1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ألمانيا تدعو إلى قبول المسيحيين الفارين من العراق في أوروبا

أكد وزير الداخلية الألماني فولفجانج شويبله على ضرورة قبول أوروبا اللاجئين المسيحيين الفارين من العراق لإنقاذهم من العنف الذي يعترضون له في بلادهم، مشيرا إلى عزم بلاده التحرك أوروبيا من أجل كسب التأييد لخطة إعادة توطينهم.

default

بعض العراقيين المسيحيين في كنيسة في بغداد

قال متحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية أمس الاثنين 14 أبريل/نيسان في برلين إن ألمانيا تطالب بتأييد الاتحاد الأوروبي لخطة لإعادة توطين عشرات الآلاف من المسيحيين الفارين من العراق في دول الاتحاد. وكان وزير الداخلية الألماني فولفجانج شويبله قد أكد على ضرورة قبول أوروبا لعدد كبير من بين مئات الآلاف من اللاجئين المسيحيين الفارين من العراق إلى مخيمات اللاجئين بالأردن.

ويعاني هؤلاء المسيحيون، الذين عاشوا في العراق قبل دخول الإسلام إليه، والذين يتحدثون اللغة الآرامية بشكل أساسي،­ من استمرار حالات التخويف والقتل والخطف، حتى بعد تراجع معدلات أعمال العنف السنة والشيعة في العراق. وكان خطف ووفاة المطران بولس فرج رحو كبير أساقفة الكنيسة الكلدانية بالعراق ابرز هجوم على المسيحيين العراقيين منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في عام 2003. ووفقا لمعلومات وزارة الخارجية الألمانية، فقد انخفض عدد المسيحيين في العراق من 800 ألف شخص تقريبا عام 2005 إلى نحو 400 ألف شخص حاليا.

وفي هذا الإطار قال المتحدث باسم الداخلية الألمانية ماركوس باير إن شويبله يعتزم الدعوة إلى قبول اللاجئين المسيحيين الفارين من العراق على مستوى الولايات الألمانية والاتحاد الأوروبي. وأضاف أن شويبله سوف ينتهز فرصة مؤتمر وزراء داخلية الولايات الألمانية ووزراء داخلية الاتحاد الأوروبي للترويج لهذا الاقتراح. وأضاف المتحدث: "يمكن أن ينجح هذا الأمر إذا تم التوصل إلى حل أوروبي"، ولكنه رفض في الوقت نفسه التصريح برد فعل برلين المحتمل إذا لم يوافق وزراء داخلية دول الاتحاد الأوروبي على اقتراح شويبله.

الكنائس الألمانية تطالب الحكومة بقبول اللاجئين المسيحيين

Irak Christen

مسيحية عراقية في بغداد

وكان الوزير الألماني قد قال في تصريحات نشرتها صحيفة "بيلد آم زونتاج" يوم الأحد الماضي (13 نيسان/ أبريل 2008) إن آلاف العراقيين يبحثون عن "الفرار من القتل والعنف والمطاردة". واقترح أوفيه شونهمان وزير داخلية ولاية سكسونيا السفلى استقبال المسيحيين الفارين من العراق في معسكر "فريدلاند" للاجئين في ألمانيا، مشددا على ضرورة التوصل إلى اتفاق بشأن المسائل المالية. غير أن شونهمان أصر على أن تدفع الحكومة الاتحادية الألمانية تكلفة استضافة المسيحيين العراقيين في المعسكر القريب من مدينة جوتينجن.

الجدير بالذكر أن الكنيستين الكاثوليكية والإنجيلية تطالبان الحكومة الألمانية، التي عارضت الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، بقبول ما بين 20 إلى 30 ألف لاجئ من المسيحيين العراقيين. ومن جهته اقترح يوآخيم هيرمان وزير داخلية ولاية بافاريا استقبال عدد محدود من اللاجئين وتحدث عن أهمية مشاركة الكنائس في مسألة التمويل.

مختارات