ألمانيا:الطابع العربي سينعكس على المساجد بسبب اللاجئين | سياسة واقتصاد | DW | 06.10.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ألمانيا:الطابع العربي سينعكس على المساجد بسبب اللاجئين

يشكل العدد الكبير للاجئين المسلمين تحديا بالنسبة للمساجد في ألمانيا. إذ لا يرتبط الموضوع بالمساعدات الإنسانية التي يمكن لهذه المؤسسات تقديمها للاجئين، وإنما أيضا بتحديد المسار الإسلامي في ألمانيا وتطوراته المستقبلية.

حتى الآن طغى الطابع التركي على صورة الإسلام في ألمانيا، إذ يشكل الأتراك نسبة ثلاثة أرباع عدد المسلمين الذين يعيشون في ألمانيا، وتليهم مجموعات المسلمين العرب والبوسنة والألبان وغيرها من المجموعات. الآن يأتي إلى ألمانيا كل شهر عشرات آلاف السوريين والعراقيين، وأغلبهم مسلمون. ويرى السياسيون المعنيون بشؤون الاندماج أن رعاية اللاجئين والعناية بهم مهمة لا تقع على عاتق الدوائر الرسمية والكنائس والمبادرات التطوعية فقط، بل والمساجد أيضاً. وفي هذا السياق يرى رئيس المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا، أيمن مزيك، أن المساجد والجمعيات يمكن أن تلعب "دورا رئيسيا" في عملية الاندماج، حسب ما جاء في لقاء له مع القناة الألمانية الثانية.

يوجد في ألمانيا حوالي 2400 مسجد تقوم منظمات تركية بالاشراف على أغلبها ، وبالنسبة للمسلمين السنة من السوريين والعراقيين فليست هناك إشكالية عند الصلاة خلف إمام تركي، فالعربية هي لغة الصلاة في كل مساجد العالم. لكن الأمر يختلف مع خطبة صلاة الجمعة التي تلقى بلغة الجمعية التي ينتمي إليها المسجد، وهي على الأغلب تركية.

تواصل ولقاء في المساجد

اللغة العربية تستخدم بالدرجة الأولى في المساجد التي تسيرها جمعيات مغربية، والتي يقدر عددها بـ 155 مسجدا، حسب عبدالقادر رفود من المجلس المركزي للمغاربة في ألمانيا، والذي يقول في حوار مع DW: "حيثما تكون هناك جمعية يتكلم أعضاؤها العربية ويتعرف عليها اللاجئون العرب، فإنهم يتوافدون عليها، حيث إنهم لا يؤدون في مسجدها الصلاة فقط ، وإنما يلتقون ويتحدثون مع بعضهم البعض بلغتهم الأم ويشربون الشاي أيضا في الأماكن المخصصة. أما النساء فلهن أماكن أخرى للاجتماع. لكن يمكن أحيانا أن يواجه اللاجئون العرب بعض المشاكل اللغوية بسبب اختلاف اللهجات بين دول شمال أفريقيا ودول الشرق العربية. أحمد عويمر، المتحدث باسم الجالية المسلمة في دروتموند، لا يرى في اختلاف اللهجات عائقا، إذ يمكن للغالبية التحدث والتفاهم باللغة العربية الفصحى. لكن ليس من الواضح إن كانت الخلافات والصراعات بين الجماعات في الأوطان الأصلية للاجئين ستنتقل إلى ألمانيا مستقبلا. فهم أكراد وعرب سنة وشيعة وعلويون ومجموعات إثنية ودينية أخرى. وفي أماكن إيواء اللاجئين قد تحدث مشاكل وخلافات، ولكن لا يرى مسؤول الحوار في المجلس المركزي للمغاربة في ألمانيا أن تحدث مشاكل وخلافات في المسجد مباشرة، وإنما سيتضح في المستقبل كيف ستتعامل المجموعات الجديدة مع المهاجرين السابقين، ويضيف "سنواجه اختلافات مستقبلا".

Berlin Ramadan Fest

عادة تلقى خطبة صلاة الجمعة بلغة أفراد الجمعية التي ينتمي إليها المسجد

ويقول عبدالقادر رفود الألماني المغربي الأصل، أنه لم تكن للمغاربة مساجد خاصة بهم قبل ثلاثين عاما ، حيث كانت هناك مساجد للأتراك فقط ويضيف بأن الجالية التركية قامت باحتضان أقليات مسلمة. وبعد فترة من الزمن اصبح لدى العمال المغاربة المهاجرين المال والخبرة لتأسيس جمعياتهم وبناء مساجدهم الخاصة ،وهذا ما سيحدث مع السوريين والعراقيين مستقبلا، حسب رأيه. وهناك جمعيات صداقة أو إغاثة سورية – ألمانية أو عراقية – ألمانية مشتركة، إلا أنه ليس هناك مسجد خاص للجاليتين السورية والعراقية في ألمانيا.

منذ أعوام تقدم بعض المساجد دورات لتعليم اللغة الألمانية والاندماج، لكن إمكانيات الجمعيات التي تعتمد على العمل الطوعي محدودة. الجديد هو أن السلفيين أيضا بدأوا يختلطون باللاجئين ويستغلون المساجد للترويج لأفكارهم المتطرفة عن الإسلام، وهذا ما يثير قلق هيئة حماية الدستور (المخابرات الداخلية) في ألمانيا. وهنا تقع مسؤولية أكبر على عاتق المنظمات الإسلامية فهي مطالبة ببناء جسر مع المجتمع الألماني والتركيز على التواصل باللغة الألمانية.

اختلافات بين مسلمين

اللغة المشترك والدين الواحد لايعني بالنسبة للسوريين والعراقيين أنهم بين أقرانهم في الجمعبات المغربية- الألمانية، حيث إن "الذين يعيشون هنا منذا سنوات طويلة متأثرون بالثقافة المحلية" يقول رفود، الذي يرى أن هؤلاء لهم طريقتهم الخاصة في ربط الدين بالحياة اليومية، ويؤكد وجود اختلافات. وفي نفس الاتجاه يذهب عويمر الذي يقول عن المسلمين الذين ولدوا أو يعيشون منذ فترة طويلة في ألمانيا أنهم أصبحوا "ألمان بشكل أو آخر" ولهم اهتمامات ومصالح مختلفة ويقيمون الأمور بشكل مختلف.

ويرى أحمد عويمر، المتحدث باسم الجالية المسلمة في دروتموند، أن التواصل مع الجمعيات الإسلامية المحلية فرصة للقادمين الجدد حيث "عليهم التعود والقبول بالقيم المشتركة في المجتمع". ويلاحظ أن العمال المهاجرين في الماضي احتاجوا لوقت طويل في مسار الاندماج، أما بالنسبة "للذين يأتون الآن إلى ألمانيا هناك نموذج يمكن الاقتداء به"، ملاحظا أن الأمر سيكون بالنسبة لهم أسهل مقارنة بالاجيال المسلمة السابقة.

مختارات