1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ألمانيا: ارتفاع عدد طالبي اللجوء من سوريا

ارتفع عدد طالبي اللجوء بشكل قوي في ألمانيا عام 2012 إذ احتل السوريون المرتبة الثالثة بعد الصرب والأفغان. ويثير ارتفاع طالبي اللجوء من يوغوسلافيا السابقة جدلا في ألمانيا التي تلقت مئات طلبات اللجوء الإضافية من سوريين.

قدم نحو 65.000 شخص طلبات لنيل حق اللجوء في ألمانيا خلال عام 2012 ما يعكس زيادة في تلك الطلبات بنسبة 41 في المائة مقارنة مع عام 2011. ورغم هذا الارتفاع في طالبي اللجوء، إلا أن الإقبال على ألمانيا يظل منخفضا بالمقارنة مع التسعينات حين سجلت السلطات الألمانية المختصة أكثر من 100.000 طلب لجوء. ولاحظت السلطات الألمانية ارتفاعا في طالبي اللجوء الوافدين من دول البلقان مثل صربيا ومقدونيا والبوسنة والهرسك. وانحدر العدد الأكبر الآخر من طالبي اللجوء من بؤر توتر أخرى مثل أفغانستان وسوريا والعراق.

وارتفعت نسبة طالبي اللجوء من سوريا بسبب النزاع المسلح المستمر منذ 21 شهرا، الذي تسبب في تشريد عشرات الألوف من السوريين. وقد تقدم نحو 6200 سوري في 2012 بطلبات لجوء في ألمانيا، فيما وصل عددهم في 2011 إلى 2600 شخص. في المقابل تكشف بيانات وزارة الداخلية الألمانية أن عدد طالبي اللجوء من أفغانستان والعراق تراجع العام الماضي بشكل طفيف.

وأعلن وزير الداخلية الألماني هانس بيتر فريدريش خلال عرض هذه الأرقام أن ارتفاع عدد طلبات اللجوء من جانب السوريين كان متوقعا نظرا للحرب المتواصلة هناك. واعتبر الوزير أن المفاجأة تمثلت في الارتفاع القوي لعدد طالبي اللجوء من دول غرب البلقان التي لا يوجد فيها عادة اضطهاد سياسي، الأمر الذي جعل أيضا السلطات الألمانية لا تعترف بأي من أصحاب تلك الطلبات كلاجئ سياسي.

واشتكى الوزير الألماني مجددا من أن طلبات اللجوء من دول البلقان تعود على ما يبدو لأسباب اقتصادية، معلنا في الوقت نفسه أن ألمانيا ستواصل بكل حزم مواجهة سوء استغلال نظام منح اللجوء كي يحافظ هؤلاء الذين هو فعلا بحاجة إلى الحماية على حقهم في اللجوء السياسي.

من جانبها ناشدت منظمة برو أزول الألمانية المدافعة عن حقوق اللاجئين الجهات المعنية في ألمانيا توفير عدد أكبر من أماكن الإيواء للاجئين، معتبرة أن ألمانيا يجب أن تتوقع ارتفاعا إضافيا في أعدادهم مستقبلا.

م. أ. م/ أ.ح (د ب أ ،أ ف ب)