1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ألمانيا تناشد اوروبا استقبال المزيد من اللاجئين السوريين

ناشدت ألمانيا الدول الأوروبية استقبال المزيد من اللاجئين السوريين. وانتقدت العفو الدولية منع لبنان دخول اللاجئين الفلسطينيين الهاربين من سوريا، اما هيومن رايتس ووتش فطالبت داعش بالافراج عن طلاب أكراد مختطفين لديها.

ناشدت ألمانيا شركاءها في الاتحاد الأوروبي استقبال المزيد من اللاجئين السوريين. وجاء في خطاب مشترك لوزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير وزميله وزير الداخلية توماس دي ميزير إلى نظرائهما الأوروبيين : "لا يجوز للمجتمع الدولي أن يتخلى عن الناس في سوريا". وتابع الوزيران في الخطاب: "لابد الآن أن يصدر عن أوروبا إشارة أقوى للتضامن".

وحصلت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الثلاثاء (01 تموز / يوليو)على نسخة من هذا الخطاب. وأشار الوزيران إلى أن ألمانيا أعلنت استعدادها حتى الآن لاستقبال 25 ألف سوري فيما لم يصدر من دول أوروبية أخرى سوى وعود باستقبال ثمانية آلاف لاجئ.
وتقدر المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إجمالي أعداد اللاجئين السوريين (في الداخل والخارج) بأكثر من 12 مليون شخص استقبلت منهم لبنان المجاورة أكثر من مليون شخص.

من جانبها انتقدت منظمة العفو الدولية منع السلطات اللبنانية اللاجئين الفلسطينيين الهاربين من النزاع في سوريا المجاورة، من دخول البلاد، واصفة ذلك بأنه عمل "تمييزي بشكل صارخ"، وذلك في تقرير أصدرته اليوم الثلاثاء. وأوضحت المنظمة الناشطة في مجال حقوق الإنسان، أن السلطات اللبنانية فرضت إجراءات مشددة على الحدود، متحدثة عن أدلة عن سعي السلطات إلى منع اللاجئين الفلسطينيين القادمين من سوريا، من دخول لبنان عبر مطار بيروت الدولي.
واعتبرت منظمة العفو في تقريرها أن "سياسات الحكومة اللبنانية وإجراءاتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين من سوريا تسببت بسلسلة من الانتهاكات الجدية لحقوق الإنسان".
وكان وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق أعلن في ايار/مايو عن تشديد الإجراءات المتعلقة بدخول اللاجئين الفلسطينيين الهاربين من النزاع السوري، عبر تدابير جديدة أبرزها حصولهم على تأشيرة دخول مسبقة وعدم تجديد تأشيرات الموجودين.

Syrische Flüchtlinge im Libanon

انتقادات للمجتمع الدولي لتخليه عن اللاجئين السوريين

مطالبة داعش بالافراج عن طلاب مختطفين

من ناحية أخرى طالبت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية بالإفراج عن أكثر من 130 طالبا كرديا يحتجزهم تنظيم "الدولة الاسلامية" منذ أكثر من شهر في شمال سوريا، بحسب بيان اصدرته اليوم الثلاثاء (01 تموز / يوليو).

وكان المرصد السوري لحقوق الانسان أفاد أن التنظيم الجهادي (داعش) خطف في 29 ايار/مايو، نحو 153 طالبا على الطريق بين مدينتي حلب ومنبج في شمال سوريا، أثناء عودتهم إلى مدينة كوباني (عين العرب) بعد تقديمهم امتحانات الشهادة المتوسطة. وتمكن خمسة من الطلاب من الفرار، بينما أفرجت "الدولة الاسلامية" الجمعة عن 15 آخرين، بحسب المرصد.

وقالت هيومن رايتس، ان على "جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) الإفراج الفوري عن ما يقدر ب 133 صبياكردياأخذتهم كرهائن في شمال سوريا لمدة شهر". واكدت المنظمة الحقوقية ان "الدولة الاسلامية" أفرجت عن 15 طالبا من الطلاب الذين تراوحت أعمارهم بين 13 و14 عاما، في مقابل "الافراج عن ثلاثة من أفراد داعش المحتجزين لدى قوات كردية" تقاتل التنظيم الجهادي في مناطق عدة من شمال سوريا منذ أشهر.

ي ب/ ع ج (د ب أ، ا ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة