1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ألمانيا تعلن وصول 3500 لاجئ سوري من إجمالي 10 آلاف

أعلنت وزارة الداخلية الألمانية أنه تم استقبال نحو 3500 لاجئ سوري من إجمالي 10 آلاف لاجئ أعلنت ألمانيا عزمها استقبالهم. وروسيا تتوقع توافقا في الأمم المتحدة بشأن قرار إدخال المساعدات الإنسانية.

Ankunft Syrien-Flüchtlinge

إحدى دفعات اللاجئين السوريين التي وصلت عبر مطار هانوفر

قال متحدث باسم الداخلية الألمانية اليوم الأربعاء (19 شباط/ فبراير 2014) إن ألمانيا استقبلت 3500 لاجئ حتى الآن، من أصل 10 آلاف من المقرر استقبالهم. وعزا المتحدث سبب بطء استقبال باقي اللاجئين إلى مشكلات في السفر من لبنان، بالإضافة إلى قصور في التعاون بين الولايات الألمانية.

وتشعر بعض الولايات الألمانية بأنها تتحمل أعباء كثيرة بسبب استقبال لاجئين، حيث ذكرت صحيفة "نويه أوسنابروكر تسايتونغ" الألمانية الصادرة الأربعاء أن ولايتي سكسونيا السفلى وشليزفيغ – هولشتاين على سبيل المثال ارتفع فيهما عدد اللاجئين لعدة أضعاف عن سعة الاستقبال لديهما.

وطالبت الولايات التي يقودها الحزب الاشتراكي الديمقراطي من وزيرالداخلية توماس دي ميزير في خطاب بزيادة الدعم من الحكومة الاتحادية. وفي المقابل أكد متحدث باسم الداخلية الألمانية أنه يتعين على الولايات أن توفر أولا شروط التنفيذ السريع لبرنامج الاستقبال، موضحا أن هذا الأمر لم يحدث في كافة الولايات.

توافق في مجلس الأمن بشأن المساعدات الإنسانية؟

من جانب آخر، نقلت وكالة انترفاكس الروسية للأنباء عن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قوله الأربعاء إن قرار الأمم المتحدة بخصوص دخول المساعدات الإنسانية سوريا يمكن الاتفاق عليه خلال أيام إذا لم يسع أعضاء مجلس الأمن "لتسييس" القضية. تصريحات لافروف جاءت خلال اجتماع لدول الخليج العربية في الكويت.

وانتقدت موسكو مسودة قرار غربي – عربي وطرحت صيغة أخرى للقرارالى جانب مسودة قرار آخر يدين أعمال "الإرهاب" في الحرب الأهلية الجارية في سوريا، قائلة إنها مستعدة للتفاوض في المجلس.

وحثت منسقة الأمم المتحدة لشؤون الإغاثة الإنسانية فاليري آموس مجلس الأمن على التحرك لزيادة المساعدات الانسانية التي تدخل سوريا. ووصفت روسيا صيغة مسودة القرار الغربي العربي بأنها محاولة ظالمة لتحميل دمشق وحدها مسؤولية الأزمة الإنسانية في سوريا حيث تقول الأمم المتحدة إن نحو 9.3 مليون شخص بحاجة إلى مساعدة.

وفي حمص، أعلن محافظها طلال البرازي إجلاء دفعة جديدة من المدنيين المحاصرين في حمص القديمة، بعد توقف العملية الإنسانية لأيام عدة، حسبما ذكر التلفزيون السوري، مشيرا إلى أن "معظمهم من النساء والأطفال وكبار السن".

مواضيع ذات صلة