1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات عن ألمانيا

ألمانيا ترحب بإدراج بحر فادن على قائمة التراث العالمي وتأسف لشطب وادي الإلب

قررت لجنة التراث العالمي إدراج بحر فادن المحاذي للسواحل الهولندية ـ الألمانية على قائمة التراث العالمي، فيما أعرب أهالي مدينة درسدن عن حزنهم بعد قرار اللجنة شطب منطقة وادي الإلب بالمدينة من القائمة.

default

تستقطب منطقة بحر فادن العديد من الطيور المتنوعة

رحبت ألمانيا وهولندا بقرار لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) بإدراج بحر فادن المحاذي للسواحل الهولندية والألمانية في لائحة التراث العالمي. وقالت وزيرة البيئة الهولندية خيردا فيربورغ في بيان إن إدراج بحر فادن "هو اعتراف بالطريقة (الحريصة) التي عامل فيها السكان والزوار هذه المنطقة حتى الآن". من ناحيته قال وزير البيئة الألماني سيغمار غابرييل "انه يوم عظيم لحماية الطبيعية في ألمانيا".

وقررت لجنة التراث العالمي اليوم الجمعة (26 يونيو/حزيران) إدراج بحر فادن على اللائحة التي تضعها اليونسكو، وذلك خلال مؤتمر اللجنة العالمية المنعقد بمدينة أشبيلية الأسبانية منذ يوم الثلاثاء الماضي.

ويمتد الجزء من بحر فادن الذي أدرج على اللائحة على مسافة مليون هكتار على ساحل بحر الشمال شمال هولندا وشمال غرب ألمانيا. والفادن هي متاريس رمل طبيعية تحمي بحرا قليلا العمق يشهد حالات مد وجزر كبيرة وتشكل بحسب الخبراء أطول تسلسل غير منقطع لمساحات من الرمل والطمي في العالم. وهي منطقة تضم أحواضا موحلة وتلال رمل وجزرا يلجأ إليها أكثر من 10 ملايين طير سنويا.

شطب وادي نهر الإلب بمدينة درسدن الألمانية

Wattenmeer Dünenlandschaft Watt

نهر فادي على السواحل الألمانية الهولندية أدرجت على قائمة التراث العالمي

من ناحية أخرى قررت لجنة التراث العالمي في اليونسكو يوم أمس الخميس شطب وادي الإلب في مدينة درسدن من قائمة التراث العالمي، بعد أعوام من الجدل حول بناء جسر يربط ضفتي النهر فوق الوادي. وقد تظاهر أمام كنيسة السيدة العذراء بدرسدن مساء أمس الخميس حوالي 300 شخص يرفعون شعارات "ياللأسى يا درسدن"، كما رفعوا رايات التراث العالمي على خلفية موشحة برايات الحزن السوداء.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي يفقد فيها أحد معالم التراث العالمي خاتم المنظمة الدولية الذي يعني علامة جودة في العالم كله. وتري منظمة اليونسكو أن بناء الجسر سيقسم وادي الإلب بطريقة نهائية، مما يؤدي إلى تدمير البيئة الحضارية بما فيها ضفتا نهر الإلب ومحتواهما التراثي. وكانت اللجنة قبلت إقامة نفق بدلا من الجسر كحل وسط.

وأعرب الساسة الألمان في ردود أفعال مبدئية عن أسفهم لقرار اللجنة، معتبرين أنه يفقد ألمانيا صورتها في العالم. وأشارت منظمة اليونسكو إلى إمكانية تقدم درسدن من جديد بطلب للحصول على اللقب واستعادة الوادي لمكانته بين معالم التراث العالمي الحضاري.

مواقع تم إدراجها وأخرى تنتظر دورها

UNESCO-Weltkulturerbe: Elbtal in Dresden

ثار الجدل على مدى لسنوات حول بناء جسر يربط ضفتي النهر فوق الواديوادي الإلب بدرسدن الألمانية

كما قررت لجنة التراث العالمي إدراج سلسلة جبال الدولوميت الايطالية المؤلفة من تسع "مجموعات" أو مناطق تمتد على مسافة 231 ألف هكتار بين مقاطعات برتنتينو ودي بولزانو وبيللونو وبوردينوني واودينيزي. وهي منطقة معروفة بجمالها الطبيعي وغناها الجيولوجي وتنوعها الحيوي. وتقع اعلي قمة في هذه المنطقة وهي كتلة جليدية على ارتفاع 3343 مترا. وأيدت اللجنة كذلك توسيع المحمية الطبيعية لشعب توباتاها المرجانية في الفيليبين وهو موقع مدرج منذ العام 1993 على لائحة اليونسكو، على ما أوضح ناطق لوكالة فرانس برس. وثمة 27 موقعا طبيعيا أو ثقافيا بينها أعمال المهندس المعماري لوكوربوزييه مرشحا للانضمام إلى لائحة التراث العالمي التي تضم 878 موقعا مسجلا بينها 679 موقعا ثقافيا و174 موقعا طبيعيا و25 موقعا مختلطا من 145 دولة.وستؤخذ القرارات بشأن المواقع الأخرى المرشحة في الأيام المقبلة.


(ع.ج.م/ أ ف ب/ د ب أ)

تحرير: هيثم عبد العظيم




مختارات