية نقل للكلى وذلك بسبب برنامج "الكبار يساعدون الكبار" والذي يتبرع كبار السن من خلاله بكليتهم لنظرائهم من المرضى بالإضافة إلى زيادة عدد المتبرعين بكليتهم من الأحياء.

مختارات

مواضيع ذات صلة