1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ألمانيا استقبلت أكثر من مليون مهاجر العام الماضي

هاجر أكثر من مليون شخص إلى ألمانيا العام الماضي، في أكبر زيادة لعدد المهاجرين منذ حوالي عشرين عاما، وشكلت دول أوروبا التي تعاني أزمة مالية المصدر الرئيسي لهذه الهجرة.

أعلن مكتب الإحصاء الاتحادي الألماني اليوم (الثلاثاء السابع من مايو/ 2013) أن عدد المهاجرين إلى ألمانيا ارتفع بنسبة 13 بالمائة بالمقارنة مع عام 2011. ووفقا لبيانات المكتب، ينحدر 765 ألف مهاجر من دول أوروبية، خاصة من جنوب وشرق أوروبا. وكان أكبر عدد من المهاجرين منحدر من بولندا (176 ألف شخص)، ثم رومانيا (116 ألف شخص)، تليهما بلغاريا (59 ألف شخص). كما ارتفع عدد المهاجرين من الدول الواقعة جنوب الاتحاد الأوروبي، والتي تأثرت بشدة من الأزمة المالية وأزمة الديون، مثل أسبانيا واليونان والبرتغال وإيطاليا.

وارتفع عدد المهاجرين القادمين من اسبانيا واليونان والبرتغال وإيطاليا بنسبة 40 في المائة أو أكثر مقارنة بالعام السابق. وقال مكتب الإحصاء الاتحادي "ارتفاع معدلات الهجرة من دول الاتحاد الأوروبي المتضررة من الأزمة المالية وأزمة الديون شديدة على وجه الخصوص".

وظلت ألمانيا مظهرا نادرا للقوة خلال الأزمة واستفادت من الإصلاحات الهيكلية العميقة التي أجرتها قبل عشر سنوات. كما تميزت بقوة الشركات الصغيرة والمتوسطة القادرة على التنافس وتدني أسعار الفائدة. ويبلغ معدل البطالة في ألمانيا أكبر اقتصاد في أوروبا 6.9 في المائة وهو يزيد قليلا عن أدنى مستوى بلغه خلال فترة ما بعد توحيد شطري ألمانيا. وعلى العكس من ذلك فهناك شخص واحد من كل أربعة في اسبانيا واليونان بلا عمل وتقترب البطالة بين الشبان في تلك الدول من 60 في المائة. كل هذا جعل هذا من ألمانيا وجهة مفضلة بشكل متزايد رغم عقبات مثل اللغة.

ح.ز/ ط.أ (رويترز/ د.ب.أ)

مواضيع ذات صلة