1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ألمانيا تنفي التجسس على أمريكا وترسل وفدا إلى واشنطن

نفت الاستخبارات الألمانية قيامها بأنشطة تجسس في الولايات المتحدة، وذلك على خلفية اتهام مدير المخابرات الأمريكية دولا أوروبية بالتجسس على بلاده، فيما دعا وزير الداخلية الألماني إلى اتفاقية مع واشنطن لمكافحة التجسس.

من مظاهرة الأسبوع المنصرم في الولايات المتحدة ضد التنصت والمراقبة التي تقوم بها وكالة الأمن القوم الأمريكية

من مظاهرة الأسبوع المنصرم في الولايات المتحدة ضد التنصت والمراقبة التي تقوم بها وكالة الأمن القوم الأمريكية

قال رئيس هيئة الاستخبارات الألمانية (بي.إن.دي)، جيرهارد شيندلر اليوم (الأربعاء 30 أكتوبر/ تشرين الأول 2013)، في تصريحات لصحيفة "دي تسايت" الألمانية الأسبوعية التي تصدر غدا الخميس "لا يتم إجراء أي اتصالات استخباراتية من السفارة الألمانية في واشنطن". ويذكر أن مدير المخابرات الوطنية الأمريكية ، جيمس كلابر، اتهم أمس الثلاثاء في جلسة استماع بمجلس النواب الأمريكي، دولا في الاتحاد الأوروبي بالتجسس على بلاده. ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أمس عن مسؤول أمريكي، لم تكشف النقاب عنه، القول إن المخابرات الألمانية راقبت عام 2008 اتصالات 300 مواطن أمريكي، على الأقل، أو أشخاص مقيمين في الولايات المتحدة.

من جهته دعا وزير الداخلية الألماني هانز-بيتر فريدريش إلى توسيع مفاوضات اتفاقية تحرير التجارة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة لتشمل اتفاقية لمكافحة التجسس. يأتي ذلك في أعقاب الكشف عن تورط وكالة الأمن القومي الأمريكية (إن إس إيه) في التجسس على عدد من زعماء أوروبا البارزين، بينهم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل. وقال فريدريش في تصريحات لصحيفة "راينيشه بوست" الألمانية الصادرة اليوم الأربعاء "يمكن استكمال المفاوضات مع الولايات المتحدة حول اتفاقية تحرير التجارة باتفاقية ثنائية منفصلة حول حماية بيانات المواطنين والمواطنات الألمان.... يتعين إبرام مثل هذه الاتفاقية لمنع التجسس المتبادل". وفي نفس الوقت، دعا فريدريش إلى إقامة بنية تحتية أوروبية للإنترنت، وقال: "لماذا يتعين أن يمر بريد إلكتروني من ميونيخ إلى برلين عبر الولايات المتحدة؟ إننا نحتاج إلى بنية تحتية مستقلة للإنترنت في أوروبا"، مضيفا أنه من الممكن تنفيذ هذا من الناحية التقنية

Bundeskanzlerin Merkel NSA Überwachung Obama

فضيحة التجسس على هاتف المستشارة ميركل تلقي بظلالها على العلاقات الأمريكية الألمانية

وفد ألماني إلى واشنطن

في سياق متصل ذكرت مسؤولة أمريكية أن مسؤولين من ألمانيا سيلتقون ممثلي استخبارات أمريكيين في البيت الأبيض اليوم الأربعاء. ويضم الوفد الألماني كلا من مستشار السياسة الخارجية لميركل كريستوف هويسجن، وجونتر هايس منسق جهاز المخابرات، بحسب ما ذكرته المتحدثة باسم وكالة الأمن القومي كايتلين هايدن. وبالنسبة للأمريكيين، سيشارك في الاجتماع كل من مستشارة الأمن القومي سوزان رايس ومدير الاستخبارات القومية جيمس كلابر ومساعدة الرئيس الأمريكية لشؤون الأمن الداخلي ليزا موناكو. وقالت هايدن إن الرئيس باراك أوباما والمستشارة ميركل اتفقا خلال اتصال هاتفي قصير الأسبوع الماضي على تعميق التعاون الأمريكي - الألماني في مجال الشؤون الاستخباراتية. وأوضحت أن الاجتماع الذي سيعقد اليوم يأتي ضمن هذا الحوار.

ح.ز/ ع.ج.م / د.ب.أ

مختارات