1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ألمانيا بين أكثر 20 دولة جذباً للاستثمارات الأجنبية

حسب تقرير نشره مؤخراً مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، فإن الدول النامية أصبحت تجذب رؤوس الأموال الأجنبية في مجال الاستثمار. وأوصى التقرير بضرورة الاهتمام بالقطاعات الحيوية، كالصحة والبنية التحتية والتعليم.

تساهم الاستثمارات الأجنبية المباشرة في إنشاء فروع للشركات في مختلف بقاع العالم. كما تساهم في فتح المجال أمام المساهمين للاستثمار فيها. وبسبب ذلك، فإن لهذه الاستثمارات قيمة كبيرة في المجال الاقتصادي، بسبب مساهمتها في خلق فرص عمل جديدة. وبالإضافة إلى النشاط الذي تشهده التجارة العالمية بفضل رؤوس الأموال الدولية، فإن تلك الاستثمارات تعتبر بمثابة مقياس للدورة الاقتصادية العالمية.

دأب مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية منذ عام 1991 على إصدار تقارير بخصوص الاستثمار العالمي والتنافس الاقتصادي. وبحسب تقرير نشر مؤخراً، فإن الولايات المتحدة الأمريكية والصين تتبوآن الصدارة في هذا المجال، في حين احتلت البرازيل، التي تستضيف نهائيات كأس العالم لكرة القدم، المرتبة الخامسة. كما استرجعت كل من إيطاليا وإسبانيا ثقة المستثمرين العالميين بعد الأزمة الاقتصادية التي عصفت بهما في السنوات الأخيرة. وأضاف التقرير أن فرنسا وبريطانيا سجلتا تراجعاً في تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة عليها. فرغم أن بريطانيا تتقدم على ألمانيا، التي تحتل المرتبة الخامسة عشر، إلا أن قيمة الاستثمارات الأجنبية في ألمانيا سجلت زيادة كبيرة وصلت إلى حوالي 27 مليار دولار مقارنة بالعام الماضي. أما الصين، فتحتل المركز الثاني بعد الولايات المتحدة الأمريكية، بنسبة نمو في الاستثمارات الأجنبية تصل إلى 124 مليار دولار، فيما جاءت روسيا في المركز الثاني بمعدل استثمارات يصل إلى 79 مليار دولار.

انتعاش في الدول النامية

كما شهد العام الماضي استثمار نصف قيمة رؤوس الأموال الدولية في الدول النامية، على شكل استثمارات في قطاعات مختلفة. وتقدر قيمة تلك الأموال بـ778 مليار دولار، بزيادة قدرها 50 مليار دولار مقارنة بعام 2012. ووصف الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، تلك الزيادة بـ"التوجه المشجع".

ويطالب مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية بتطبيق "برنامج استثماري على نطاق واسع" في الدول النامية، بمعدل استثمارات يصل إلى 5.2 تريليون دولار في العام لتقوية اقتصادات تلك الدول. من جهة أخرى، أشار تقرير مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية إلى ضرورة تخصيص جزء من تلك الاستثمارات للبنية التحتيةّ وقطاع الزراعة والصحة والتربية والتعليم، إضافة إلى الإجراءات الوقائية في مجال الحماية من تغيرات المناخ.

مختارات