1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ألمانية تعترف بقتل طفليها خلال أعياد الميلاد

جريمة جديدة ضد الطفولة إذ اعترفت أم ألمانية بقتل طفليها خلال عطل أعياد الميلاد. جاء ذلك في وقت ازدادت فيه الدعوات الرسمية والشعبية لبذل المزيد من الجهود لحماية الأطفال في ألمانيا.

default

رغم القوانين الرادعة ما يزال الأطفال يتعرضون لسوء المعاملة في معظم دول العالم

ذكر متحدث باسم الشرطة المحلية إن ألمانية في السابعة والثلاثين من عمرها اعترفت بأنها قتلت ابنيها البالغين من العمر عامين وثلاثة أعوام خلال أعياد الميلاد. وجاء اعترافها بعد اعتقالها في بيراتهوسن قرب راتيسبون جنوب ألمانيا. وقالت الشرطة إن الجدة التي تعيش في الطابق الأرضي من المنزل الأسري صعدت إلى الطابق العلوي على ضوء الهدوء غير المعتاد فيه، واكتشفت الولدين قتيلين في الحمام وأمهما جالسة في الغرفة المجاورة. قد أبلغ الجدان الشرطة وتم وضع الأم قيد السجن الاحتياطي حيث ستحاكم. واعترفت الأم بجرمها دون توضيح دوافع فعلتها. ولوحظت آثار عنف على وجهي ورقبتي الطفلين. ولم يكن بإمكان الشرطة تحديد ما إذا كانت الأم تعاني من مرض نفسي. وكان والد الطفلين البالغ من العمر 45 عاماً في العمل خلال وقوع المأساة.

إجراءات لحماية الأطفال

على صعيد آخر أكدت الكنائس الألمانية خلال عظات عيد الميلاد على ضرورة بذل المزيد من الجهد لحماية الأطفال في ألمانيا. وأعلنت المستشارة انجيلا ميركل الأربعاء الماضي عن سلسلة إجراءات لتوفير مزيد من الحماية للأطفال منها إقامة نظام لإجراء فحوصات طبية منتظمة وإقامة شبكة تشمل كافة الأجهزة المعنية بالوقاية ضمنها القابلات وأطباء الأطفال والشرطة والقضاء والحكومات المحلية. وفي حال الاشتباه بوجود إهمال أو حالات سوء معاملة فان القضاء يمكنه التدخل سريعا في المستقبل. ويتعين على أطباء الأطفال حسب القانون إبلاغ السلطات العامة بمثل هذه الحالات دون تأخير.

مختارات