ألمانيا: لاجئون من العراق وسوريا قضوا عطلتهم في بلدانهم | أخبار | DW | 17.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ألمانيا: لاجئون من العراق وسوريا قضوا عطلتهم في بلدانهم

ذكر تقرير صحفي ألماني أن 100 لاجئ على الأقل من ولاية بادن فورتمبيرغ ذهبوا لزيارات قصيرة إلى بلدانهم الاصلية التي هربوا منها، وذكر التقرير أن أغلب هؤلاء اللاجئين كانوا من سوريا والعراق.

نقلت صحيفة "فيلت" الألمانية في موقعها الإلكتروني اليوم الخميس (17 أب/أغسطس 2017) عن وسائل إعلام ألمانية من ضمنها، صحيفة هايلبرونر شتيمه" و"مانهايمر مورغن"، أن دائرة الأجانب في ولاية بادن فورتمبيرغ سجلت 100 لاجئا كانوا قد سافروا منذ سنة 2014، وفي بعض الأحيان عدة مرات، إلى بلدانهم الأصلية، وتمكنوا رغم ذلك في الاحتفاظ بالحماية القانونية الممنوحة لهم كطالبي لجوء.

واستندت وسائل الإعلام الالمانية في ذلك إلى مسح أجري من قبل وزارة الداخلية في الولاية. وكانت أهداف الرحلات عائلية أو زيارة عمل أو لغرض قضاء عطلة.

من جانبه، ذكر أمين عام وزارة الداخلية في الولاية يوليان فورتينبيرغر في رد على طلب مقدم من حزب "البديل من أجل ألمانيا" في برلمان الولاية، أنه "عندما يسافر لاجئ معترف به إلى بلده الاصلي من أجل قضاء عطلة رغم المطاردة أو التهديد، فأنه يتم التساؤل بحق عن قانونية الحماية التي يتمتع بها هذا الأجنبي".

ونقلت صحيفة "فيلت" الألمانية عن متحدث رسمي قوله إن الدول التي ذهب إليها اللاجئون المذكورون كانت بالأخص العراق وسوريا. وذكر المتحدث أن على المرء ان يتوقع "أرقاما كبيرة غير معلنة" لمثل هذه الحالات.

ز.أ.ب/ح.ع.ح

مختارات