ألمانيا تعتزم خفض عديد قواتها في حملة مكافحة ″داعش″ | أخبار | DW | 13.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ألمانيا تعتزم خفض عديد قواتها في حملة مكافحة "داعش"

رغم التقهقر العسكري لـ "داعش"، تعتزم ألمانيا مواصلة مشاركتها في مكافحة التنظيم، حسب تصريحات وزيرة الدفاع في الأردن. في المقابل أشارت الوزيرة إلى نية بلادها خفض عديد قواتها المشاركة في الحملة الدولية على التنظيم.

قالت وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين اليوم السبت (13 كانون الثاني/يناير 2018) خلال زيارتها لجنود بلادها في قاعدة "الأزرق" الجوية بالأردن: "سيتعين علينا مواصلة مكافحة داعش"، مؤكدة ضرورة الحيلولة دون توطن داعش مجددا في المناطق، التي تم استعادة السيطرة عليها، مضيفة أن "الخلافة الافتراضية" لم تُهزم بعد.

وأردفت الوزيرة، التي يرافقها وفد من البرلمان الألماني، قائلة: "من الواضح من هذا المنطلق أن المهمة ستستمر، مهمة المجتمع الدولي في مكافحة الإرهاب الإسلامي ومهمة إحلال الاستقرار طويل المدى في المنطقة"، مضيفة أنه سيجرى مواصلة هذه المهام حتى إذا تغيرت سمات التكليفات الخاصة بها على الدوام. وقالت: "من المهم بالنسبة لي أن تؤكد ألمانيا هنا أننا جديرون بالثقة".

في المقابل أعلنت الوزيرة فون ديرلاين أيضا عن عزم بلادها خفض سقف عديد قواتها المشاركة في حملة مكافحة "داعش" دون ذكر مزيد من التفاصيل بهذا الشأن. ومن المعروف أن ألمانيا تشارك في حملة مكافحة الإرهاب بقوة عسكرية تحت سقف 1200 جندي، منهم 320 منتشرون في قاعدة الأزرق الأردنية.

تجدر الإشارة إلى أن الجيش الألماني يدعم انطلاقا من قاعدة "الأزرق" في الأردن الغارات الجوية لقوات التحالف الدولي لمكافحة "داعش" بأربع طائرات استطلاع من طراز "تورنادو" وطائرة تزود بالوقود. وكان الجيش الألماني ينفذ طلعاته الاستطلاعية في هذه المهمة من قاعدة "إنجرليك" التركية، إلا أنه نقل مهمته إلى الأردن بسبب رفض تركيا لزيارة نواب من البرلمان الألماني للجنود الألمان في "إنجرليك".

وتباشر القوات الألمانية مهمتها بطائرات تورنادو من قاعدة "الأزرق" منذ تشرين أول/أكتوبر الماضي. والجدير بالذكر أن طائرات "تورنادو" تلتقط صورا استطلاعية لدعم قوات التحالف في قصف مواقع لتنظيم "داعش".

ح.ع.ح/أ.ح (د.ب.أ، أ.ف.ب)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة