1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

ألمانيا - البرتغال: مولر يضحك... ورونالدو يبكي

في أداء قوي وجه رسالة شديدة اللهجة للمنتخبات المتنافسة في مونديال البرازيل، سحق المنتخب الألماني نظيره البرتغالي برباعية نظيفة، وسط ثلاثية متألقة لتوماس مولر وأداء ضعيف غير معتاد لكريستيانو رونالدو.

عاد الألماني توماس مولر، هداف النسخة الأخيرة من نهائيات كأس العالم التي جرت في جنوب إفريقيا، بقوة في مستهل مشوار منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم بالبرازيل، بعد أن سجل ثلاثية في مرمى البرتغال، ليقود المانشافت إلى فوز ساحق الاثنين (16 يونيو/ حزيران 2014) بأربعة أهداف مقابل لا شيء، على أرض ملعب "أرينا فونتي نوفا" بمدينة سالفادور دي باهيا. بالمقابل، خيّب كريستيانو رونالدو، حامل لقب أفضل لاعب في العالم، آمال جمهوره وبلاده في المباراة.

وكان مولر قد تُوّج هدافاً للنسخة الأخيرة برصيد خمسة أهداف، وقد حقق انطلاقة قوية ليضع نفسه على الطريق الصحيح لإحراز اللقب مرة أخرى، وهو لم ما يحصل في تاريخ نهائيات كأس العالم منذ إقامتها لأول مرة في الأوروغواي عام 1930.

تعتبر هذه المباراة رقم 100 بالنسبة للمنتخب في الألماني في نهائيات كأس العالم، وهو أول منتخب يشارك بهذا العدد من المباريات. ويسير مولر على خطى هداف ألمانيا في السبعينيات، غيرد مولر، وزميله الحالي المخضرم ميروسلاف كلوزه، الذي غاب عن التشكيلة الألمانية في المباراة، مما يعني حرمانه من فرصة معادلة أو حتى تحطيم الرقم القياسي لأكبر عدد من الأهداف المسجلة خلال المشاركة في المونديال، والذي يحمله البرازيلي رونالدو. أما توماس مولر، فقد رفع رصيده إلى ثمانية أهداف حتى الآن.

Fifa Fußball WM 2014 Deutschland Portugal

نجم المباراة بامتياز كان توماس مولر، الذي سجل أول ثلاثية في المونديال الحالي

وإذا كان مولر، لاعب نادي بايرن ميونخ والذي اشتكى مؤخراً بأنه لا يحصل على فرصة اللعب في التشكيلة الأساسية للنادي خلال الموسم الماضي، قد فرض نفسه كنجم المباراة، فإن بريق رونالدو خفت كثيراً فيها.

"أريد خوض (نهائيات) كأس عالم كبيرة". هذه الجملة أطلقها رونالدو عشية مباراة فريقه مع ألمانيا، إلا أن الواقع كان مختلفاً تماماً، لأن بدايته في مونديال 2014 كانت كارثية بعد سقوط منتخب بلاده المذل.

مهمة صعبة تحولت إلى مستحيلة

وبعد بداية خجولة من الطرفين، جاءت نقطة التحول عندما أعيق المهاجم ماريو غوتزه داخل منطقة الجزاء، ليفتتح مولر التسجيل لألمانيا في الدقيقة الثانية عشرة. وتعقدت مهمة البرتغال في العودة في المباراة أكثر فأكثر إثر طرد المدافع بيبي في الدقيقة السابعة والثلاثين، إثر ضربة وجهها برأسه لمولر، قبل أن يضيف المدافع ماتس هوملز الهدف الثاني بكرة رأسية في أواخر الشوط الأول.

وأجهز مولر على البرتغال بإضافة هدف في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول وفي الدقيقة الثامنة والسبعين خلال الشوط الثاني، ليصبح أول لاعب يسجل ثلاثية في المونديال الحالي ويتصدر ترتيب الهدافين.

Fußball WM 2014 - Deutschland Portugal

رونالدو .. الحاضر الغائب عن المباراة

أداء ضعيف غير مألوف للبرتغال

بالطبع، لا يتحمل رونالدو وحده هذه الهزيمة القاسية، لأن يداً واحدة لا تصفق، خصوصاً في ظل غياب تام لزملائه، بدءً من لويس ناني الضائع وفابيو كوينتراو المتردد وخط وسط غائب تماماً. أما الدفاع فحدث ولا حرج، إذ وجد المنتخب الألماني مساحات شاسعة استغلها أفضل استغلال.

وخاض رونالدو المباراة بعد أن حامت الشكوك حول مشاركته بسبب إصابة في ركبته أبعدته عن التمارين في الأسابيع الأخيرة على فترات متقطعة، جراء موسم طويل وشاق مع ريال مدريد الإسباني الذي قاده إلى إحراز كأس إسبانيا ودوري أبطال أوروبا.

رونالدو كان يركض دون جدوى ولم يجد الزميل المساند له في أغلب الأحيان. كما أضاع ركلتين حرتين سددهما فوق المرمى، قبل أن يصيب من كرة ثابتة أيضاً. لكن حارس المرمى الألماني مانويل نوير تصدى لمحاولته ببراعة.

المنتخب الألماني أثبت أمام ناظري المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أنه قادم بقوة هذه المرة لانتزاع اللقب، الذي يلهث وراءه منذ 24 عاماً، وتحديداً منذ أن توّج في إيطاليا عام 1990بعد أن سقط في الأمتار الأخيرة في النسخ الثلاث الماضية، بخسارته نهائي مونديال 2002 أمام البرازيل وبلوغه نصف النهائي واكتفائه بالمركز الثالث في النسختين الأخيرتين على أرضه عام 2006 وفي جنوب إفريقيا عام 2010.

ي.أ/ م.س (أ ف ب، رويترز)

مختارات