1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ألمانيا والبرازيل تقدمان مشروع قرار ضد التجسس

قدمت ألمانيا والبرازيل مشروع قرار لمكافحة التجسس على وسائل الاتصالات الرقمية للجمعية العامة للأمم المتحدة الخميس. وينص المشروع على أن "الخصوصية حق أساسي من حقوق الإنسان ودعامة للديمقراطية".

يدعو مشروع القرار الذي قدمته كل من ألمانيا و البرازيل إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، والذي قدم بعد الكشف عن مراقبة الولايات المتحدة للاتصالات في ألمانيا والبرازيل وعدد من الدول الأخرى، إلى تأييد حق الخصوصية على الاتصالات عبر الإنترنت "وهو أمر أساسي لحماية حرية التعبير"، بحسب نص مشروع القرار.

وقال مندوب ألمانيا السفير بيتر فيتيغ لدى تقديمه مشروع القرار لأعضاء الأمم المتحدة إنه يأمل في أن تساعد تلك الوثيقة في إثارة نقاش ذو مغزى يسفر عن إجراءات لحماية الخصوصية على شبكة الإنترنت.

وقال مندوب البرازيل لدى الأمم المتحدة أنطونيو دي أجيار باتريوتا إن مشروع القرار يدعو إلى إنهاء مراقبة وجمع البيانات الشخصية من جانب الحكومات. وأضاف: "الخصوصية هي أساس حماية الأشخاص من سوء المعاملة من جانب السلطة". كما يدعو مشروع القرار إلى وضع آليات رقابية مستقلة في كل دولة للحيلولة دون قيام الحكومة بالتجسس.

يذكر أن البرازيل وألمانيا من أشد المنددين بالتجسس وبرزتا كأكبر الرعاة لمشروع القرار منذ التسريبات الاستخباراتية خلال الأشهر القلائل الماضية التي كشفت عن تورط الولايات المتحدة في أنشطة تجسس واسعة النطاق، بما في ذلك مزاعم بالتجسس على الهاتف الشخصي للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل. ولم يذكر مشروع القرار الحالي الولايات المتحدة صراحة.

ومن المتوقع أن تصوت الجمعية العامة للأمم المتحدة على مشروع القرار في غضون ثلاثة أسابيع على أقرب تقدير. ومع ذلك فإنه حتى إذا وافقت الدول الأعضاء عليه، فإنه لن يكون ملزما.

ي ب/ ش ع (د.ب.أ، رويترز)