1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الدراسة في ألمانيا

ألمانيا: منافسة شديدة على الدراسة بنظام الماستر

يتزايد عدد الطلبة المقبلين على الدراسة في الجامعات الألمانية مما يجعل معايير الانتقاء للدراسة بهدف الحصول على الماستر أمرا صعبةً، خصوصا بالنسبة للطلبة الأجانب. وهناك تخوفات من أن يؤثر ذلك سلبيا على عدد الطلبة الأجانب.

Bei einer Vorlesung für Betriebswirtschaftslehre an der TU Chemnitz sitzen unter den Studenten viele Chinesen. Von den 750 ausländischen Studierenden aus 70 Ländern, die sich derzeit in Chemnitz eingeschrieben haben, kommen allein 314 aus China und sind damit die größte Gruppe unter den Ausländern an der Universität. Besonders nachgefragt sind Studienangebote aus den Wirtschaftswissenschaften, aus dem Maschinenbau und der Informatik. Für die TU Chemnitz ist Asien und dabei besonders die Volksrepublik China ein attraktiver Bildungsmarkt. Besonders enge Beziehungen unterhält sie zur Fudan-Universität Shanghai und zur Beihang-Universität Peking. Foto: Wolfgang Thieme +++(c) dpa - Report+++ Für Projekt : Destination Europe Mangelnde Perspektiven und große Träume

Ausländische Studenten in Deutschland Universität Aussicht auf bessere Bildungschancen

أصبحت صورة قاعات المحاضرات والحلقات الدراسية في الجامعات الألمانية معروفة،   فأفواج هائلة من الشباب تتدفق على الجامعات للدراسة بهدف الحصول على البكالوريوس (الإجازة) وأكثرية الدارسين ترغب في الحصول على درجة الماستر. وقد يصبح ذلك أمرا صعباً في المستقبل، حسب نتائج دراسة حديثة أجراها مركز تطوير التعليم العالي في ألمانيا.

وخرج مركز تطوير التعليم العالي في دراسته حول عدد طلاب مرحلة الباكالوريوس وذلك بالتعاون مع مؤسسة برتلسمان ومؤتمر رؤساء الجامعات الألمانية بتوقعات مهمة حول نسبة الإقبال على متابعة الدراسة بنظام الماستر في المستقبل. وتوصل إلى أنه خلال السنوات الثلاث المقبلة سيكون هناك خصاصا في عدد أمكن الدراسة قد يصل إلى  36 ألف مكان للدراسة، كما ذكر المدير التنفيذي لمركز تطوير التعليم العالي فرانك تزيغيلي في حديث ل DW.

Die neue Bundesbildungsministerin Johanna Wanka (CDU) beantwortet am 21.02.2013 vor der Bundespressekonferenz in Berlin Fragen von Journalisten. Zuvor wurde die Politikerin, die die Nachfolge von Schavan antritt, im Bundestag vereidigt. Foto: Wolfgang Kumm/dpa

يوهانا فانكا، الوزيرة الإتحادية للتعليم

وحسب الخبير تزيغيلي فإن ذلك الخصاص سيحدث في حال إقدام  85 في المائة من طلاب الباكالوريوس على متابعة الدراسة بهدف لحصول على شهادة المتستر ، وهي نسبة قائمة. ففي بعض الجامعات، مثل جامعة آخن، تم حاليا تجاوز تلك النسبة في بعض الشعب الدراسية. وقال رئيس مجلس الطلبة ماتياس نيكلDW"في الدراسات التخصصية مثل هندسة الآلات وصلنا في العالم الماضي إلى مستوى 90 في المائة". ومع ذلك، فإن الوضع في جامعة آخن ليس صعباً، حيث لم يقرر بعد تقليص عدد طلبات التسجيل في الماستر.

تحديات تؤثر على جاذبية الدراسة في ألمانيا

يختلف الوضع في الجامعة الحرة لبرلين شيئا ما. فمنذ سنوات لم تعد هنالك أماكن شاغرة للدراسة على حد قول رئيسة مجلس الطلبة السيدة سينا براسه " نرفض العديد من الطلبات. العديد منهم يأتون إلينا ويسألون كيف يمكن اتخاذ إجراءات ضد هذا الرفض".  وحسب معايير الانتقاء فإن طالب الفلسفة مثلا في حاجة إلى ميزة  1،4 (جيد جدا) للحصول على مكان يخوله للدراسة بهدف الماستر، أما طالب العلوم السياسية فهو في حاجة إلى ميزة 1،5 (جيد جدا) لنفس الهدف.

بالنسبة للطلبة الأجانب فإن وضعهم أكثر صعوبة من الألمان حسب سينا براسه، إذ يجب عليهم تقديم العديد من الشواهد وبيانات الكشف الدراسية وقد يصعب الحصول على بعضها. و تضيف السيدة براسه: " ستزداد الصعوبات إذ ارتفع عدد مقدمي الطلب لمتابعة الدراسة بنظام الماستر. وعموما فمن المنتظر أن تصبح ألمانيا أقل جاذبية بالنسبة للطلبة".

Studentinnen und Studenten aus Venezuela, Mexiko, Pakistan und Indonesien, aus China, Marokko oder dem Libanon sitzen am Mittwoch (13.10.1999) in einer Vorlesung, die am Northern Institute of Technology (NIT) der Technischen Hochschule Hamburg-Harburg (TUHH) stattfindet. Die ersten 30 Stipendiaten beginnen an der neugegründeten privaten Eliteschule ihr Master-Studium zum Global (thinking) Engineer (zum global denkenden Ingenieur). Von den Teilnehmern wird nicht nur außergewöhnliche Leistungsfähigkeit, sondern auch Leistungsbereitschaft erwartet. Das Studium wird von einer deutschen Firma über ein Stipendium finanziert und einige der jungen Leute haben von ihren jeweiligen Regierungen auch Ausbildungskredite bekommen. dpa/lno (Digitale Fotografie)

الطلبة الأجانب متضررون من تحديد عدد الدارسين بنظام الماستر

ويتخوف فرانك تزيغيلي من حدوث هذا التطور. فوضع الطلبة الأجانب لم يؤخذ بدقة بعين الاعتبار في النظام الدراسي الجديد المنجزة  وفي الشعب التي قد تتأثر بتراجع عدد الطلبة عليها لكن: "إذا تزايد التنافس على الدراسة في الماستر بشكل مستمر، فمن الطبيعي أن يكون حصول الطلاب الأجانب أمرا صعبا ".

الأرقام تتحدث عن نفسها. ففي عام 2005 كان هناك حوالي  350 ألف طالبا جديدا وفي عام  2011 ارتفع العدد إلى  515 ألف طالب. ومن بين العوامل التي ساهمت في هذا التزايد هو القرار السياسي القاضي بخفض مرحلة التعليم المدرسية من 13  سنة إلى 12 سنة فقط. يضاف إلى ذلك وجود فوجين ىلآن في نفس السنة لإنهاء الثانوية العامة في بعض الولايات الألمانية، ويعني ذلك نظام قديم وآخر جديد. ومن المنتظر أن يرتفع أيضا عدد الطلبة المتنافسين على أماكن الدراسة في الجامعات بسبب وقف نظام الخدمة العسكرية الإجبارية و الخدمة المدنية والتي كانت تستقطب في الماضي عددا من الشباب قبل بداية الدراسة.

وقد تفاعل السياسيون الألمان مع التحولات الجديدة واعتمدوا برامج توفير المزيد من المال للجامعات من خلال ميثاق التعليم العالي 2020 حيث شيتم استثمار ملايير اليورو من قبل الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات لتوفير مئات الآلاف من الأماكن الدراسية. "في البداية كان ميثاق التعليم العالي فكرة جيدة لتوفير مزيد من المال للجامعات" حسب فرانك تزيغيلي. ومع ذلك، فإن البرنامج لا يتيح ما فيه الكافية لتمويل برامج الماستر. ويعتقد فرانك تزيغيلي أن ذلك ـ في نهاية المطاف ـ من شأنه أن يلحق ضررا بسمعة الجامعات الألمانية. فنقص أماكن الدراسة قد يصيب الطلبة الأجانب بالذعر "وقد يؤدي ذلك إلى فقدان العديد من الطلبة ذوي الكفاءات".

Ein Absolvent der Rheinischen Friedrich-Wilhelms-Universtät in Bonn trägt am Samstag (18.07.2009) auf dem Campus eine Talar und ein Barett. Rund 1000 Studenten nahmen an der Abschlussfeier teil. Foto: Rolf Vennenbernd dpa/lnw +++(c) dpa - Report+++

ستعرف الجامعات الألمانية خصاصا بمستوى 36 ألف مكان دراسي

ألمانيا محبوبة في أِوساط الطلبة الأجانب

ورفض مركز تطوير التعليم العالي في ألمانيا التعليق على موضوع تمويل الجامعات من طرف الوزارة الاتحادية للتعليم، حيث إن تلك المهمة من خصوصية الولايات. وللفترة ما بين 2011 حتى 2015 رصدت الحكومة الاتحادية خمسة ملايير يورو لإدماج طلبة إضافيين حسب المتحدثة باسم وزارة التعليم الإتحادية.

أما بالنسبة للطلبة الأجانب فإن: " ألمانيا تحتل المركز الرابع في قائمة الدول المضيفة الأكثر تفضيلا لدى الطلبة الأجانب وهي في المركز الأول كدولة غير ناطقة بالإنجليزية بعد الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا." ومع ذلك فلا يشكل ميثاق التعليم العالي وضعا ثابتا. ففي نيسان الجاري أجرت الحكومة الاتحادية والولايات مشاورات خلال مؤتمر علمي مشترك  للتفكير في كيفية التعامل مع الطلب المتزايد على الدراسة في الجامعات الألمانية.

مختارات