1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

أفغانستان تطلق سراح 65 سجينا رغم تحذيرات واشنطن

أفرجت السلطات الأفغانية الخميس عن 65 مقاتلاً يشتبه بأنهم من حركة طالبان، ما أثار استياء الولايات المتحدة التي تعتبر أنهم مسؤولون عن قتل عناصر من قوة الأطلسي والقوات الأفغانية ومدنيين.

أطلقت أفغانستان صباح اليوم الخميس 13 فبراير/شباط سراح 65 سجينا، تردد أنهم من مسلحي طالبان، من سجن باجرام - رغم انتقاد الولايات المتحدة لهذه الخطوة. وقال عبد الشكور دادراس عضو اللجنة المكلفة تقييم وضع الأشخاص المعتقلين في السجون الافغانية لوكالة فرانس برس إن "السجناء الـ65 افرج عنهم وقد غادروا سجن باغرام هذا الصباح" وأضاف: "تمت مراجعة ملفاتهم وتبين أن ليس لدينا أي سبب لإبقائهم في السجن". وكان هؤلاء السجناء محتجزين في سجن باغرام المجاور لأكبر قاعدة عسكرية أمريكية في البلاد، على بعد 60 كيلومترا شمال العاصمة الأفغانية كابول.

وقبل الإفراج عن هؤلاء الاشخاص، وصفهم الجيش الأميركي بانهم "خطرون" ومرتبطون مباشرة بهجمات أدت إلى مقتل أو إصابة 32 من عناصر قوة حلف شمال الأطلسي و23 أفغانيا، وأفاد بأن هؤلاء السجناء من الممكن أن يعودوا للقتال ويهاجموا قوات حلف شمال الأطلسى /ناتو/ والقوات الأفغانية. وقالت السفارة الأميركية في كابول في بيان إن "الحكومة الافغانية يجب أن تتحمل تبعات هذا القرار. نحن نحث الحكومة على اتخاذ كل الإجراءات الممكنة لضمان أن الاشخاص الذين أفرج عنهم لن يرتكبوا أعمال عنف جديدة أو يقوموا بأعمال ترهيب".

لكن الرئيس الأفغاني كرزاي يعتبر أن سجن باغرام يؤدي إلى تزايد أعداد عناصر طالبان لأن بعض المعتقلين فيه يتعرضون لتعذيب شديد.

والإفراج عن هؤلاء السجناء قد يزيد من التوتر في العلاقات بين كابول وواشنطن وسط ضغوط لتوقيع البلدين اتفاقية أمنية تسمح ببقاء مجموعة من الجنود الاميركيين في البلاد بعد انسحاب قوات الحلف الاطلسي في نهاية 2014.

س.ك/ع.ج.م (د ب أ، أ ف ب)