1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

أفكار خلاقة من أجل حماية المناخ

في مصنع للأسمنت في جمهورية الدومينيكان، تحل الكتلة الحيوية و الإطارات القديمة محل الوقود الأحفوري. وعبر أفكار خلاقة كهذه، تعتزم البلاد تنفيذ خطة وطنية للمناخ، توفر من خلالها 25 في المئة من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون .

أهداف المشروع : استخدام النفايات كمواد خام أو كمصدر للطاقة، إذ تسعى جمهورية الدومينيكان إلى الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون خلال السنوات القادمة بنسبة 25 في المئة
نوع المشروع : تطوير استراتيجيات مناسبة للتكيف مع ظاهرة التغير المناخي
حجم المشروع : تسليم 4 آلاف إطار لمصنع للإسمنت يوميا
حجم التمويل : 4 ملايين يورو ونصف كجزء من مبادرة المناخ الدولية


إذا كان هناك بلد نموذجي في مجال التغير المناخي في منطقة البحر الكاريبي، فإن هذا البلد هو جمهورية الدومينيكان، إذ أنه تبنى هدفا طموحا يتمثل في الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون خلال السنوات المقبلة بنسبة 25 في المائة، وقد أقيم هذا المشروع بدعم من مبادرة المناخ الدولية وضع خطة وطنية للمناخ.
ويمثل قطاع السياحة إحدى الركائز الأساسية في هذا السياق، حيث تشكل الشواطئ البيضاء والمياه الفيروزية في شرق البلاد عامل جذب للسياح على مدار العام. وهناك يقوم أحد الفنادق في المنطقة السياحية في بونتا كانا بتشغيل المغسلة الخاصة به باستخدام الكتلة الحيوية المولدة من السماد الذي تنتجه الديدان. وبهذا الأسلوب يمكن الاقتصاد في تكاليف الطاقة بنسبة تبلغ 60 بالمائة. مصنع الأسمنت في سانتو دومينغو يقوم بدوره بأمر مختلف وتحت شعار: كل شيء جيد يعتمد على الزيت، يحترق جيدا. وتقوم الفكرة على الاعتماد على إطارات السيارات القديمة كمصدر للطاقة، بدلا من الوقود الأحفوري. ولا يتم استخدام الطاقة المولدة في إنتاج الأسمنت فحسب، ولكن أيضا سيتم تحويل فائض الطاقة إلى كهرباء يستفاد منها في تغذية الشبكة الوطنية.

فيلم لكيليان شوتسه

مشاهدة الفيديو 03:28

تأثير السياحة على مناخ جمهورية الدومينيكان


تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع