1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ألمانيا: حزب الخضر يوجه انتقادات لميركل بشأن صفقة محتملة مع السعودية

وجه حزب الخضر الألماني المعارض انتقادات لبرلين عقب تقارير إعلامية مفادها أنها أعطت موافقتها لشركة ألمانية لبيع زوارق دورية للسعودية، التي يعتبرها الخضر بأنها "تتجاهل حقوق الإنسان" وتدعم "التيارات السلفية الراديكالية".

في أول رد فعل له بعد صدور تقارير صحفية حول صفقة محتملة لبيع زوارق دورية ألمانية الصنع للمملكة العربية السعودية، وجه حزب الخضر المعارض صباح اليوم الاثنين (11 شباط/ فبراير 2013) انتقادات حادة للحكومة الألمانية. وفي حديث مع القناة الألمانية الأولى (إيه آر دي) قال رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الخضر، يورغن تريتين: "لقد عاصرنا فيضا من تصدير الأسلحة في عهد ميركل"، مضيفا أن السعودية "بلد لا يعتد فيه بحقوق الإنسان".

من جانبها، وصفت كلاوديا روت، زعيمة حزب الخضر، في تصريحات لصيحفة "أوستزيه-تسايتونغ" في عددها الصادر صباح اليوم الاثنين، الصفقة بـ"القذرة"، معتبرة أن "السعودية تتجاهل حقوق الإنسان وتدفع من خلال دعمها للتيارات السلفية الراديكالية إلى نشر اتجاه متطرف".

ووفقا لتقرير نشرته يوم أمس الأحد صحيفة "بيلد آم زونتاغ" الألمانية تريد السعودية شراء زوارق دورية ألمانية بقيمة 1,5 مليار يورو. فيما تلقت شركة بريمر لورسن المنتجة لهذه الزوارق ردا إيجابيا من قبل مجلس الأمن الاتحادي على خطاب أرسلته إليه في وقت سابق لاستطلاع رأيه. تجدر الإشارة إلى أن جميع صفقات السلاح الألماني لابد أن تحصل أولا على موافقة مجلس الأمن الاتحادي الذي يعقد جلساته بشكل سري ويضم إلى، جانب المستشارة أنغيلا ميركل، ثمانية وزراء.

وفي سياق متصل، رفضت وزارة الاقتصاد التعليق على ما أوردته الصحيفة في تقريرها بدعوى الحفاظ على سرية هذا النوع من الصفقات. يذكر أن هذه ليست هي المرة الأولى التي تتناول فيها الصحف الألمانية الحديث عن صفقات سلاح محتملة للسعودية ويصاحب ذلك في كل مرة جدل كبير حيث تبدي المعارضة وناشطو حقوق الإنسان في ألمانيا رفضا قاطعا لمثل هذه الصفقات مع الدول التي تعتبرها استبدادية ولا تحترم حقوق الإنسان.

و.ب/ ش.ع (أ.ف.ب؛ د.ب.أ)