1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ألمانيا: ترقب نتائج أول محادثات استطلاعية لتشكيل ائتلاف كبير

أعلن التحالف المسيحي الفائز في الانتخابات البرلمانية الأخيرة عقد أول محادثات استطلاعية مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي من أجل تشكيل ائتلاف حكومي موسع، ستقوده على الأرجح المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

ARCHIV - Der SPD-Bundesvorsitzende Sigmar Gabriel empfängt am 23.05.2013 zum Festakt anlässlich des 150. Geburtstages der SPD vor dem Gewandhaus in Leipzig (Sachsen) Bundeskanzlerin Angela Merkel (CDU). Die SPD will mit der Union über eine große Koalition reden. Foto: Hendrik Schmidt/dpa (zu dpa SPD will über große Koalition reden vom 27.09.2013) +++(c) dpa - Bildfunk+++ pixel

ميركل إلى جانب زيغمار غابرييل.

أعلن التحالف المسيحي بزعامة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، اليوم الاثنين (30 سبتمبر/ أيلول 2013) عقد محادثات استطلاعية مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي حول تشكيل ائتلاف حكومي موسع يوم الجمعة القادم. وأعلنت الإدارة التنفيذية لأعمال الحزب المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه ميركل لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن ممثلي الجانبين سيجتمعون بعد ظهر يوم الجمعة المقبل في مقر مؤسسة "المجتمع البرلماني". ولم يعرف بعد ما إذا كان سيتم عقد جولة ثانية من المحادثات.

وعقب الإعلان عن الخبر، حذر الأمين العام للحزب الاشتراكي الديمقراطي أندريا ناليس، في مؤتمر صحفي عقد في برلين، من أن تستغرق المحادثات وقتاً طويلاً، قد يصل إلى كانون أول/ ديسمبر أو كانون ثاني/ يناير القادم.

من جهته، يعتزم التحالف المسيحي إجراء محادثات موازية مع حزب الخضر، لكن لم يتم تحديد موعد لذلك حتى اللحظة. وكان رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي زيغمار غابرييل قد أعلن الجمعة الماضية في خطوة غير مسبوقة في تاريخ الحزب الاشتراكي الديمقراطي عزمه استفتاء جميع أعضاء الحزب، البالغ عددهم نحو 470 ألف عضو، حول الدخول في ائتلاف حكومي موسع مع التحالف المسيحي.

وسيمثل الحزب الاشتراكي الديمقراطي في المحادثات وفد من ستة أعضاء، بينهم غابرييل. وعن التحالف المسيحي سيشارك ثمانية أعضاء بينهم المستشارة ميركل.

يُذكر أنه ورغم النجاح الكبير الذي حققه التحالف المسيحي في انتخابات الثاني والعشرين من سبتمبر/ أيلول الماضي بعد أن حصد نحو 42 بالمائة من الأصوات، إلا أنه لم ينل الأغلبية وبات مجبراً على الدخول في ائتلاف حكومي مع أحزاب اليسار، خاصة وأن شريكه التقليدي والحالي، الحزب الديمقراطي الحر، أخفق في تجاوز عتبة الخمسة بالمائة، ما لم يمكنه من دخول البرلمان (بوندستاغ).

و.ب/ س.ح (د ب أ)

مواضيع ذات صلة