1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ألمانيا تدين الهجومين الانتحاريين على القوات الألمانية في أفغانستان

تعرضت القوات الألمانية المشاركة ضمن قوات إيساف الدولية في أفغانستان إلى هجومين انتحاريين تزامنا مع زيارة لوزير الخارجية الألماني إلى كابول. شتاينماير من جانبه أكد أن تلك العمليات لن تثني بلاده عن مواصلة مهتمها هناك.

default

القوات الألمانية في شمال أفغانستان تتعرّض لهجوم انتحاري

أدان وزير الخارجية الألماني الهجومين الانتحاريين الذي استهدفا القوات الألمانية المشاركة ضمن قوات إيساف الدولية في أفغانستان والذين تزامنا مع زيارته إلى كابول، التي لم يعلن عنها من قبل لأسباب أمنية. وكانت القوات الألمانية المشاركة ضمن قوات إيساف الدولية في أفغانستان قد تعرضت صباح اليوم الأربعاء 29 أبريل/نيسان 2009 إلى هجوم انتحاري أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عنه، أسفر عن إصابة خمسة جنود بجروح طفيفة بحسب ما أعلنت وزارة الدفاع الألمانية. ثم تعرضت دورية جنود ألمان أخرى مساء اليوم إلى هجوم آخر في شمال أفغانستان، أسفر عن مقتل جندي وإصابة أربعة آخرون.

عزم على مواصلة المهمة الألمانية

Entführte Deutsche angeblich ermordet

وزير الخارجية الألماني يصف العمليتين الانتحاريتين بالجبانة.

ووصف شتاينماير، الذي يقوم بزيارة لأفغانستان تستغرق يومين، هذه العمليات بالـ"جبانة"، قائلاً إن "هذا العمل يظهر عدم اكتراث أعداء حدوث تطور سلمي في أفغانستان بارتكاب جرائم بشعة". وأضاف أن "مثل هذه العمليات الجبانة" لن تثني بلاده عن مواصلة مهمتها في المشاركة في إعادة البناء وإقرار الأمن في أفغانستان ومن أجلها.

وكانت مصادر الجيش الألماني قد ذكرت في موقعها على شبكة الانترنت أن دورية سقطت في كمين وتعرضت في السابعة من مساء اليوم بالتوقيت المحلي لهجوم بأسلحة يدوية وقذائف مما أسفر عن مقتل جندي واحد وإصابة أربعة من زملائه بجروح طفيفة وأضافت المصادر أن الجيش أبلغ عائلات الجنود بالهجوم ونتائجه. بينما كان خمسة جنود ألمان قد أصيبوا صباح اليوم بجروح طفيفة في هجوم انتحاري فى إقليم قندز شمالي أفغانستان وتزامن الهجوم مع زيارة الوزير الألماني لأفغانستان. ووفقا لبيان صادر عن وزارة الدفاع الألمانية، فقد فجّر انتحاري كان يستقل سيارة، نفسه بالقرب من دورية تابعة للجيش الألماني على بعد 15 كيلومترا جنوبي مدينة قندز الواقعة في شمال أفغانستان. وأسفر الهجوم عن إلحاق أضرار بالغة بإحدى المركبات التابعة للجيش الألماني.

وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري الذي وقع صباح اليوم، حيث نقلت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) عن ذبيح الله مجاهد، المتحدث باسم طالبان، إن أحد مقاتلي الحركة، ويدعى نصرة الله، قد فجّر نفسه في سيارة بجانب مركبتين تابعتين للجيش الألماني.

تهديدات بعمليات إرهابية أخرى

Afghanistan Soldaten des 373 Batalions der Bundeswehr patroullieren in der afghanischen Hauptstadt Kabul

يشارك أكثر من 4 آلاف جندي ألماني ضمن قوات إيساف الدولية في أفغانستان

وفي الوقت الذي تستبعد فيه وزارة الدفاع الألمانية وجود علاقة مباشرة بين زيارة وزير الخارجية الألماني شتاينماير إلى أفغانستان وبين العملية الانتحارية على القوات الألمانية، أفادت مجلّة دير شبيغل الألمانية (Der Spiegel) على موقعها الالكتروني أن متحدثا عن حركة طالبان أعلن أن العملية تعتبر بمثابة الإنذار للوزير الألماني. ونقلت المجلّة الألمانية عن حركة طالبان بأنها كانت على علم بالزّيارة السرّية لشتاينماير إلى أفغانستان. كما أشارت دير شبيغل إلى أن المتحدث عن حركة طالبان قد بالغ في وصف الهجوم الانتحاري، ذلك أنه تحدث عن مقتل 12 جنديا ألمانيا وتحطم دبابتين تابعة للجيش الألماني.

وفي سياق متّصل، كانت حركة طالبان قد أعلنت في وقت سابق عزمها تنفيذ عمليات ضد قوات القوات الدولية المتواجدة في أفغانستان وضدّ ممثلين عن الحكومة الأفغانية غدا الخميس (30 أبريل /نيسان). كما كان عناصر من حركة طالبان قد هدّدوا بتنفيذ عدد متزايد من العمليّات الانتحارية والهجمات المسلّحة.

"الحل الإقليمي لمكافحة الإرهاب"

وخلال زيارته إلى كابول، التقى وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير الرئيس الأفغاني حامد كرزاي، وتعهّد بتقديم المزيد من المساعدات لدعم جهود إعادة الإعمار في أفغانستان. وروّج شتاينماير لفكرة "الحلّ الإقليمي" في مكافحة "الإرهاب" وذلك من خلال ربط الجارة باكستان في تلك الجهود. وشدّد شتاينماير على أن الجهود المبذولة في هذا المجال قد لا تنجح في مكافحة الإرهاب، إذا لم يتم إشراك باكستان في ذلك. يُشار في هذا السياق، إلى أن بعض عناصر طالبان تستخدم المنطقة الحدودية بين أفغانستان وباكستان كـملاذ وكذلك كمراكز لشن هجمات ضد أهداف في أفغانستان.

ومن المنتظر أن يؤدّي الرئيس الأفغاني حامد كرزاي زيارة رسمية إلى برلين لإجراء محادثات مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، وذلك بحسب المتحدث باسم الحكومة الألمانية توماس شتيغ.

(ش.ع / د.ب.أ / رويترز / أ.ب / أ.ف.ب)

تحرير: سمر كرم

مختارات