1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

أما العداء لواشنطن أو العمالة لها ؟

بصراحة متأنية يرى سالم مشكور أن من يقاربون موضوع العلاقات العراقية الأميركية، من سياسيين وصحافيين، لا يفارقون خياري العمالة أو العداء، ولا يصدقون ان هناك خيارا ثالثا هو قاعدة المصالحة المتبادلة في علاقات الدول.

لا يحول دون ذلك، كون العراق لا يضاهي – ولو بجزء يسير – ما لدى الولايات المتحدة من قوة مالية واقتصادية وعسكرية، فالكثير من العلاقات تقوم ، بشكل متكافئ، بين دولتين متباينتين في الحجم والقوة، من دون أن تخضع الصغرى لإرادة الكبرى. ومن المؤسف أن ثنائية (العمالة – العداء) تتحكم بتقييمات وتحليلات كثير من الصحافيين والسياسيين، فتراهم مثلا، وفي ذروة رفضهم للتدخل الأميركي، يشيدون بموقف أعضاء الكونغرس الأميركي الذين أبدوا موقفا سلبيا من رئيس الوزراء واتهموه بإقصاء "الشركاء". أليس هذا تدخلا أميركيا في الشأن العراقي؟.

أحدهم، وهو مصاب "بعقدة المالكي " استنتج - بما يوافق هواه- بأن المالكي عاد بموقف أميركي رافض لولاية ثالثة له، فكتب مهللا و"شامتا"، من دون ان يتنبه للحظة أن طموحه – إن صح – فهو تدخل أميركي في تعيين رئيس وزراء بلاده، فكيف يرضى بذلك وكيف يهلل له؟. ومع ذلك فان مصادر مقربة من الإدارة الأميركية قالت ان موضوع الولاية لم يطرق خلال اللقاءات ابدا، بل ان أجواء اللقاءات مع الرئيس الأميركي ونائبه كانت بين قيادتين وان اللقاء الأخير فاق الثلاث ساعات في وقت كان مقررا له خمسة وأربعون دقيقة فقط، لدرجة ان التعب كان باديا على وجهي كل من المالكي وأوباما.

لكن الرغبة في عدم بقاء المالكي في ولاية ثالثة لم تكن بعيدة عن موقف عدد من نواب الكونغرس الجمهوريين الذين بدوا مدفوعين بعوامل عدة بينها موقفهم من إيران وما يتصورونه من دعم رسمي عراقي للنظام السوري، وانزعاجهم من موقف الإدارة الأميركية الديمقراطية المقترب من طهران، وتأثير لوبي يدعم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة بسبب إصرار المالكي وحكومته على إخراجها من العراق، وكذلك حالة الشد التي يعيشها الجمهوريون مع الرئيس الديمقراطي وإداراته. لكن هؤلاء هم نواب ويعلنون موقفهم وهو مجرد موقف لا تأثير له على سياسة الإدارة إلا إذا اتسع وتحوّل الى قوة ضغط على الرئيس.لكن الموقف السلبي من الحكومة العراقية ورئيسها، في واشنطن، لا يقتصر على النواب الخمسة الذين وجهوا الرسالة إلى أوباما مطالبين بموقف من المالكي، بل هو جزء من جوّ سلبي اتسع في أوساط عديدة في العاصمة الأميركية على مدى السنوات الماضية، تحوّل فيه الكثير من داعمي التغيير في العراق في نيسان 2013، والذي تم بيد أميركية، إلى متحفظين أو معارضين للنظام الجديد بحجج عدة بينها "إقصاء السنة" و"العلاقة مع طهران" وغيرها. دعم تبلور هذه الصورة هناك تحرك محموم من رافضي معادلة الحكم الجديدة، بمن فيهم بعض المشاركين فيها، تجاه العاصمة الأميركية التي لم يخلُ شهر فيها من زيارة وفد منهم، فضلا عن جهود سفارات عربية منسجمة مع الموقف ذاته بينها السفارة السعودية. مقابل ذلك كانت واشنطن شبه خالية من أي وجود لقوى الغالبية في الحكومة، فلا زيارات ولا لقاءات لها مع مفاصل صنع السياسات الأميركية، ولا سفارة كفوءة تنهض بمهمة القناة الدبلوماسية الحقيقية، بل جلّ كادرها هو من الموظفين الجدد الذين تنقصهم حتى اللغة، إضافة إلى البعض الآخر الذي كان يعمل ضد الحكومة في مفارقة غريبة.

صحيح أن الإدارة الأميركية لا تزال إيجابية في تعاطيها مع الحكومة العراقية، وان الصورة السلبية الموجودة لدى بعض السيناتورات لا تؤثر على هذه السياسة، إلا ان استمرار ترك الساحة من دون حضور مستمر ومكثف، سيوسع من هذه الصورة ويرسخها لدرجة تأثيرها على سياسة الإدارة نفسها. عندها قد تبدأ الضغوط والتدخلات الحقيقية التي يرحب بها الكثيرون رغم ترديدهم الشعارات ضدها.

مواضيع ذات صلة