1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ألمانيا تحتفل بالذكرى العشرين لسقوط جدار برلين

بمشاركة عالمية وحضور جماهيري كبير تشهد العاصمة الألمانية اليوم احتفالا ضخما بالذكرى العشرين لسقوط جدار برلين، الذي بانهياره في التاسع من نوفمبر/ تشرين الثاني 1989 سقط الستار الحديدي وأعيد توحيد ألمانيا وأوروبا.

default

بوابة براندينبورغ في برلين، وتبدو حجارة الدومينو التي سوف تتساقط اليوم كما سقط الجدار قبل 20 عاما

تحتفل ألمانيا اليوم الاثنين التاسع من نوفمبر/ تشرين الثاني بالذكرى العشرين لسقوط سور برلين وبهذه المناسبة تقام الاحتفالات والندوات في سائر البلاد. وبدأت هذه الاحتفالات صباح اليوم بالقداس المشترك الذي أقامته الكنيستان الكاثوليكية والبروتستانتية في كنيسة غيتسيمانه كيرشيه في برلين. ورأس القداس رئيس مؤتمر الأساقفة الكاثوليك ورئيس الأساقفة الكاثوليك روبرت تسوليتش.

وحدة ألمانيا طريق لوحدة أوروبا وللتضامن العالمي

Jahrestag Mauerfall Flash-Galerie

من الإحتفال الذي أقيم أمس في أحد متاحف ابرلين لذي يوثق لتاريخ التشطير والوحدة

وقال تسوليتش في عظته في هذا القداس بأن الألمان يتذكرون بالشكر والسرور أن عودة وحدة ألمانيا تمت بدون عنف، وبدون إراقة للدماء. وأضاف تسوليتش أنه "بسقوط سور برلين تزايدت لدى الألمان مهمة المساهمة في أوروبا الموحدة التي تخدم التفاهم على مستوى العالم، وتتضامن مع الشعوب التي لا تزال تجبر على الحياة بدون حرية". وشارك في القداس الرئيس الألماني هورست كولر، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ورئيس البرلمان الألماني/ البونيستاغ نوربرت لامرت، ورئيس المحكمة الدستورية الاتحادية هانز- يورغين بابير، وعدد من الوزراء، ومن سياسي أحزاب المعارضة.

مشاركة عالمية في الاحتفال

Berlin Feierlichkeiten 20 Jahre Mauerfall Bilderserie

استعدادات في برلين للإحتفال بيوم سقوط الجدار

أما ذروة الاحتفالات بالذكرى العشرين لسقوط سور برلين فتتمثل في الاحتفال "بعيد الحرية" الذي يقام مساء اليوم عند بوابة براندينبورغ، حيث كان يقام الجدار الذي بني عام 1961 لمنع مواطني ألمانيا الشرقية من مغادرتها إلى غرب ألمانيا. ويشارك في هذا الاحتفال الكبير مساء اليوم مئات الآلاف من الناس من داخل ألمانيا وخارجها، كما يشارك فيه ممثلو أكثر من ثلاثين دولة، وعلى رأسهم الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف، والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ووزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون.

سقوط جدار برلين تحول تاريخي كبير

وفي حديث إلى صحيفة بيلد الألمانية، نشر اليوم، بمناسبة حلول الذكرى العشرين لسقوط جدار برلين قالت المستشارة أنجيلا ميركل بأنها لم تكن تعتقد مطلقا أنها ستعايش سقوط سور برلين، كما لم تكن تتصور أنه سيتم إعادة توحيد ألمانيا. ووصفت ميركل سقوط سور برلين بأنه " كان تحولا كبيرا وحدثا لا يستهان به". وأضافت ميركل أنه في احتفالات اليوم سيتم تذكر مدى السعادة التي شعرت بها ألمانيا والعالم مع إعادة توحيد ألمانيا وأوروبا، وأنه بوسع الألمان والأوروبيين والعالم الفرح بسقوط سور برلين قبل عشرين عاما، إذ إنه مثل سقوط الستار الحديدي، ونهاية الحرب الباردة.

(م. ح /د. ب. أ / أ. ف. ب / إ. ب. د )

مراجعة: عبده المخلافي

مختارات