1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

ألمانيا: شابات من أصول عربية يخترن الفن السابع لغة للتعبير

تعرف التظاهرات السينمائية الألمانية حضورا نشيطا لمخرجات سينمائيات من أصول عربية، اخترن الكاميرا وسيلة لإثارة همومهن كقضايا الهجرة والاندماج. DW عربية حاورت شابتين حول تجربتهن في عالم الإخراج.

في عام 2006 أنهت المخرجة الشابة باري القلقالي، المولودة في برلين من أب فلسطيني وأم ألمانية، دراستها الجامعية في العلوم الإنسانية، غير أنها فقدت الرغبة في الاستمرار في البحث الأكاديمي، لتشد الرحال إلى الأرجنتين في رحلة استكشافية للبلد، وهناك تعرفت على مجموعة من الشباب الذين ينجزون أفلاما وثائقية.

كل الطرق تقود إلى السينما

في حوار مع DW تروي باري تفاصيل هذه اللحظة الحاسمة في مسارها المهني "أَعجبتني الأفلام الوثائقية التي شاهدتها في الأرجنتين، خصوصا طريقة سرد القصص بلغة الصورة". بعد عودتها من إلى ألمانيا، قررت باري دراسة الإخراج السينمائي تخصص أفلام وثائقية في مدينة ميونيخ الألمانية، وفي جعبتها الآن أفلام وثائقية آخرها الفيلم الوثائقي "السلحفاة التي فقدت ذراعها". الفيلم يروي قصة عائلية واقعية عاشتها وهي طفلة لا تتجاوز اثنا عشرة ربيعا، حين قرر والدها مغادرة ألمانيا والعودة إلى فلسطين.

***Achtung: Nur zur einmaligen, mit Heba Amin abgesprochenen Berichterstattung verwenden!*** Heba Amin, Filmregisserin, Berlin *** eingestellt im Juli 2012

المخرجة هبة أمين: السينما هي أيضا أداة لحوار الثقافات

أما المخرجة الشابة هيبة أمين ذات الأصول المصرية والتي تعيش حاليا متنقلة بين القاهرة وبرلين، فاختارت منذ البداية دراسة الرسم والتصوير ووسائل الإعلام الجديدة. وتقول هيبة في حوار مع DW "بدأت مباشرة بدراسة فن التصوير، وبسبب اهتمامي بسرد القصص، أصبح من المنطقي بالنسبة لي الانتقال إلى الفيلم كوسيلة لذلك". وقد تابعت المخرجة هيبة من دورات تدريبية في أوروبا وأمريكا وحصلت مؤخرا على منحة من طرف الهيئة الألمانية للتبادل العلمي.

"النساء العربيات اقتحمن الإخراج منذ عام 1927"

ترعرعت إيريت نايدهارت في فلسطين وإسرائيل وتعمل منتجة أفلام عربية وتنظم تظاهرات سينمائية خاصة بالأفلام الشرقية. وحول التجربة السينمائية العربية النسوية في ألمانيا تقول في حوار مع DW "يسود الاعتقاد في الغرب أن مجال الإخراج السينمائي في البلدان العربية أو في وسط عرب المهجر هو حكر على الرجال فقط وهذا غير صحيح". وتضيف نايدهارت "أن بداية دخول النساء العربيات إلى عالم الإخراج السينمائي كانت منذ عام 1927 مع المخرجة والممثلة المصرية عزيزة أمير التي أخرجت فيلما طويلا صامتا حقق نجاحا جماهيريا واسعا، وهو ما شجع العديد من الرجال للدخول إلى عالم الإخراج".

***Achtung: Nur zur einmaligen, mit Pary El-Qalqili abgesprochenen Berichterstattung verwenden!*** Pary El-Qalqili, Filmregisserin aus München *** eingestellt im Juli 2012

المخرجة الشابة باري القلقالي اكتشفت موهبتها السينمائية في الأرجنتين قبل أن تعود لألمانيا

ردود فعل الوسط العائلي حول اختيار الشابات لمتاعب الفن السابع تختلف من أسرة إلى أخرى. فقد كانت عائلة لباري القلقالي في البداية متحفظة كما توضح باري"لقد أنهيت دراستي الجامعية وكانت عائلتي تنتظر مني أن أجد عملا. والسبب الآخر هو أن عائلتي ليس لديها أي فكرة عن مهنة الإخراج السينمائي وعن دراسة الأفلام الوثائقية". غير أن هذا الموقف تغير مع مرور الوقت، خصوصا "عندما شاهدوا أعمالها الأولى" وأيضا "بسبب الدعم المادي الذي تحظى به من طرف مدرسة السينما التي تدرس فيها" كما تقول. أما هبة فكانت قصتها مختلفة وتقول "كنت محظوظة لكوني انحدر من وسط متعلم يشجع أفكاري واختياراتي".

المضامين...وسؤال التمويل؟

بالإضافة إلى سيناريوهات متقنة، يعتبر التمويل قضية مركزية تشغل بال المخرجات السينمائيات المبتدئات. وتقول المنتجة السينمائية إيريت نايدهارت "للحصول على تمويل الأفلام لا تكفي السيناريوهات الجيدة والمتقنة، فلجان الدعم يهمها معرفة مدى استجابة السيناريو للتوجهات الفكرية والسياسية للجهة المانحة". بدورها ترى المخرجة هبة أن الحصول على الدعم ليس سهلا بسبب اختياراتها الفنية "القريبة من التجريب" والموجهة إلى مشاهدين "بحمولة فكرية وجمالية عالية".

مجال سيناريوهات هذه الأفلام يتحرك بين الشرق والغرب، ربما بسبب الأصول الشرقية لمخرجات تعشن في الغرب. وعن دور الأفلام في دعم حوار الثقافات تقول المخرجة باري "الأفلام تحكي قصصا ووقائع وتنقل صورا عن المجتمع وتترجم مشاعر الناس، لهذا السبب فالسينما قادرة على دعم الحوار بين الثقافات والشعوب الشرقية والغربية". لكن نايدهارت ترى أن دور السينما في الحوار الثقافي محدود "لأن الأفلام هي شكل من أشكال التعبير الفردي أو وسيلة للدعاية السياسية لهذا البلد أو ذاك". فيما تنظر المخرجة هيبة للموضوع من وجعة نظر أخرى موضحة أنه "من خلال عرض أفلامي في ألمانيا أو في أمريكا، لاحظت اهتمام الناس بالمواضيع التي أثيرها كموضوع المرأة المصرية. وبعد العروض تكون هناك نقاشات بيننا نتبادل فيها الأفكار ونتعرف على خصوصيات بعضنا البعض".

عبد الرحمان عمار

مراجعة: حسن زنيند

مختارات